من عبادة الشيطان الى عبادة الله .. كاهن يعلن أسلامه

كاهن يعلن أسلامه
كاهن يعلن أسلامه

 

لقي مقطع فيديوأعلان كاهن إسلامه تفاعلاً كبيراً من قبل متابعي الداعية البحرينى حسن الحسيني، وحقّق ما يقارب نصف مليون مشاهدة، وأكثر من 3 آلاف إعجاب.

وكان مقطع فيديو قد تم نشره فى العام الماضى واعيد نشره مؤخرا عن إسلام كاهن بعدما كان من عبدة الشيطان،قد اثار

 تفاعلاً كبيراً من قبل رواد منصة التدوينات القصيرة “تويتر”. بعد مشاركة الداعية البحريني حسن الحسيني، للفيديو عبر حسابه الرسمي على منصة “تويتر”.

وأرفق الداعية حسن الحسيني المقطع بتغريدة قال فيها: “إسلام كاهن بعدما كان من عبدة الشيطان، نفوس ترتدّ ونفوس تُسلم، يهدي الله لنوره من يشاء”.

وأضاف حسن الحسيني واعظاً: “يا عبد الله مهما بلغت ذنوبك، ومهما قصرت في جنب الله، ومهما ابتعدت عن رياض الحق، فلا تيأس أبدًا من رحمة الله، فرحمته وسعت كلّ شيء، اللّهم ثبتنا وإيّاه على الإسلام”.

وظهر الكاهن في مقطع الفيديو وعلى وجهه كثير من الوشوم مثل: الصليب ورموز الماسونية ونجمة داوود وغيرها، وهو يُلقي التحية الإسلامية، ثم يعلن الشهادة بالله وحده لا شريك له.

وأشار إلى أنه لم يعد يعبد رجلاً ولا بشراً، قائلاً: “لا أعبد رجل ولا أعبد البشر”.

وأضاف أنّه بعد إسلامه أصبح هدفه من منصات التواصل الاجتماعي ليس إرضاء الآخرين أو الاستماع للتعليقات السلبية، لأنّ الوحيد الذي أصبح يسعى لرضاه على هذه الدنيا هو الله، والله وحده.

ولفت الكاهن الذي أصبح مسلماً، إلى أنه أخطأ كثيرًا في حياته، قبل نطق الشهادة التي تعني: “أشهد بأنه لا يوجد إله سوى الله، وأنّ محمدًا -صلى الله عليه وسلم- رسول الله وآخر الرسل”.

ودعا متابعيه إلى التوبة مهما كانت أخطاؤهم، قائلاً: “تذكر أنه حتى آدم عليه السلام أبونا جميعاً، عمل خطأً جسيمًا، لأن الله سبحانه وتعالي أمر آدم عليه السلام بأمر، وآدم فعل ما وسوس له إبليس، ولكن أدم قال أستغفر الله”. دعا المتفاعلون مع المقطع، للكاهن بالثبات على الطريق المستقيم.

فيما دعا البعض الرجل الذي أسلم حديثاً إلى إزالة وشم الصليب ورموز الماسونية التي تملأ وجهه، لأن ذلك يتنافى مع تعاليم الدين الإسلامي وهناك مَن أوضح أن الوشوم التي ترسم على الوجه، يُصعب جدًّا إزالتها؛ بل قد تُحدِث حروقاً عند إزالتها.

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا