أخر الأخبار

اكتئب ..أنت فى أبو الهول!!!

محمد القصبى
محمد القصبى

حدث هذا منذ عدة أسابيع..استقلت ابنتي هبة تاكسي وهي عائدة  من عملها في التليفزيون إلى المنزل..كانت الساعة تقترب من الحادية عشرة ليلا..عند حواف المنطقة توقف السائق..ورفض الدخول إلى الشوارع الموحشة..قال لها في ارتباك:
- أخري هنا ..!
انتابها الفزع :
- فيه ايه ؟!
- دي حتة مقطوعة..مش هقدر أدخلها..أنا مش عارف انتم ساكنين هنا ازاي؟
أصر على موقفه..اضطرت إلى مغادرة التاكسي..
وقفت في شلل تام الا من رجفات الخوف..ونظرات هلع تمسح بها المكان الموحش أملا في سيارة مقبلة تستغيث بسائقها..
سحبت هاتفها في يأس من حقيبتها..تحاول الاتصال بشقيقها....بأي منا..الشبكات في مشرحة زينهم..!
تخطو في الشوارع الصامتة إلا من نباح الكلاب..في رعب ترمق كلبين يقتربان منها..منذ أيام طاردها كلب بدا مسعورا..
اشباح تلتقي بها من حين لآخر..هويتهم المقلقة لاتجهلها..عمال أفارقة غير شرعيين يعملون في المنطقة الصناعية المجاورة..وقام الخفر  بتسكينهم في المباني التي يحرسون..كل ٢٠ في شقة!ا

فجأة ..سيارة تقف بجوارها..تتراجع إلى حافة الطريق في توجس..
- اتفضلي يابنتي..
رغم اطمئنانها إلى ملامحه الطيبة والسيدة التي تجلس بجواره..إلا أن التردد يمترس المسافة القصيرة التي تشطر قدميها وباب السيارة..يشجعها:
-اسمي محمود دياب..ودي زوجتي ..ساكنين في المنطقة 
- مش عارف أشكر حضرتك ازاي..الحتة مقطوعة وسواق التاكسي خاف يدخل ..
ترد زوجته في ألم..
- والله يابنتي مش مشكلتك لوحدك..كلنا بنعاني..ونادمنين على إننا نقلنا هنا.
ألهذا انفجرت ابنتي هبة ليلتها وصاحت وهي تبكي:
- ليه يابابا جبتنا هنا!!
......

   عقب انتهاء ندوة نظمتها نقابة الصحفيين لمناقشة روايتي "السيدة" أصر الصديق اللواء "ط .ع"  الذي شارك في الحوارات الساخنة حول الرواية  على "توصيلي " إلى منزلي الجديد بمنطقة جاردينيا هايتس في القاهرة الجديدة..كان ذلك منذ عامين تقريبا.. ورغم أن الحي الذي يقيم به لايبعد سوى كيلومترات قليلة عن منزلي،  إلا أن جاردينيا هايتس تلك بدت مجهولة تماما لذاكرته الجغرافية..
وأمام منزلي التفت حوله في دهشة..وقال: ادولك كام ياقصبي علشان تسكن هنا!!!!

هل صدمتني عبارته الساخرة بالحقيقة التي أكابد للتهرب منها.. أنني أنفقت تحويشة العمر وبعت ميراثي من أبي رحمه الله واستدنت لأشيد منزلا في القاهرة الجديدة يليق بآدميتي وآدمية أبنائي .. ..وها أنا أكتشف أني – نعم - بنيت المنزل في القاهرة الجديدة ..لكن في ترب الخفير  بالقاهرة الجديدة!!! أما صديقي اللواء ط. ع فيقيم بزمالك القاهرة الجديدة ..بالقرب من شارع التسعين..لذا قال عبارته الساخرة: إدولك كام ياقصبي علشان تسكن هنا!!!!!

 لحظتها واتتني  فكرة ..أن أتقدم باقتراح للمهندس أمين غنيم رئيس جهاز القاهرة الجديدة ..المهندسة سلوى بيومي رئيسة التجمع الثالث ..د.سعيد أبو الفتوح عضو مجلس الأمناء بالقاهرة الجديدة.. أ. سعيد زيادة رئيس اتحاد الشاغلين بجاردينيا هايتس..أن نضع في مداخل المنطقة لافتات منقوش عليها:اكتئب ..أنت في أبو الهول!

و أبو الهول هو الاسم السابق للمنطقة ..حيث أصر السكان على تغييره إلى جاردينيا هايتس ..على أمل أن تنال اهتمام المسئولين..!
لكن هاهي السنوات تفر من أجندة العمر..وكما يبدو أن هناك قرارا غير معلن من قبل المسئولين ..كبار المسئولين بهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة ..بوزارة الإسكان ..أن تنطوي كل الصفحات في أجندة العمر لسكان المنطقة ..لأبنائهم ..
لأحفادهم ..دون أن يتحقق الحلم الذي باعوا كل مايملكون "ومنهم من استدان" حتى تصبح أبو الهول بالفعل جاردينيا هايتس!!
وإلا ماهو منطق المسئولين حين خططوا لجولة لوزير الإسكان في القاهرة الجديدة خلال يونيو الماضي فتشمل العديد من الأحياء والمناطق ..إلا أبو الهول ..أو مايطلقون عليها كذبا الآن جاردينيا هايتس..!!!

منذ عدة أسابيع حاولت الاتصال "مرارا"
بالمهندس عبد المطلب عمارة نائب رئيس هيئة
المجتمات العمرانية الجديدة، دون رد ..فعلت الشيء نفسه مع أ. عمرو خطاب المتحدث الرسمي باسم الوزارة، وأيضا لم أشرف بالرد!!
..بعثت لهما  رسائل  عبر الواتس عن سبب اتصالي: اسمي محمدالقصبي ..صحفي..أقيم في منطقة جاردينيا هايتس بالقاهرة الجديدة.. المنطقة تعاني من أنيميا  في الخدمات..في كل حاجة..مواصلات وأمن ومدارس وأسواق ..وصيدليات وحدائق..المنطقة مازالت بصحراويتها الأولى..وتتفشى بها الفوضى!!
قلت لهما في رسالتي أنني أعتزم كتابة مقال عن مشاكل المنطقة ..وحتى تتحقق المصداقية للمقال ينبغي التأكد من صحة ما لدي من معلومات..
كل منهما قرأ رسالتي..ولم يرد!!!!!!!!!!!!
أهذا يعني تقصيرهما كمسئولين في الوزارة المسئولة عن تطوير المنطقة ؟
بل وأيضا إهانة جسيمة لي كمواطن..لم أطرق أبوابهما لغاية شخصية ..بل لأمر يتعلق بالصالح العام..بوظيفتهما التي يتقاضيان مرتبات ومكافآت بالآلاف يتم توفيرها من الضرائب وغير الضرائب التي أتكبدها وملايين  المواطنين .
.....
الله يرحمك يادكتور باسم فاضل..والله يمسيك بالخير ياباشمهندس طارق السباعي..كانا حريصين على الرد عن استفساراتي واستفسارات غيري من المواطنين ..مع ملاحظة أنني لم أشرف أبدا بلقاء المهندس طارق السباعي نائب رئيس هيئة المجتمعات العمرانية السابق ..اقتصر تواصلنا على الهاتف والواتس..أما د.باسم فاضل رئيس الإدارة المركزية للتجميل بالهيئة فشرفت بلقائه مرة واحدة خلال مشاركته في ندوة توليت إدارتها في قاعة مصطفى أمين بدار أخبار اليوم! كلما أردت الكتابة عن أمور تتعلق بالمدن الجديدة كقضية الربوة الهادئة  أهاتف أيا منهما ..أو أبعث له بأسئلتي عبر
الواتس ..فلايتوانى عن الإجابة..!
وفي الذاكرة واقعة موطنها الزمني إحدى أمسيات رمضان من أكثر من عشر سنوات ..لقاء مع وزير الإسكان الأسبق  أحمد  المغربي خلال إحدى ندوات اتحاد الكتاب..نقلت له شكوكي حول زيادة معدلات الكلور في المياه بشقتي  بمدينة نصر..طلب عنواني ورقم هاتفي..صباح اليوم التالي فوجئت بطاقم من المهندسين والفنيين يطرقون بابي..وسيارة ضخمة تقف أسفل العمارة ..يبدو أنها تحتوي على معمل تحليل ..حيث نقلوا إليها عينات من مياه العمارة والعمارات المجاورة..وانتهوا إلى أن معدلات الكلور طبيعية..

و...يا عبد المطلب باشا ..وياعمرو باشا..ياكل مسئول في هيئة المجتمعات العمرانية ..في وزارة الإسكان ..يا كل الباشاوات في كافة وزارات ومؤسسات الدولة .. لماذا لاتتخذون من   الرئيس عبد الفتاح السيسي  قدوة ؟!
 ..رئيس الجمهورية خلال جولاته ..قد يوقف سيارته..ويغادرها..ليحي بائع سميط..سائق توكتوك..عامل نظافة.. ليدردش معه عن أحواله المعيشية  والأسرية..فإن كانت ثمة مشكلة يعاني منها هذا المواطن البسيط يأمر الرئيس بحلها..
ألهذا حين انتقلت للإقامة في أبو الهول التي يدعون كذبا أنها "جاردينيا " وأفجعني مشهد نزيف شبكة المياه في العديد من شوارع المنطقة ناشدت خلال مقال في "الدستور" الرئيس السيسي بزيارة المنطقة باعتبار أن زيارة مثل هذه كفيلة بتجييش وزارة الإسكان وهيئة المجتمعات العمرانية..وكافة قيادات الجهاز الإداري في الدولة لإيقاف نزيف المياه في الشوارع؟!!!!                                          
 ......

حين دفعت بأوراق  مقالي هذا إلى زوجتي قبل النشر ..قالت في سخرية: إن كان سكان المنطقة جادين في حلمهم بتحويلها من صحاري أبو الهول إلى جاردينيا هايتس عليهم أن يتبرعوا بعدة ملايين،  ويشتروا فيلا  في المنطقة ويقدمونها هدية لوزير..لأي شخصية لها شنة ورنة في البلد..لو دا حصل – تقول زوجتي- هنلاقي الصحرا اللي حوالينا دي جناين ..وخلال أسابيع الطرق هتتعمل والرصف هيشتغل..وشبكة الغاز خلال أيام هتتمد..وعمارة وخطاب وغيرهم  مش بس هيردوا على تليفوناتنا ..دا  كل يوم هييجوا  يطمنوا على  المنطقة وعلى معالي الوزير وهانم  معالي الوزير والهانم الصغيرة بنت معالي الوزير.. وبواب فيلا معالي الوزير والجناين في المنطقة اتروت كويس ..ولا لأ!!!
ترد ابنتي هبة بمرار : الحل يابابا اننا ننقل من هنا!!

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا