برسالة لمكافحة التمييز

«الصحة العالمية» و«فيفا» يحتفلان باليوم الدولي لحقوق الإنسان

أرشيفية
أرشيفية

يُحيي FIFA ومنظمة الصحة العالمية "اليوم الدولي لحقوق الإنسان" والمصادف يوم السبت 10 ديسمبر عبر التأكيد على رسالة مفادها أن لا مكان للتمييز أياً كان شكله، سواء في كرة القدم أو المجتمع عموماً. وخلال مباريات الدور ربع النهائي في كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™ التي تجري يومي 9 و10 ديسمبر ، سيتم عرض رسالة #لا_للتمييز (#NoDiscrimination) على شاشات عملاقة ولوحات إعلانية في الملاعب، وكذلك على شارات يد قادة المنتخبات، تماماً كما كان عليه الأمر طوال البطولة.

يُعتبر التمييز – بكل أشكاله وأنماط التعبير عنه – من أكثر أشكال انتهاكات وإساءات حقوق الإنسان شيوعاً، إذ يؤثر على ملايين الأشخاص يومياً، ويُقيّد الفرص المتاحة أمامهم، ويؤدي لإيذاء صحتهم النفسية والجسدية، ويُبدد مواهب الأشخاص، ويرفع مستوى التوتر الاجتماعية وحالة عدم المساواة.

وعن هذا، قال الدكتور تيدروس أدحانوم غريبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية: "الوصمة والتمييز قد تؤديان إلى أذية كبيرة تلحق بالصحة النفسية والجسدية، وقد تؤدي إلى الحؤول دون حصول الأشخاص على الخدمات الصحية التي يحتاجون إليها. منظمة الصحة العالمية فخورة بالشراكة مع FIFA وحملة ’لا للتمييز‘. يتمتع كل شخص بحق التمتع بالصحة، كما أن محاربة الوصمة والتمييز أينما ظهر ذلك وفي أي وقت هو أمر جوهري لإدراك هذا الحق".

ينصّ دستور منظمة الصحة العالمية الذي تم تبنيه عام 1948 أن التمتع بأعلى مستوى ممكن من الصحة يمكن بلوغه هو أحد الحقوق الأساسية لكل إنسان دون تمييز بسبب العرق أو الدين أو النوع الاجتماعي أو العقيدة السياسية أو الحالة الاقتصادية أو الاجتماعية.

ولطالما كانت مكافحة التمييز بمثابة مبدأ جوهري في تطبيق إجراءات جديدة للتحوّل الذي شهده FIFA بدءاً من عام 2016، إذ تبنى عام 2019 سياسة عدم تسامح مطلق مع العنصرية والتمييز في قانون انضباطه، بينما أطلق FIFA نظام مراقبة للتبليغ عن حالات التمييز في مباريات بطولات FIFA. وتم توفير دليل لأفضل الممارسات للاتحادات الوطنية الأعضاء الـ 211، والذي من شأنه دعم المبادئ المنصوص عليها في لوائح FIFA (المادة 4).

يتم إحياء حملة #لا_للتمييز (#NoDiscrimination) طوال كأس العالم، وتشمل عملية مراقبة غير مسبوقة وخدمة إشراف لحماية اللاعبين من التعليقات المسيئة أو التي تنطوي على تمييز أو تهديد على حسابات التواصل الاجتماعي. وقد تم إطلاق الخدمة بالتعاون مع النقابة الدولية للاعبي كرة القدم المحترفين (FIFPRO) وتمت إتاحتها لكافة المنتخبات واللاعبين المشاركين في كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™، بحيث يتم الاضطلاع بها نيابة عنهم كلياً، وهو ما يضمن أن يحافظوا على تركيزهم على الأداء داخل الملعب، بدلاً من التعامل مع الإساءات الموجهة لهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

وخلال دور المجموعات في البطولة، قامت هذه الخدمة بعملية إخفاء تلقائي لأكثر من 100 ألف تعليق مسيء وينطوي على عدائية (بما في ذلك تعليقات غير مرغوب بها) نيابة عن المنتخبات واللاعبين الذين اشتركوا في الخدمة، بحيث تم التبليغ بشكل مباشر عن أكثر من 6 آلاف مشارَكة لشركات منصات التواصل الاجتماعي كي تقوم بإجراءات إضافية. يُظهر هذا أن الإساءة عبر الإنترنت لا تزال قضية مثيرة للقلق للاعبي كرة القدم والمجتمع بأسره، ولا يجب التقليل من عواقبها الضارة على الصحة النفسية والجسدية. وسيتم نشر تقرير كامل عن الأمر عقب إسدال الستار على كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™.

يُذكر أنه يتم إحياء "اليوم الدولي لحقوق الإنسان" سنوياً بتاريخ 10 ديسمبر وهو اليوم الذي تبنّت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1948 الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والذي ينصّ على الحقوق التي لا يمكن مسّها والتي يتمتع بها كل إنسان بغض النظر عن العرق واللون والدين والنوع الاجتماعي واللغة والمعتقد السياسية والمعتقدات الأخرى والجنسية الأصلية والمستوى الاجتماعي والوضع الاقتصادي والثروة والمولِد.
 

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا