صلاح البجيرمى يكتب: مصر واعمار 22 دولة افريقية 

الكاتب الصحفي صلاح البجيرمى
الكاتب الصحفي صلاح البجيرمى

كل الشواهد والادلة والبراهين تؤكد ان القارة الافريقية بالنسبه لمصر، ارتباط تاريخى ومصالح استراتيجية مشتركة، وإيمان راسخ بأهمية التكامل الإقليمى والقاري وحرص على العمل على النهوض بالقارة، وتحقيق طموحات شعوبها ودولها مع الدفاع عن حقوقها.

 تلك جاءت كلها علامات مضيئة فى مسيرة مصر الممتدة فى قارتها الإفريقية، منذ تولي الرئيس عبد الفتاح  السيسى رئاسة مصر،

فقد قامت  مصر بالانتهاء من المرحلة الأولى من مشروع درء مخاطر الفيضان بمقاطعة  غرب أوغندا.

وتواجد شركة المقاولون العرب الوطنية المصرية بداخل 23 دولة إفريقية عبر تنفيذ حزمة ضخمة من مشروعات البنية التحتية، وأعمال الطرق الكبرى، أحدثها التعاقد على تصميم وتشييد سد ومحطة روفيجي للكهرباء بمنطقة "ستيجلر جورج" في تنزانيا.

كما شهدت فترة العشرة  سنوات الماضية إقامة أهم وأكبر المشروعات التنموية المصرية بالقارة السمراء، ومن بينها مشروعات الربط بين مصر وإفريقيا، من خلال قطاعي النقل والمواصلات، والكهرباء، وأهمها مشروع "القاهرة- كيب تاون"، والربط الكهربى بين إفريقيا وأوروبا، ومشروع الربط المائي بين مدينة الإسكندرية المصرية وبحيرة فيكتوريا، وكذلك السكك الحديدية للربط بين دول القارة، ومشروع القاهرة- كيب تاون الذى يستهدف الربط بين 9 دول إفريقية من خلال إنشاء طرق برية عابرة لدول القارة، لتسهيل حركة الاستثمار والتجارة، حيث سيمر الطريق البري العملاق عبر دول (مصر، والسودان، وكينيا، وإثيوبيا، وتنزانيا، وزامبيا، وزيمبابوي، والجابون، وحتى كيب تاون عاصمة جنوب إفريقيا).

وتؤكد مصر فى جميع الفعاليات الإقليمية وخلال اللقاءات الاستعداد لتسخير إمكاناتها وخبراتها لدفع عجلة العمل الإفريقي المشترك لآفاق أرحب، وحرصها على تحقيق مردود ملموس من واقع الاحتياجات الفعلية للدول والشعوب الإفريقية، خاصةً من خلال خلق حالة من التوافق حول المهددات الرئيسية للسلم والأمن، وفي مقدمتها مكافحة الإرهاب، وقيادة مسار التنمية المستدامة بالقارة، ونقل التجارب والخبرات الفنية المصرية من خلال تكثيف الدورات والمنح التدريبية المختلفة للأشقاء الأفارقة، وهو الأمر الذي من شأنه أن يرسخ الدور المصري المحوري في إفريقيا، بما لديها من إمكانات وأدوات مؤثرة وخبرات فاعلة ورؤى متوازنة.حفظ الله مصر

 

ترشيحاتنا