«التبر» .. الذهب في صورته الأولى

أرشيفية
أرشيفية

 

 
 
 
يتصدر الحديث عن الذهب هذه الأيام مختلف الأوساط، مابين الناس أو على مواقع التواصل المختلفة، فبعد أن ارتفعت أسعاره محليا لتقترب من الثلاثة آلاف، عاد بعد قرار الحكومة بإعفاء واردات الذهب بصحبة القادمين من الخارج من الجمارك والرسوم، عدا الضريبة على القيمة المضافة لمدة قدرها 6 أشهر..
 
وبعد تصدر الحديث عن الذهب هذه الأيام، جعلنا نبحث عن أساس وأصل وطرق استخراج الذهب، ومن بين الحديث عن استخراج الذهب وجدنا ما يسمى بـ "تبر الذهب"..
 
"تبر الذهب" هو عبارة عن المادة الأولية التى يتم استخراج الذهب منها، فالتبر هو عبارة عن ذهب متجانس مع مواد أخرى من المعادن وشوائب، وتكون مادة التبر على شكل ذهب مطحون يشبه في ملمسه ملمس الرمال الناعمة، وقد يعرف أيضا بأنه يأتي على شكل حجر أسود اللون يشبه الملح أو مادة البارود، بحيث أنه يلمع عند تعريضه لأشعة الشمس مباشرة، أو عند تسليط ضوء عليه بمكان مظلم، وهناك العديد ممن يقولون عليه "ذهب مطحون".
 
ولمعرفة الفرق بين التبر الأصلي والتبر المزيف هناك عدة طرق، أولها أن التبر الأصلي عندما نقوم بفركه باليد فإنه لا يترك أي أثر على اليد، بينما المزيف عندما نفركه يضع لونًا على اليد لا يمكن إزالته، والطريقة الثانية هي اختبار الماء، فالأصلي تتفاعل معه وتذيب الشوائب والرواسب من كل المعادن إلا الذهب، أما التبر المزيف فإنه لا يتفاعل معها ولا يحدث له أي تغيير.
 
ولفصل الذهب من المادة الخام يمكن استخدام أكثر من طريقة، تختلف الطرق حسب أنواع الرواسب العالقة بالمادة الخام، وباختلاف الطرق فإن هناك خطوتان أساسيتان في هذه العملية هما الحصول على المادة الخام، وفصل الذهب عن هذه المادة الخام.
 
وعند التنقيب عن الذهب تتم هاتين العمليتين في موقع الرواسب، حيث يتم التنقيب عن الرواسب أو العروق المعدنية في باطن الأرض بنفس طريقة التنقيب عن الفحم الحجري، ويقوم المنقبون باتباع العروق المعدنيّة من خلال حفر ممر بشكل رأسي داخل الأرض، وبعض الخامات تكون موجودة على سطح الأرض من خلال تكسير الصخور باستخدام التفجير.
 
ثم يتم أخذ الصخور التي تحتوي على الذهب وترسل إلى طواحين خاصّة "ماعون كبير الحجم" لفصل الذهب عن الصخور والشوائب، أو من خلال الضخ الهيدروليكي عن طريق ضخ مياه باندفاع شديد باتجاه الصخور التي تحتوي على الذّهب فيقوم بجرفها نحو أوعية موجود بها أخاديد لحجز الذّهب.
 
وهناك طريقة أخرى وتكون من خلال الرافعة وهي عبارة عن آلة تعمل للتنقيب عن الذّهب بواسطة الطاقة يكون لها عدة دلاء تكون مثبتة على مركب ،بحيث يكون كل دلو سعته ما يقارب 0.2م، حيث تنزل هذه الدلاء عن طريق ذراع الرافعة وتقوم بالدوران بشكل دائري من أجل رفع الحصى من قاع النهر، ويكون بالرافعة عدة أجهزة تقوم بفصل الذهب عن أي مواد أخرى عالقة به.
 
ويوجد عدة طرق أخرى لفصل تبر الذهب عن الماء أو المواد الخام، فهناك طرقة "الطفو" وتكون هذه الطريقة بعد التفجير والحفر وبعد العثور على خام الذّهب مباشرة، حيث يتم استخراج الذهب من خلال القيام بطحن الخام وغربلته ثم معالجته بواسطة الطفو أو التعويم لفصل المعدن.
 
والطريقة الثانية "السيانيد" والتي تتم من خلال رش المادة الخام بمحلول السيانيد الذي يقوم بإذابة الذهب ويتم تمريره على حبيبات من الكربون موجودة في أعمدة كهربائية ليترسب الذهب.
 
أما الطريقة الثالثة "اللب الكربوني" وتتم هذه الطريقة لفصل الذهب باستخدام السيانيد من خلال خلط المادّة الخام المسحوقة داخل الماء من أجل الحصول على لبابة ثم إذابتها في محلول السيانيد ثم يضاف إليها جزيئات الكربون للبابة لتطفو أيونات الذّهب على السطّح وتجمّع ثم يتم إزالة جزيئات الكربون من اللبابة ثم توضع في محلول السيانيد الساخن والكاّي ليتم استخلاص الذّهب عن الكربون .

 

ترشيحاتنا