محور المشير فخرى أبو ذكرى.. طريق عالمي لخدمة أهالى الإسكندرية

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

سرحان سنارة

الإسكندرية، درة المدن، ولؤلؤة البحر الأبيض المتوسط، وعروس المدائن، استحوذت على نصيب الأسد من المشروعات القومية، إذ أولتها الدولة اهتمامًا خاصًا ورصدت لها التمويل الخاص وكل أنواع الدعم، لإعادتها إلى سابق عهدها بعدما غابت عنها التنمية لسنوات..


«محور التعمير»، نفق وكباري السادات، تطوير ميدان محطة مصر، محطة تحيا مصر متعددة الأغراض»، سلسلة من المشروعات القومية المستدامة على أرض الإسكندرية سيجرى افتتاحها خلال أيام.. وتتنوع الافتتاحات في كافة المجالات في إطار جهود الدولة لتحقيق نهضة تنموية وخدمية متكاملة، وهى المشروعات التي تخدم المواطن وتؤهل لإعلان الجمهورية الجديدة في مصر قريبًا.

 

وتستمر شمس المشروعات القومية في كافة ربوع عروس البحر المتوسط، حيث تم تطوير محطة مصر والصورة حضارية تليق بالعاصمة الثانية الإسكندرية وكذلك مشروعات أخرى كثيرة من كبارى وانفاق للقضاء على الزحام الموجود على كورنيش الاسكندرية وغيرها من المشروعات التنموية.

 

فى العام 2015 وضعت الإدارة العامة للمرور بالإسكندرية طريق «محور التعمير» الرابط بين «الإسكندرية وبرج العرب» ضمن الأعلى فى معدلات الحوادث المرورية فى عروس البحر المتوسط.

 

وتحول الطريق وقتها إلى مصيدة للموت تحصد أرواح قائدى المركبات، فيكاد لا يمر يوم دون وقوع حادث تصادم مروع أو أكثر، ما جعله يعرف بـ«طريق الموت»، لكثرة الحوادث عليه.

 

ومع تكرار الحوادث وسوء حالة الطريق، وجه الرئيس عبدالفتاح السيسى بتنفيذ مشروع رفع كفاءة وتوسعة محور المشير فخرى أبو ذكرى، لكون شبكة الطرق والكباري هي الشرايين التي تسرى فيها التنمية والاستثمار إلى المدن.

 

وجولة واحدة على طريق محور المحمودية ستؤكد لك حجم الإنجاز الذى فاق التوقعات بخلق وإنشاء طريق عالمي يربط قلب مدينة الإسكندرية بامتدادها العمراني الحالي والمستقبلي ويمهد الطريق للجمهورية الجديدة.

 

محور المشير فخرى أبو ذكرى هو أحد الطرق الرئيسية في الإسكندرية، إذ افتتح فى العام 2002، ويربط بين منطقة القبارى فى الشرق وسيدى كرير والمطار وبرج العرب في الغرب، بمحاذاة بحيرة مريوط، بطول حوالى 35 كيلو متراً.

 

ويمثل المحور شرياناً حراً يربط قلب مدينة الإسكندرية بامتدادها العمراني الحالي والمستقبلي لمواكبة عمليات التنمية فى المنطقة، ما استدعى بدء مشروع شامل لتطويره وتوسعته.

 

وشملت عملية التطوير توسعة الطريق ليصبح 9 حارات مرورية فى كل اتجاه «4 حارات خدمة، و5 حارات حرة»، فى حين أن سرعة المحور التصميمية 120 كيلو متر/ الساعة.

 

ويصل إجمالي مسطحات الكباري فى المرحلة الجارية من المشروع حوالى 320 ألف متر مسطح، بينما تصل أطوال الكبارى فى المرحلة الجارية للمحور حوالى 18 كيلو متراً، بإجمالى 18 كوبرى بطول المحور.


وتضمن المشروع إقامة ٧٥٥ عامود إنارة كاشفة لإضاءة المحور، وزراعة ٢٠٠٠ نخلة، و٢٦٠٠ شجرة زيتون، فى الجزيرة الوسطى، والمساحات المتوفرة حول المحور.


وجرى تنفيذ أعمال تطهير المصارف ومياه الملاحات وخطوط البترول، فضلاً عن حفر أنفاق ومد مواسير لنقل المياه من الجهة البحرية إلى القبلية من بحيرة مريوط، وإزالة طبقات الأملاح بهدف تهيئة الطريق ليصبح مطابقًا للمواصفات العالمية.


ونُفذ ضمن المشروع أعمال توسعة كوبرى سيدى كرير بطول 638 متراً وعرض 40 مترًا لاستيعاب الحركة القادمة بعد التطوير، فضلًا عن الأعمال الهيدروليكية بالمحور والتى تشمل 22 بربخًا بطول ٤٥٠٠ متر طولي.

 

وتطلبت عملية توسعة محور التعمير تطهير البحيرات والملاحات بمقدار 3 ملايين ونصف المليون متر مكعب تطهير فضلاً عن أعمال ردم وأتربة 18 مليون متر مكعب.

 

ويخدم المحور التوسعات الجارية بموانئ الإسكندرية والدخيلة، ويربط الإسكندرية بالطريق الساحلي، بالإضافة إلى أنه يربط بين مدينتى الإسكندرية، وبرج العرب الجديدة، والساحل الشمالى.

 

وأكد محمد السيد مجاهد، رئيس مجلس إدارة إحدى الشركات المنفذة لمشروع محور المشير فخرى أبو ذكرى، أنه فحور بكون شركته شريكًا رئيسًيا فى رصف الطرق ومد شرايين التنمية فى الإسكندرية، قائلاً: «القطاع الخاص قادر على مشاركة الدولة فى كل المشروعات القومية ضمن الجمهورية الجديدة».


وأشار «مجاهد» إلى التزامه بالخطة الزمنية لإتمام الأعمال الإنشائية ضمن المحور ورفع الكفاءة مع مراعاة تطبيق أفضل معايير السلامة والأمان.


وأشاد «مجاهد» بحجم الإنجازات التى حققتها الدولة والقيادة السياسية فى الفترة الماضية، منوهًا إلى أن المشروعات القومية التى يصعب حصرها، تنعكس بالإيجاب على حياة المواطنين.

وسيطرت حالة من الفرحة والارتياح على قائدى السيارات بطريق محور المشير فخرى أبو ذكرى، ببدء التشغيلى التجريبى وقرب الافتتاح الرسمى للمحور ما يحقق السيولة المرورية والأمان.

وقال محمد حسين، نائب رئيس مجلس إدارة اللجنة النقابية لعمال النقل البرى بالإسكندرية، إن المحور بعد تطويره وتخصيص حارة منفصلة للنقل الثقيل سيسهم فى الحد من الحوادث.. وأشار «حسين» أن المحور الجديد سيسهم فى اختصار الوقت والمسافة.

 

ما يوفر كميات الوقود المستهلكة إلى جانب الحفاظ على إطارات وعمر السيارة، بحسب قوله.. وأضاف نائب رئيس مجلس إدارة اللجنة النقابية لعمال النقل البرى بالإسكندرية، أن المحور سيسهم فى سرعة نقل البضائع من وإلى المناطق الصناعية بمدينة برج العرب الجديدة.

 

ومن جانبه، أوضح هانى المنشاوي، عضو جمعية مستثمرى مدينة برج العرب ورئيس اتحاد الصناعات الصغيرة والمتوسطة، أن الطريق يمثل نقلة نوعية ستعمل على جذب الاستثمار الذى يتطلب وجود شبكة طرق متكاملة.

وأشاد عضو جمعية مستثمرى مدينة برج العرب، بالخدمات ومحطات الوقود وإجراءات السلامة على المحور الجديد التى تطابق المواصفات العالمية، قائلا: «الدنيا اتغيرت تمامًا.. كأنى عايش بره مصر».

 

وبدوره، وصف علاء حسب الله، عضو مجلس إدارة الجمعية العلمية للصناعات الغذائية ومستشار العلاقات والاتصال بإحدى الشركات الكبرى ببرج العرب، الطريق بعد تطويره بأنه إنجاز عالمى شيدته الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بالتعاون مع الشركات المصرية الوطنية.

 

وقال «حسب الله» إن الطريق لا يقل عن أى محاور رئيسية عالمية وساهم فى تخفيض مدة ووقت المسافة بين الإسكندرية ومدينة برج العرب الجديدة والتى تشهد تطورات كبيرة فى البنية الأساسية خلال الآونة الأخيرة.

 

وبدأت تجذب الآلاف من السكان لها.. وأضاف أنه بعد اكتمال وصلة المحور مع مدينة برج العرب والشوارع الداخلية بها والتى تضم أكثر من ألف مصنع وما لا يقل عن نصف مليون مواطن سيحقق انسياب حركة المرور وتخفيض المسافة إلى النصف.

 

وأوضح عضو مجلس إدارة الجمعية العلمية للصناعات الغذائية، أن المحور سيكون إنجاز أكبر من أى تصور لأنه يساعد فى دعم الصناعة والاقتصاد الوطنى لتسهيل حركة العمال بين الإسكندرية وبرج العرب وتخفيض نسب الحوادث.

 

اقرأ أيضا:  200 جنيه سعر تذكرة تالجوالجديد القاهرة/ الاسكندرية  

 

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا