أخر الأخبار

24 ينايرتاريخ وفاتهم .. طبيبة وسجانه جمعت بينهم القسوة والوحشية فى معتقلات النازية

طبيبة وسجانه جمعت بينهم القسوة والوحشية فى معتقلات النازية
طبيبة وسجانه جمعت بينهم القسوة والوحشية فى معتقلات النازية

 

هيرتا أوبرهاوزر (15 مايو 1911 وتوفت فى 24 يناير 1978) من مدينة كولون الألمانية، وكانت تعمل كطبيبة في معسكر اعتقال «ريفنزبروك» اثناء الحرب العالمية الثانية بين عامي 1940 - 1943.

عملت أوبرهاوزر في المعسكر تحت اشراف الدكتور «كارل غيبهارت» ومارست ابشع أنواع التجارب على البشر، قامت بتجربة استزراع الاعصاب والعظام كما عملت على نقل العظام من شخص إلى اخر.

 قامت باجراء التجارب على 86 امرأة و74 رجل من المعتقلين السياسيين البولنديين، كما قامت بقتل العديد من الأطفال الاصحاء عن طريق حقنهم بحقن سامة والعمل على ازالة اطرافهم واعضائهم الحيوية بعد مماتهم بهدف التجارب.

وكانت الدكتورة أوبرهاوزرهى الانثى الوحيدة المتهمة في محكمة نوريمبيرغ الطبية الشهيرة وهى لـ «محاكمات عسكرية لمجرمي الحرب» (NMT).  وحكمت المحكمة العسكرية الأمريكية عليها بالسجن 20 سنة

تم اطلاق سراحها من السجن في أبريل عام 1952 لحسن السلوك وقامت بممارسة طب العائلة في مدينة «ستوكسي» الألمانية، وفي عام 1956 خسرت عملها عندما قام أحد الناجين من معسكر الاعتقال بالتعرف عليها وفي عام 1958 خسرت رخصتها لممارسة الطب وتوفيت في عام 1978 عن عمر ناهز ال 66 عام.

اما ماريا ماندل (10 يناير 1912 وتوفت فى 24 يناير 1948) من مواليد النمسا ومن القيادات النسوية النازية في الوحدة الوقائية (SS) كما اعتلت المراكز المتقدمة في صفوف قيادات معسكر اعتقال «اشويتز بيركناو» وينسب اليها موت قرابة 500,000 من النساء المعتقلات.

كان يعرف عنها تفانيها في عملها وشدة ذكائها وقسوتها وتلذذها في اضطهاد المعتقلين، وكان المساجين يعرفونها بلقب «المتوحشة» لاستمتاعها باقتياد النساء والاطفال إلى «غرف الغاز» ليتم ابادتهم.

كما كان يعرف عنها شغفها بالموسيقى الكلاسيكية واهتمامها بعازفات الموسيقي بمعسكر «اشويتز» سيء الذكر، وكانت تامر الفرقة الموسيقي بالعزف عند اقتياد المساجيين الجدد ليلاقوا حتفهم، وكما كانت الفرقة الموسيقية تعزف عندما يتم انتقاء الضعاف من النساء والاطفال ليلاقوا حتفهم في غرف الغاز.

في 10 أغسطس 1945 تم القاء القبض عليها من قبل الجيش الأمريكي وفي نوفمبر 1946 تم تسليمها للحكومة البولندية وفي نوفمبر من العام التالي بدأت محاكمة «ماريا» في مدينة «كراكوف» البولندية.

واستمرت المحكمة بضعة أشهر من المداولات وقضت باعدام «ماريا ماندل» شنقا عن دورها في اختيار النساء والاطفال ليساقوا إلى غرفة الغاز لاعدامهم، ولاسهامها مع الاطباء النازيين في ممارسة تجاربهم الطبية على المساجين واخيرا لقسوتها المفرطة بحق المساجين.

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا