أخر الأخبار

سفير روسيا في إستونيا: الغرب يخطط لمد إستونيا بالسلاح لتهديد سان بطرسبورغ

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

 

 

قال السفير الروسي في إستونيا، فلاديمير ليبايف، إن الغرب يخطط لمنح إستونيا أسلحة يمكن أن تستخدمها كتهديد ضد سان بطرسبورغ مستقبلا.

 

وأضاف السفير في حديث لبرنامج "سولوفيوف لايف" على يوتيوب، "كان الأنجلو ساكسون مهتمين بإنشاء بؤرة استيطانية مناهضة لروسيا" في إستونيا للضغط الاقتصادي والسياسي والثقافي والعسكري.

 

وتابع السفير: "استونيا تقوم بالتسلح بنشاط، ولكن ليس من الواضح لماذا؟ من المخطط توفير أحدث أنواع الأسلحة التقليدية القادرة على إبقاء سان بطرسبرغ تحت تهديد السلاح، ويتم إنشاء نظام دفاع مضاد للصواريخ متوسط ​​المدى".

 

من جانب آخر أشار ليبايف، إلى أن السلطات الإستونية عملت على تدمير وتقويض العلاقات مع روسيا.

 

وقال ليبايف، "لقد عمل شركاؤنا الإستونيون خلال العام الماضي على تدمير علاقاتنا الثنائية قدر الإمكان وتقويض أي أساس لتطورها في المستقبل".

 

ووفقا له، حاول الجانب الإستوني تعقيد عمل البعثة الدبلوماسية قدر الإمكان، بما في ذلك عن طريق الضغط النفسي، فضلا عن العوائق التنظيمية - حظر جميع الأنشطة المالية تقريبا وحظر تحويل الأموال إلى حساب السفارة.

 

وأضاف أنه يتم باستمرار تنظيم تجمعات لمثيري الشغب أمام السفارة.

هذا واستدعت وزارة الخارجية الإستونية السفير الروسي في تالين، فلاديمير ليبايف، أمس، وسلمته مذكرة تفيد بضرورة خفض روسيا لعدد موظفي السفارة في تالين.

 

وأصدرت وزارة الخارجية الروسية بيانا، بهذا الشأن وحول العلاقات الدبلوماسية مع إستونيا، حيث أعلنت أمس عن تقليص المستوى الدبلوماسي بين روسيا وإستونيا، ردا على إجراءات السلطات الإستونية المعادية لروسيا.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا