الأسواق العالمية تتوجه نحو رفع اسعار الفائده مع تشديد السياسات النقدية لفترة اطول

أرشيفية
أرشيفية


شهدت الأسواق أسبوعًا مليئًا باجتماعات لجان السياسة النقدية بمختلف الدول، حيث أبقى الاحتياطي الفيدرالي على النطاق المستهدف لسعر الفائدة دون تغيير عند 5.25%-5.50%، مشيرًا إلى احتمالية استمراره في تشديد السياسة النقدية لفترة أطول. وفي ملخص التوقعات الاقتصادية للفيدرالي، رفع أعضاء اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة توقعاتهم بشكل حاد بخصوص معدل النمو الحقيقي للناتج المحلي الإجمالي، بينما خفضوا توقعاتهم بخصوص معدل البطالة. وكانت نبرة باول، رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، أكثر توازنًا خلال المؤتمر الصحفي المُنعقد عقب الاجتماع، حيث أعاد التأكيد على أن البنك لم ينتهي بعد من دورة تشديد السياسة النقدية، مشيرًا إلى أنهم سيكونوا أكثر حرصا من الآن فصاعدًا. وفي المملكة المتحدة، أبقى بنك إنجلترا على أسعار الفائدة دون تغيير عند 5.25%، مخالفًا بذلك توقعات الأسواق التي أشارت إلى رفع أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس. وفي ألمانيا، سجل مؤشر أسعار المنتجين لشهر أغسطس بقياس سنوي أكبر انخفاض له على الإطلاق. وعلى صعيد الأصول، ارتفعت عوائد سندات الخزانة على مستوى جميع آجال الاستحقاق، بينما شهدت الأسهم خسائر فادحة. وفيما يتعلق بالعملات، ارتفع مؤشر الدولار فوق مستوى ال 105 نقطة ليصل إلى أعلى مستوى له منذ مارس 2023.
و بالنسبه لتحركات الأسواق فقد تكبدت سندات الخزانة الأمريكية خسائر خلال تعاملات هذا الأسبوع، حيث ارتفعت عوائد السندات في مطلع هذا الأسبوع على خلفية ارتفاع أسعار الطاقة، ومع ظهور دلالات أخرى على ارتفاع الضغوط التضخمية. وفي وقت لاحق من هذا الأسبوع، استمرت العوائد في الصعود، حيث اعتبرت الأسواق أن نتيجة اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة تميل إلى تشديد السياسة النقدية أكثر مما كان متوقعًا.

 

احمد جلال

محمد البهنساوي

ترشيحاتنا