كوريا الشمالية تعدم شابين لمشاهدتهما أفلاماً للجارة الجنوبية

افلام كوريا الجنوبية
افلام كوريا الجنوبية

 

أعدمت قوات كوريا الشمالية مراهقين يبلغان من العمر 16 و17 عاماً، لمشاهدتهما وبيعهما أفلاماً من كوريا الجنوبية الجارة التي تجمعهما علاقات متوترة، حيث لا تزالان تخوضان أجواء صراع الحرب الباردة المستمرة.

وألقت القوات الكورية الرصاص على الشابين، في مطار أمام السكان المحليين المذعورين في مدينة هايسان على الحدود مع الصين، بعدما عثرت عليهم السلطات يبيعون أفلاماً كورية جنوبية للجمهور الكوري الشمالي.

وجرى إعدام الصبيين في أكتوبر الماضي، على الرغم من ظهور أخبار مقتلهما الأسبوع الماضي فقط، بحسب ما أوردته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وتعتبر وسائل الإعلام الأجنبية، ولا سيما أي شيء يُعتبر غربيًا، أمرا محظورا تمامًا في كوريا الشمالية.

وعلى الرغم من الضوابط الصارمة، غالباً ما يتم تهريب مثل هذه العناصر إلى البلاد على محركات أقراص USB أو بطاقات SD.

وينظر كيم جونغ أون إلى كوريا الجنوبية على أنها دولة دمية أمريكية، وهو حساس تجاه أي وسيلة إعلامية تعبر الحدود.

ويستخدم النظام الشيوعي الحاكم مخبرين يتم تجنيدهم من عامة السكان من أجل القبض على أولئك الذين يبيعون محركات الأقراص.

وفي حالة المراهقين، أبلغ أحد هذين الجاسوسين عن قيامهما بالترويج لمحركات أقراص تحتوي على برامج في السوق المحلية.

ومثل هذه الإعدامات نادرة في كوريا الشمالية ولكنها مسموعة، وعادة ما تُستخدم لترويع الناس لإجبارهم على الطاعة عندما تكون السلطات قلقة من انتهاك القواعد.

وقال مصدر إن أي شخص يُقبض عليه وهو يوزع أو يبيع أفلامًا كورية جنوبية يمكن أن يواجه عقوبة الإعدام، حتى لو كان قاصرًا.

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا