«تجارة أسوان» : نثق في «الأزهر» ونثمن دوره في توعية الشباب وتصحيح المفاهيم الخاطئة

جانب من الحدث
جانب من الحدث

واصل مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، بالتعاون مع وزارة التعليم العالي، اليوم الثلاثاء، فعاليات برنامج التوعية الأسرية والمجتمعية بعقد لقاء حواري مفتوح مع طلاب كليتي التجارة والهندسة بجامعة أسوان، وذلك بمشاركة نخبة من علماء مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، وبحضور أ.د حسن أمين محمد، عميد كلية التجارة، و أ.د حمادة اسماعيل، وكيل الكلية لشؤون التعليم والطلاب، وسط مشاركة وتفاعل عدد كبير من طلاب الجامعة، بهدف تصحيح المفاهيم الخاطئة ونشر الوعي بين شباب الجامعات.

في مستهل اللقاء، قال أعضاء مركز الأزهر للفتوى إن التكنولوجيا الحديثة وانتشار مواقع التواصل الاجتماعي وما يرتبط بها من تطبيقات التعارف وغيرها من المواقع الإلكترونية قد خلقت تحديات جديدة، وذلك كونها تمثل بيئة خصبة لانتشار الكثير من المفاهيم الخاطئة والأفكار المتطرفة، وبما يفرض علينا أن نكون على درجة عالية من الوعي بماهية ما تحويه من مخاطر وما تخلقه من فرص، فهي تحتوي أيضا على الكثير من الإيجابيات التي يمكن التركيز عليها، مع البعد عن سلبياتها والوعي التام بمخاطرها، لافتين إلى أن مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية بوحداته المختلفة يجوبون محافظات مصر وجامعاتها للتواصل مباشرة  مع شباب الجامعات لتوعيتهم وتصحيح المفاهيم الخاطئة لديهم، بالإضافة لتوفير الخط الساخن ١٩٩٠٦، لاستقبال التساؤلات والاستفسارات، على مدار الساعة.

وأوضح أعضاء مركز الأزهر للفتوى الإلكترونية أن باب الأزهر دائما مفتوح للجميع وأن فضيلة الإمام الأكبر يولي الشباب أهمية خاصة إيمانا منه بأنهم عماد المستقبل وأساس نهضة المجتمعات وتطورها ودائما ما يوجه بضرورة التواصل المباشر معهم للتعرف على مشكلاتهم عن قرب، والرد على جميع ما لديهم من تساؤلات، وهو ما يعمل علماء مركز الأزهر للفتوى على تنفيذه على أرض الواقع، بالانتشار في ربوع مصر، والتواصل مباشرة مع طلاب الجامعات والشباب.

من جانبه عبر أ.د حسن أمين محمد، عميد كلية التجارة بجامعة أسوان عن ترحيبه بأعضاء مركز الأزهر العالمي للفتوى، مؤكدا أن الأزهر وعلماؤه محل ثقة كبيرة من الجميع في ظل ما نعانيه في الوقت الحالي من انتشار للكثير من الأفكار الغريبة على مجتمعاتنا، مشيدا بدور الأزهر وعلماؤه في نشر الوعي الصحيح بين الشباب وتصحيح المفاهيم الخاطئة لديهم، وحمايتهم من الأفكار المتطرفة والهدامة.

وشهد اللقاء تفاعلًا كبيرا من جانب الطلاب الذين بادروا بطرح الأسئلة والاستفسارات التي تشغلهم، وقد أجاب علماء الأزهر عليها بوضوح شديد بهدف تصحيح بعض المفاهيم المغلوطة لدى الطلاب، وتحصين عقولهم من ما يستهدفهم من أفكار مغلوطة وأجندات تستهدف استقطابهم لزعزعة استقرار الوطن. 

يذكر أنّ مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية قد أطلق برنامج التوعية الأسرية والمجتمعية في مطلع مارس من العام ٢٠١٩ تحت شعار: "أسرة مستقرة = مجتمع آمن" في ضوء توجيهات فضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، لعلماء الأزهر بالنزول لأرض الواقع ومعايشة الجماهير والشباب والوقوف على همومهم ومشكلاتهم الاجتماعية، والبحث عن حلول واقعية لها، وتلبية احتياجات المجتمع المعرفية في القضايا المعاصرة التي ترتبط بواقع الناس وتمس اهتماماتهم بشكل مباشر، وذلك انطلاقًا من الدور الإنساني والاجتماعي الذي يضطلع به الأزهر الشريف، والذي يعد مكملا لدوره الدعوي والتعليمي.

 

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا