«الصحة» توجه بالتنسيق بين مستشفيي فاقوس المركزي وطوارئ فاقوس لتيسير الخدمات العلاجية

موضوعية
موضوعية

أكد الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، ضرورة التعاون والتنسيق المستمر بين مستشفيي فاقوس المركزي، وطوارئ فاقوس بمحافظة الشرقية، والذين يخدمان أكثر من 600 ألف مواطن، لتيسير حصول أهالي مدينة فاقوس والمراكز والقرى المحيطة بها، على كافة الخدمات الطبية.

جاء ذلك خلال تفقد الوزير لمستشفى فاقوس المركزي، ومستشفى طوارئ فاقوس بمحافظة الشرقية، في إطار زيارته الميدانية، اليوم السبت، ضمن سلسلة من الجولات التفقدية لمتابعة انتظام سير العمل، والوقوف على جودة الخدمات الطبية المقدمة للمرضى.

أوضح الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن الوزير تفقد أقسام المستشفى المركزي، والذي يعمل بطاقة استيعابية 172 سريرًا، منهم 18 سرير رعاية مركزة، و14 حضانة للأطفال المبتسرين، كما تفقد الوزير قسم الكلي الصناعي المزود بـ 63 ماكينة، ويخدم 214 مريض كلى.

وتابع «عبدالغفار» أن الوزير اطلع على ملفات المرضى، ومتوسط معدلات تردد المرضى على الأقسام المختلفة، كما تفقد قسم العمليات بالمستشفى، واطلع على معدل إجراء العمليات على مدار اليوم.


وأضاف «عبدالغفار» أن الوزير تفقد أقسام مستشفى طوارىء فاقوس التابع لأمانة المراكز الطبية المتخصصة، ويعمل بطاقة استيعابية 43 سريرًا، منهم 16 سرير رعاية مركزة، و14 حضانة.

وأشار «عبدالغفار» إلى إن الوزير حرص على الاستماع إلى المرضى والمترددين على المستشفيين، للاطمئنان على رضاءهم عن الخدمات المقدمة لهم، مؤكدًا لهم حرص الوزارة على تقديم أفضل خدمات الرعاية الصحية.

ونوه «عبدالغفار» إلى أن الوزير تفقد أعمال التطوير التي تمت بالمستشفيين خلال الفترة الماضية، بتكلفة تقديرية بلغت أكثر من 28 مليون جنيه، حيث تم إنشاء وتجهيز مبني الطوارئ، بتكلفة تقديرية 21 مليون جنيه، ودعم المستشفى المركزي بجهاز أشعة مقطعية بتكلفة 4.5 مليون جنيه، فضلاً عن تطوير بنك الدم، وصيانة وترميم مبنى الإدارة، وتطوير قسم العناية المركزة وإضافة عدد 6 أسرة.

وأشار «عبدالغفار» إلى افتتاح قسم العلاج الطبيعي بعد التوسعات والتجديدات التي تمت بفاقوس المركزي، بتكلفة تقدر بمليون ونصف المليون جنيه، وتوسعة مبنى الكلي ليسع ثلاث أدوار، بسعة 63 ماكينة، بتكلفة 2 مليون جنيه، وإنشاء قسم جراحات الوجه والفكين، وتفعيل مناظير العظام، وجراحات المفاصل، وجراحات المخ والأعصاب للمرة الأولى، بجانب مناظير الجهاز الهضمي، ومناظير المسالك البولية، وتجهيز مركز لعلاج الفيروسات الكبدية، وكذلك افتتاح قسم الصيدلة الإكلينيكية.

رافق الوزير خلال جولته، الدكتور أحمد عبدالمعطي نائب محافظ الشرقية، والدكتور أنور إسماعيل مساعد وزير الصحة لشئون المشروعات القومية، والدكتور حازم الفيل رئيس قطاع الطب العلاجي، والدكتورة مها إبراهيم رئيس أمانة المراكز الطبية المتخصصة، والدكتور هشام مسعود وكيل وزارة الصحة بمحافظة الشرقية.

 

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا