شُعبة الأدوات الصحية: 61% من المستوردين تحولوا لمصنعين لتوطين الصناعة    

 فوزي عبد الجليل
فوزي عبد الجليل

 

 

كشف فوزي عبد الجليل رئيس شُعبة الأدوات الصحية بغرفة القاهرة التجارية أن هناك تعليمات مشدّدة من المهندس إبراهيم العربي  رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية ورئيس غرفة القاهرة بزيادة متابعة الأسواق يوميًا ، وتقديم تقارير مستمرة عن الحركة التجارية ،ولذلك نقدم للغرفة تقرير شبه يومي وأسبوعي عن حالة السوق في قطاعنا ،مع حثه دائمًا على ضرورة الاستفادة من الحوافز التي تتيحها الدولة لدعم كافة المشروعات ، خاصة الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر والحوافز التي يوفرها قانون 152 لسنة 2020 لتنمية كافة الأنشطة والتوسع بها لتنفيذ خطة ورؤية الدولة 2030 .

وقال "عبد الجليل"، إن قطاع الأدوات الصحية كان يعتمد بنسبة 80 % على الاستيراد ؛ مما أثّر على الصناعات الصغيرة  ، ولكن مع زيادة دور الدولة  التي قامت بمجهودات كبيرة للتحول من مستوردين إلى منتجين ، حيث قامت الدولة في الفترة الأخيرة بتسهيلات كبيرة من أجل عملية التصنيع وآخرها مبادرة ( ابدأ فى التصنيع ) ، وهو ما انعكس إيجابيًا على قطاعنا ، مشيرًا إلى أنه فى شهر 6 / 2021  كان  المصنعون في قطاع الأدوات الصحية يمثلون  43 % من السوق ، ولكن مع الإجراءات والجهود الحكومية الكبيرة والرغبة في زيادة التصنيع ودعم المصنعين وصلنا إلى ما بين 59 إلى 61% رغم الظروف الاستثنائية العالمية ،وهذا يُحسب للدولة المصرية في مواجهة الظروف العالمية الاستثنائية.

ووجّه "عبد الجليل" الشكر للمهندس إبراهيم العربي على دعمه للشُعب بشكل عام ، وشُعبة الأدوات الصحية بصفة خاصة ، قائلًا " الفضل بعد ربنا سبحانه وتعالي يعود إليه" والتشجيع الدائم وطلبه من كل شُعبة بضرورة وأهمية تطوير قطاعها والاستفادة من كافة مبادرات الدولة ، وهو ما جعل هناك تطورًا مستمرًا في أدائنا في الفترة الأخيرة ، موجهًا أيضًا شكره لكافة المستوردين الذين تواكبوا مع توجهات الدولة ، خاصة في قطاع الأدوات الصحية ،واستفادوا من المبادرات التنموية التي أطلقتها في الفترة الأخيرة ؛ مما أدّى إلى أن منتجاتهم تغطي احتياجات السوق المحلي.

ونصح رئيس شُعبة الأدوات الصحية التجار بأهمية التحرك نحو التطوير والتنمية ، والتماشي مع توجهات غرفة القاهرة التجارية والاتحاد العام للغرف التجارية طبقًا لتوجهات الدولة للمرحلة المستقبلية ، لافتًا إلى أن العالم يتغير حولنا طبقًا للمعطيات العصرية والأساليب الحديثة في الصناعة والتجارة .

وأشار "عبد الجليل " إلى أن غرفة القاهرة تقوم بتوفير برامج تدريبية لكافة العاملين في الأنشطة المختلفة ، ونحن كشُعبة استفدنا منها وعقدنا بعض الدورات التدريبية في قطاعنا لتطويره ، بجانب عقد الندوات والاجتماعات في الاتجاهات المختلفة؛ حتى نرشد مجتمعنا التجاري لمواكبة أحدث التطورات ليس محليًا فقط ، بل عالميًا ؛لأننا في النهاية ننظر إلى  الأسواق العالمية من خلال رفع معدلات التصدير طبقًا لتوجيهات الرئيس السيسي ، والوصول بحجم الصادرات إلى 100 مليار دولار ، وهو ما يؤكد عليه دائمًا المهندس إبراهيم العربي بتوجيهاته لكافة الشُعب التجارية بالغرفة.

شُعبة الأدوات الصحية: 61% من المستوردين تحولوا لمصنعين لتوطين الصناعة    

كشف فوزي عبد الجليل رئيس شُعبة الأدوات الصحية بغرفة القاهرة التجارية أن هناك تعليمات مشدّدة من المهندس إبراهيم العربي  رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية ورئيس غرفة القاهرة بزيادة متابعة الأسواق يوميًا ، وتقديم تقارير مستمرة عن الحركة التجارية ،ولذلك نقدم للغرفة تقرير شبه يومي وأسبوعي عن حالة السوق في قطاعنا ،مع حثه دائمًا على ضرورة الاستفادة من الحوافز التي تتيحها الدولة لدعم كافة المشروعات ، خاصة الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر والحوافز التي يوفرها قانون 152 لسنة 2020 لتنمية كافة الأنشطة والتوسع بها لتنفيذ خطة ورؤية الدولة 2030 .

وقال "عبد الجليل"، إن قطاع الأدوات الصحية كان يعتمد بنسبة 80 % على الاستيراد ؛ مما أثّر على الصناعات الصغيرة  ، ولكن مع زيادة دور الدولة  التي قامت بمجهودات كبيرة للتحول من مستوردين إلى منتجين ، حيث قامت الدولة في الفترة الأخيرة بتسهيلات كبيرة من أجل عملية التصنيع وآخرها مبادرة ( ابدأ فى التصنيع ) ، وهو ما انعكس إيجابيًا على قطاعنا ، مشيرًا إلى أنه فى شهر 6 / 2021  كان  المصنعون في قطاع الأدوات الصحية يمثلون  43 % من السوق ، ولكن مع الإجراءات والجهود الحكومية الكبيرة والرغبة في زيادة التصنيع ودعم المصنعين وصلنا إلى ما بين 59 إلى 61% رغم الظروف الاستثنائية العالمية ،وهذا يُحسب للدولة المصرية في مواجهة الظروف العالمية الاستثنائية.

ووجّه "عبد الجليل" الشكر للمهندس إبراهيم العربي على دعمه للشُعب بشكل عام ، وشُعبة الأدوات الصحية بصفة خاصة ، قائلًا " الفضل بعد ربنا سبحانه وتعالي يعود إليه" والتشجيع الدائم وطلبه من كل شُعبة بضرورة وأهمية تطوير قطاعها والاستفادة من كافة مبادرات الدولة ، وهو ما جعل هناك تطورًا مستمرًا في أدائنا في الفترة الأخيرة ، موجهًا أيضًا شكره لكافة المستوردين الذين تواكبوا مع توجهات الدولة ، خاصة في قطاع الأدوات الصحية ،واستفادوا من المبادرات التنموية التي أطلقتها في الفترة الأخيرة ؛ مما أدّى إلى أن منتجاتهم تغطي احتياجات السوق المحلي.

ونصح رئيس شُعبة الأدوات الصحية التجار بأهمية التحرك نحو التطوير والتنمية ، والتماشي مع توجهات غرفة القاهرة التجارية والاتحاد العام للغرف التجارية طبقًا لتوجهات الدولة للمرحلة المستقبلية ، لافتًا إلى أن العالم يتغير حولنا طبقًا للمعطيات العصرية والأساليب الحديثة في الصناعة والتجارة .

وأشار "عبد الجليل " إلى أن غرفة القاهرة تقوم بتوفير برامج تدريبية لكافة العاملين في الأنشطة المختلفة ، ونحن كشُعبة استفدنا منها وعقدنا بعض الدورات التدريبية في قطاعنا لتطويره ، بجانب عقد الندوات والاجتماعات في الاتجاهات المختلفة؛ حتى نرشد مجتمعنا التجاري لمواكبة أحدث التطورات ليس محليًا فقط ، بل عالميًا ؛لأننا في النهاية ننظر إلى  الأسواق العالمية من خلال رفع معدلات التصدير طبقًا لتوجيهات الرئيس السيسي ، والوصول بحجم الصادرات إلى 100 مليار دولار ، وهو ما يؤكد عليه دائمًا المهندس إبراهيم العربي بتوجيهاته لكافة الشُعب التجارية بالغرفة.

شُعبة الأدوات الصحية: 61% من المستوردين تحولوا لمصنعين لتوطين الصناعة    

كشف فوزي عبد الجليل رئيس شُعبة الأدوات الصحية بغرفة القاهرة التجارية أن هناك تعليمات مشدّدة من المهندس إبراهيم العربي  رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية ورئيس غرفة القاهرة بزيادة متابعة الأسواق يوميًا ، وتقديم تقارير مستمرة عن الحركة التجارية ،ولذلك نقدم للغرفة تقرير شبه يومي وأسبوعي عن حالة السوق في قطاعنا ،مع حثه دائمًا على ضرورة الاستفادة من الحوافز التي تتيحها الدولة لدعم كافة المشروعات ، خاصة الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر والحوافز التي يوفرها قانون 152 لسنة 2020 لتنمية كافة الأنشطة والتوسع بها لتنفيذ خطة ورؤية الدولة 2030 .

وقال "عبد الجليل"، إن قطاع الأدوات الصحية كان يعتمد بنسبة 80 % على الاستيراد ؛ مما أثّر على الصناعات الصغيرة  ، ولكن مع زيادة دور الدولة  التي قامت بمجهودات كبيرة للتحول من مستوردين إلى منتجين ، حيث قامت الدولة في الفترة الأخيرة بتسهيلات كبيرة من أجل عملية التصنيع وآخرها مبادرة ( ابدأ فى التصنيع ) ، وهو ما انعكس إيجابيًا على قطاعنا ، مشيرًا إلى أنه فى شهر 6 / 2021  كان  المصنعون في قطاع الأدوات الصحية يمثلون  43 % من السوق ، ولكن مع الإجراءات والجهود الحكومية الكبيرة والرغبة في زيادة التصنيع ودعم المصنعين وصلنا إلى ما بين 59 إلى 61% رغم الظروف الاستثنائية العالمية ،وهذا يُحسب للدولة المصرية في مواجهة الظروف العالمية الاستثنائية.

ووجّه "عبد الجليل" الشكر للمهندس إبراهيم العربي على دعمه للشُعب بشكل عام ، وشُعبة الأدوات الصحية بصفة خاصة ، قائلًا " الفضل بعد ربنا سبحانه وتعالي يعود إليه" والتشجيع الدائم وطلبه من كل شُعبة بضرورة وأهمية تطوير قطاعها والاستفادة من كافة مبادرات الدولة ، وهو ما جعل هناك تطورًا مستمرًا في أدائنا في الفترة الأخيرة ، موجهًا أيضًا شكره لكافة المستوردين الذين تواكبوا مع توجهات الدولة ، خاصة في قطاع الأدوات الصحية ،واستفادوا من المبادرات التنموية التي أطلقتها في الفترة الأخيرة ؛ مما أدّى إلى أن منتجاتهم تغطي احتياجات السوق المحلي.

ونصح رئيس شُعبة الأدوات الصحية التجار بأهمية التحرك نحو التطوير والتنمية ، والتماشي مع توجهات غرفة القاهرة التجارية والاتحاد العام للغرف التجارية طبقًا لتوجهات الدولة للمرحلة المستقبلية ، لافتًا إلى أن العالم يتغير حولنا طبقًا للمعطيات العصرية والأساليب الحديثة في الصناعة والتجارة .

وأشار "عبد الجليل " إلى أن غرفة القاهرة تقوم بتوفير برامج تدريبية لكافة العاملين في الأنشطة المختلفة ، ونحن كشُعبة استفدنا منها وعقدنا بعض الدورات التدريبية في قطاعنا لتطويره ، بجانب عقد الندوات والاجتماعات في الاتجاهات المختلفة؛ حتى نرشد مجتمعنا التجاري لمواكبة أحدث التطورات ليس محليًا فقط ، بل عالميًا ؛لأننا في النهاية ننظر إلى  الأسواق العالمية من خلال رفع معدلات التصدير طبقًا لتوجيهات الرئيس السيسي ، والوصول بحجم الصادرات إلى 100 مليار دولار ، وهو ما يؤكد عليه دائمًا المهندس إبراهيم العربي بتوجيهاته لكافة الشُعب التجارية بالغرفة.

شُعبة الأدوات الصحية: 61% من المستوردين تحولوا لمصنعين لتوطين الصناعة    

كشف فوزي عبد الجليل رئيس شُعبة الأدوات الصحية بغرفة القاهرة التجارية أن هناك تعليمات مشدّدة من المهندس إبراهيم العربي  رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية ورئيس غرفة القاهرة بزيادة متابعة الأسواق يوميًا ، وتقديم تقارير مستمرة عن الحركة التجارية ،ولذلك نقدم للغرفة تقرير شبه يومي وأسبوعي عن حالة السوق في قطاعنا ،مع حثه دائمًا على ضرورة الاستفادة من الحوافز التي تتيحها الدولة لدعم كافة المشروعات ، خاصة الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر والحوافز التي يوفرها قانون 152 لسنة 2020 لتنمية كافة الأنشطة والتوسع بها لتنفيذ خطة ورؤية الدولة 2030 .

وقال "عبد الجليل"، إن قطاع الأدوات الصحية كان يعتمد بنسبة 80 % على الاستيراد ؛ مما أثّر على الصناعات الصغيرة  ، ولكن مع زيادة دور الدولة  التي قامت بمجهودات كبيرة للتحول من مستوردين إلى منتجين ، حيث قامت الدولة في الفترة الأخيرة بتسهيلات كبيرة من أجل عملية التصنيع وآخرها مبادرة ( ابدأ فى التصنيع ) ، وهو ما انعكس إيجابيًا على قطاعنا ، مشيرًا إلى أنه فى شهر 6 / 2021  كان  المصنعون في قطاع الأدوات الصحية يمثلون  43 % من السوق ، ولكن مع الإجراءات والجهود الحكومية الكبيرة والرغبة في زيادة التصنيع ودعم المصنعين وصلنا إلى ما بين 59 إلى 61% رغم الظروف الاستثنائية العالمية ،وهذا يُحسب للدولة المصرية في مواجهة الظروف العالمية الاستثنائية.

ووجّه "عبد الجليل" الشكر للمهندس إبراهيم العربي على دعمه للشُعب بشكل عام ، وشُعبة الأدوات الصحية بصفة خاصة ، قائلًا " الفضل بعد ربنا سبحانه وتعالي يعود إليه" والتشجيع الدائم وطلبه من كل شُعبة بضرورة وأهمية تطوير قطاعها والاستفادة من كافة مبادرات الدولة ، وهو ما جعل هناك تطورًا مستمرًا في أدائنا في الفترة الأخيرة ، موجهًا أيضًا شكره لكافة المستوردين الذين تواكبوا مع توجهات الدولة ، خاصة في قطاع الأدوات الصحية ،واستفادوا من المبادرات التنموية التي أطلقتها في الفترة الأخيرة ؛ مما أدّى إلى أن منتجاتهم تغطي احتياجات السوق المحلي.

ونصح رئيس شُعبة الأدوات الصحية التجار بأهمية التحرك نحو التطوير والتنمية ، والتماشي مع توجهات غرفة القاهرة التجارية والاتحاد العام للغرف التجارية طبقًا لتوجهات الدولة للمرحلة المستقبلية ، لافتًا إلى أن العالم يتغير حولنا طبقًا للمعطيات العصرية والأساليب الحديثة في الصناعة والتجارة .

وأشار "عبد الجليل " إلى أن غرفة القاهرة تقوم بتوفير برامج تدريبية لكافة العاملين في الأنشطة المختلفة ، ونحن كشُعبة استفدنا منها وعقدنا بعض الدورات التدريبية في قطاعنا لتطويره ، بجانب عقد الندوات والاجتماعات في الاتجاهات المختلفة؛ حتى نرشد مجتمعنا التجاري لمواكبة أحدث التطورات ليس محليًا فقط ، بل عالميًا ؛لأننا في النهاية ننظر إلى  الأسواق العالمية من خلال رفع معدلات التصدير طبقًا لتوجيهات الرئيس السيسي ، والوصول بحجم الصادرات إلى 100 مليار دولار ، وهو ما يؤكد عليه دائمًا المهندس إبراهيم العربي بتوجيهاته لكافة الشُعب التجارية بالغرفة.

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا