الحلوى مجهولة المصدر .. سم قاتل

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

"اشتري لحمادة وميادة ، دلعي ولادك يا مدام ، 3 شكولاته بـ 5 جنيه يابلاش" هكذا ينادي بائع الشيكولاتة في المترو والقطارات والشوارع ، أنواع كثيرة وأشكال مختلفة ويتم بيعها بلا رقابة وبدون معرفة مصدرها أو هويتها، فهي غالبا يتم تصنيعها فى مصانع بير السلم دون أى اشتراطات أو معايير صحية، وتؤدى في كثير من الأحيان إلى إصابة الاطفال بحالات تسمم ونزلات معوية، بالإضافة إلى دور مثل هذه المنتجات مجهولة الهوية فى انتشار السرطانات..

 

انتشر في الأسواق في الأونة الأخيرة أنواع عديدة من الشكولاتات مجهولة المصدر ورخيصة الثمن وتحتوي على نسبة مواد حافظة عالية، وغالبا ما يتم تصنيعها تحت بير السلم ، وأصحاب هذه المصانع من معدومي الضمير، لا يهمهم سوى المكسب، ولا ينظرون لمواصفات ومعايير سليمة لضمان سلامة المنتج، ويتم استخدام أسوأ الخامات واقلها جودة لتكون رخيصة السعر، فلا تكلفهم كثيرا.

 

وهناك ماهو أخطر من الشكولاتة الداكنة، وهي ما تسمي بالشيكولاته البيضاء، وهذه تحتوي على كريمة مصنوعة من الدهون فقط ، ولا يوجد بها أي نوع من الكاكاو، وتباع في الشوارع بأسعار زهيدة، ويقبل عليها المواطن نظرا لارتفاع مثيلتها معلومة المصدر فى المحال، دون أن يسأل نفسه ما المحتوي يجعل ثمنها يصل إلى جنيهين وعمل عروض منها فتكون الثلاثة بخمسة جنيهات.


في البداية قال "حسين منصور"، رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية لسلامة الغذاء في بيان له، أن الهيئة القومية لسلامة الغذاء تعمل دائما وابدا على ضرورة الالتزام بشروط سلامة الغذاء على صحة المواطنين ، كما أن الهيئة تعمل على تنفيذ تكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسي فيما يتعلق بعدم دخول اي منتجات رديئة أو منخفضة الجودة في الأسواق المصرية، ولابد أن تكون وفقا للمعايير والصفات العالمية، وكما يجب التأكد من جودة الأغذية للمستهلك والالتزام بالتفتيش والفحص والرقابة على المنتجات الغذائية .

 

وأضاف ان الهيئة تصدر مطبوعات ونشرات توعية لتعريف المواطن بكيفية الحصول على غذاء آمن ، كما أن الهيئة لديها تحديث على الواردات الغذائية بهدف ضمان المنتج للمستهلك المصري ، والتأكيد على سلامة المنتج بالأجهزة الرقابة، للتأكد من سلامة المستهلك المصري من مخاطر المنتجات المستوردة رخيصة الثمن ،كما تهدف الهيئة على رفع كفائة المنتجات من خلال تقليل زمن الإفراج لدخول المنتجات الجمارك ، والمنتجات التي من الممكن أن تشكل خطرا علي صحة المواطنين تم حظرها .

 

وفي نفس السياق قالت" نهى علي" ، أنها تشتري كل يوم لأبنائها الحلوى والشيكولاتة من المترو نظرا لرخص ثمنها والتي تتناسب مع ظروفها المادية، منوهة أنه لايمكنها أن تشترى لهم الانواع الغالية من المحال المعروفة.

 

أما وليد صلاح موظف قال : "اعتدت أن أشتري لأولادي من الشيكولاته من الباعة في المواصلات أثناء عودتي للمنزل لإسعاد ابنائي، خاصة وأن أسعارها بسيطة وتناسب دخلي".

 

اقرأ أيضا: أطباء تغذية تكرار غليان الزيت فيه «سم قاتل» ويسبب السرطانات والأورام


 

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا