محمد القصبي يسأل:

لماذا لايقتدي مشايخنا بشيخ قريتي؟! 

القصبي
القصبي

الشيخ محمود لم يطح به وزيرالأوقاف من فوق منبر مسجد قريتي..

ولم يقبض عليه  الأمن الوطني وهو عائد إلى منزله عقب صلاة الجمعة الماضية.. 
الشيخ محمود - كما علمت صباح اليوم - مازال حيا يرزق .. مازال يذهب إلى عمله.. ويتجول في الأسواق سليما معافي!!
فهل نهج مشايخنا في الـ١٤٠ ألف مسجد وزاوية المنتشرة في أنحاء الدولة نهج الشيخ محمود بغير خوف ؟!
وماهو نهج الشيخ محمود..؟

شيخنا على وعي تام بصحيح الدين..شيخنا يعي أن  القرآن الكريم يتشكل من ٦٢٣٦  آية ... وأن آيات العبادات لا تزيد عن ١٣٠ آية..أي حوالي ٢%  من القرآن الكريم..بينما آيات الأخلاق ١٥٠٤ آيات..أي حوالي ٢٤% ..

شيخنا وهو يؤدي رسالته كداعية "محمود" يكون مؤرقا بايصال الإسلام الصحيح المجسد نعم..في العبادات.. لكن مالايقل أهمية في التشديد على العمل الصالح..

 شيخنا حين يصعد إلى المنبر يكون ذهنه معبأ بعشرات الآيات التي تقرن الإيمان بالعمل الصالح" الذين آمنوا وعملوا الصالحات" ..وبحديث الرسول الكريم " مامن شيء أثقل في الميزان من حسن الخلق".

خلال خطبة الجمعة الماضية شدد شيخنا   وعبر حديثه عن كيفية  الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    على ضرورة
الاقتداء بأخلاقيات الرسول في مسار حياتنا..

شيخنا ألح على أن تكون أخلاقيات الرسول..عدله أمانته.. سعيه للخير ..نزعته نحو النظافة والجمال..إماطته الأذى ..تكافله مع كل محتاج ..البوصلة التي نسترشد بها في كل أمور حياتنا..

الشيخ محمود شذ عن السائد والمألوف من قبل مشايخنا ..الذين - إن كان الحديث عن الرسول  في ذكرى مولده او سواها فلا شيء لديهم سوى الأدعية والصياح  بخرافات أدخلت عن جهل  أوقصد على سيرته النبوية الشريفة.

فلماذا لايفعل مشايخنا  ما يفعله الشيخ محمود..التشديد على حتمية الاقتداء بأخلاقيات الرسول.. 
الإجابة التي أسمعها دوما سواء من مشايخ أو غيرهم عجيبة: 
- الحكومة عاوزة كده..
الحكومة  مش عاوزة كلام في العدل والأمانة والأخلاق.. وياويل أي شيخ يخالف مشيئة الحكومة!
ماصاح به الشيخ محمود في خطبة الجمعة الماضية يؤكد أن هذا غير صحيح..
المشكلة ليست في الحكومة..المشكلة في فكر السلفية البترودولارية الذي هبت علينا أعاصيره من شرق البحرالأحمر ليزنزن الخطاب الديني في لحية ونقاب وهل صليت على النبي وخرافات دست على  تراثنا الإسلامي ..ولاشيء عن الأخلاق..عن  حسن المعاملات.. الآن.. ومع تزايد حدة الأزمة الاقتصادية..ماأشد حاجتنا   إلى الاقتداء بأخلاقيات الرسول الكريم ..
لنتنفس ..بدلا من ثاني أكسيد كربون الفساد ..  أوكسيجين الطهارة..
قال رسولنا الكريم : إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق.
 

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا