من هو ياسين بونو ملهم أسود الأطلسي بمونديال قطر ٢٠٢٢

ياسين بونو
ياسين بونو

قاد حارس مرمي المغرب منتخب بلاده للتأهل لدور ربع نهائي كأس العالم قطر ٢٠٢٢ بالفوز على إسبانيا بركلات الترجيح بنتيجة (٣/٠)
وأصبح ملهم للجماهير المغربية بعدما استطاع الحفاظ على نظافة شباكه خالية من الأهداف خلال مباراة منتخب بلاده مع المتادور الإسباني، كما أنه استطاع التصدي لثلاث ركلات جزاء مما ادي الي تأهل المغرب لدور ربع النهائي

ويعرض التقرير التالي أهم المعلومات عن ياسين بونو ومسيرته وأهم المحطات في حياته الكروية والعائلية.

ولدا ياسين بونو في  في 5 أبريل 1991 بمدينة مونتريال بمقاطعة كيبيك، بكندا ليحصل على الجنسية النكدية، وكانت أسرة وهاجرت أسرة ياسين بونو والتي تعود أصولها لمدينة فاس، إلى كندا، قبل مولده

بدء ياسين بونو مسيرته الكروية في سن الثامنة عندما  التحق بأكاديمية الوداد الرياضي في الدار البيضاء، ليبدأ مسيرته الكروية، وذلك بعد إقناع والده (مهندس)، والذي كان يرفض لعب «ياسين» لكرة القدم.

تألق مع أكاديمية الوداد وتدرج مع الفئات السنية حتى وصل للفريق الأول عام 2010، وكانت أول مباراة له أمام الترجي التونسي بعد إصابة الحارس الأساسي.


بداية رحلة الاحتراف في أوروبا
اول تجربه احترافية لياسين بونو حارس المغرب كانت في يونيو 2012  في أوروبا رفقة رديف أتلتيكو مدريد، والذي لعب معه موسمين في الدرجة الثالثة، ثم تمت ترقيته ليصبح الحارس الثالث للفريق الأول،في موسم   2013/2014  رحيل الحارس الأساسي كورتوا، واعتزال الحارس الثاني زوبيا، كان بونو يمني النفس بالحصول على المركز الأساسي، ولكن جاء تعاقد الأتليتي مع أوبلاك لينهي أحلامه، ويدفع بالحارس المغربي إلى ريال سرقسطة على سبيل الإعارة.

قدم ياسين بونو أداء مميز  مع ريال سرقسطة استطاع خلالها التألق على مدار عامين، وفي 2016 انتقل إلى نادي جيرونا، والذي يلعب 3 مواسم، وفي 2020 انتقل إلى نادي إشبيلية.

لعب الحظ دوره مع ياسين بونو  عندما أصيب الحارس الأساسي لنادي إشبيلية  ليظفر بونو بمركز الحارس الأساسي

تفضيل منتخب المغرب على كندا

رغم اهتمام مدرب كندا السابق كولن ميلر به، اختار «بونو» منتخب المغرب بعد خوض العديد من المباريات في فئة الشباب للمنتخب المغربي بين 2011 و2012، .

وكانت أول مباراة له سنة 2013 ضد بوركينافاسو، وشارك في كأس إفريقيا مرتين 2017، 2019، وكأس العالم 2018، قبل أن يكون نجم منتخب أسود الأطلسي في مونديال قطر هذا العام.

أصبح بونو ضمن الحراس القلائل في تاريخ كأس العالم بعدما تصدى لركلتي ترجيح وكان قريبا من الثالثة التي ضربها القائم، حيث لم ينجح أي حارس في تاريخ كأس العالم في فعل ما هو أكثر من ذلك.

لم يسبق لأي حارس عربي أو إفريقي التصدي لأكثر من ركلة جزاء في كأس العالم خلال مباراة واحدة، لكن بونو فعلها.

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا