فى «اليوم العالمى للسكرى»: (2).. أنظمة غذائية مثالية لمريض السكر

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

يحتفل العالم باليوم العالمي للسكري يوم 14 نوفمبر من كل عام، وهو يوم عالمي للتوعية من مخاطر داء السكري، تم تحديد ذلك التاريخ من قبل الاتحاد الدولي للسكري ومنظمة الصحة العالمية إحياءً لذكرى عيد ميلاد فردريك بانتنغ الذي شارك تشارلز بيست في اكتشاف مادة الأنسولين عام 1922، وهي المادة الضرورية لبقاء الكثيرين من مرضى السكري على قيد الحياة..


هناك العديد من المشكلات التى تواجه مرضى السكري خاصة في أنظمة التغذية التى يجب أن يتبعها كل من النوعين الأول والثاني للسكري، نستعرض في التقرير التالي من خلال دكتور هشام الوصيف استشاري التغذية العلاجية كيف يمكن التعامل مع كل نوع من حيث النظام الغذائي الواجب إتباعه، وما هي الأطعمة المفترض الابتعاد عنها..


أوضح الوصيف في بداية حديثه أن النوع الأول من السكري يصيب المريض في سن صغير وهو يكون نتيجة خلل في جهاز البنكرياس يؤدى إلى نقص انتاج الأنسولين، ويكون الأنسولين هو العنصر الأول في العلاج، ثم النظام الغذائي ثم الرياضة، والنوع الثاني الذي يأتي غالبا في مرحلة الكهولة يكون النظام الغذائي أول شيء في علاجه ثم الرياضة والمجهود الحركي ثم العلاج، وهذا يكون نتيجة سوء التغذية وزيادة الوزن وزيادة مقاومة الأنسولين.


ولفت استشارى التغذية إلى أن في النوع الثاني غالبا ما يتم البدء بـ "العلاج" وليس النظام الغذائي، وهذا يدخل المريض في مشاكل أكبر ويزيد من مستويات السكر لديه ولا يستجيب الجسم، ويبدأ في زيادة الوزن، لذا أكد أن الأهم فى علاج مريض السكر من النوع الثاني التغذية المناسبة، فلابد من التنظيم التغذوي وتقليل السكريات والنشويات، ولو أن المريض يعاني من مقاومة الأنسولين عليه العلاج منها.


وتابع أنه يجب على مريض السكر عموما أن يضع نظام غذائي يكون فيه حصص البروتين أعلى والنشويات والسكريات أقل، فيكون 50% على أقصى تقدير من وجباته من النشويات، و30% أو أكثر بروتينات، 20% دهون صحية، وهذه الدهون متوفرة فى زيت الزيتون والزيت الحار والزبدة وفي المكسرات النيئة، والبروتين لو مطهى بطرق الشوى أو السلق يكون أفضل لأنها تقلل من نسب الدهون عن المقلية.


وأكد دكتور هشام أن مريض السكر لابد له من تناول ثلاث حصص من الأكل يوميا، ومابين كل وجبة والأخرى يكون هناك سناكس، وهناك حالات نلغي لها السناكس حسب العلاج والنظام الغذائي المتبع، مهم جدا لمريض السكر زيادة معدل المشي يوميا نصف ساعة على الأقل، ولو سنه كبير أو لديه مشاكل في العظام يبدأ بعشر دقائق تزيد تدريجيا.


وأضاف أنه من المهم لمريض السكر زيادة فيتامين "بي" لمواجهة التهابات الأعصاب الطرفية، ولابد أن يتجنب السكريات والنشويات قدر استطاعته، فلا يزيد عن معلقتين سكر يوميا، وفي حال رغبته في حلويات يجب أن يأخذها بعد وجبة مشبعة، ولا يتجازو مرتين أو ثلاثة في الشهر.


وأكد فى نهاية حديثه على "توزيع الوجبات زيادة البروتين تقليل المخبوزات البضاء مثل الفينو والباتية ومشتقاتهم، ويركز فى النشويات النعقدة مثل العيش البلدي والأرز والعيش السن".


اقرأ أيضا: فى «اليوم العالمى للسكري» (1).. ماهى طرق الوقاية من مضاعافاته؟

 

 

ترشيحاتنا