إقبال غير مسبوق على ركن متحف الطفل بمعرض الكتاب

موضوعية
موضوعية

يواصل مركز الطفل للحضارة والابداع " متحف الطفل " فعالياته التى ينفذها فى ركن متحف الطفل بالصالة رقم 5 بمعرض الكتاب فى نسخته ال 54  حيث يتوافد عيه المئات من زوار المعرض من الاطفال وعائلتهم للاشتراك فى ورش العمل التى تستهدف الاطفال من سن 6   الى 13 سنة .

 

قال الدكتور نبيل حلمى ، رئيس مجلس ادارة جمعية مصر الجديدة التابع لها المتحف ان الفاعليات منتقاه بعناية لتكون وجبة تعليمية دسمة مغلفة بأطار تشويقى للصغار والكبار،  إذ يخصص المتحف  برنامجاً حافلاً بالفعاليات العلمية والإبداعية  التفاعلية التي تجمع الصغار في فضاء من التعلم والمتعة .

 

من جهته قال اسامة عبدالوارث ، مدير متحف الطفل ان المتحف ينفذ مجموعة من الفعاليات وورش العمل المتنوعة التي تستهدف الأطفال، وتناسب مختلف الفئات العمرية، وتمثل لهم محطات مثالية لقضاء أوقات تعج بالاثارة والمتعة ، وتنمية مهاراتهم العملية، ومنها ورش علمية تستهدف تعزيز المعارف التجريبية، وورش ترفيهية تفاعلية يشارك فيها الصغار في مهام جماعية

 

واكدت الدكتورة فاطمة مصطفى ، مدير الشئون المتحفية بمتحف الطفل ان  الفاعليات تنوعت بين  الانشطة الفنية ، كورشة كارت فراشة اذ نفذ نشاط فني في صوره كارت عليه فراشه مجسمه وتم تلوين وزخرفه الكارت من قبل اطفال المعرض ، وورشه العب وارسم حيث يتم تفاعل الاطفال من خلال اللعب بزهره عليها رسومات لانواع الخطوط ويقوم الطفل برسم احدي الخطوط كشعر للصورة المنفذة ، وشخصيات من الخيال وفنون ورقية والانشطة العلمية  كألعاب الضوء وكيفية تحليل الضوء الابيض ل ٧ الوان - تطبيق عن ضغط الهواء.

 

اشارت الدكتورة فاطمة مصطفى الى ان العالم الأن يواجه مشكله الإحتباس الحراري والذي من نتائجه زياده نسبه ثاني أكسيد الكربون في الهواء، لذلك كان يجب أن يتعرف الطفل عن ما هو الهواء ومما يتكون ودور كل منها علي الأرض والكائنات الحيه. اذ تم تنفيذ تجارب علميه توضح مكونات الهواء من غازات مختلفه وتأثير كل منها علي الإنسان والبيئه حيث تم تحضير غاز ثاني اكسيد الكربون وتطبيقه في إطفاء الحريق، وتحضير غاز الهيدروجين،

 

كما تعرف الاطفال أيضا علي بعض خواص الهواء كالتمدد والإنكماش وضغط الهواء الذي ينطبق في كل شئ حولنا كالطائرة والمكنس الكهربائي وذلك بعرض تجربه توضح تأثير ضغط الهواء، وبينت الدكتورة فاطمة مصطفى انه لم يتوقف العرض العلمي علي التجارب فقط بل قام الأطفال بالمشاركة في عمل نشاط منفرد وأصبح كل منهم يمتلك نموذج مصغر عن الضغط الجوي.

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا