الهجرة غير الشرعية و الاتجار بالبشر .. ندوة بالمجمع الاعلامى بالمنوفية

جانب من اللقاء
جانب من اللقاء

تعد ظاهرة الهجرة غيرالشرعية واحدة من أكثر المشكلات التي تؤرق المجتمع الدولي، وهي ظاهرة متعددة الأبعاد حيث يسهم فيها عوامل اقتصادية وسياسية واجتماعية وسكانية.

جاء ذلك خلال الندوة التى عقدها مركز اعلام شبين الكوم برئاسة شعبان سيد احمد مدير المجمع  التابع للهيئة العامة للاستعلامات بمقر مجلس مدينة سرس الليان بالتعاون مع إدارة العلاقات العامة برئاسة  نجلاء فتحي بعنوان ( الهجرة غير الشرعية اتجار بالبشر) .

حاضر الندوة الدكتور حسام عبدالعزيز بندق استاذ ورئيس قسم التخطيط بالمعهد العالي للخدمة الاجتماعية بكفر الشيخ.

وبحضور  كريمة كامل نائب رئيس مجلس المدينة والتى استهلت الندوة بأن 

 مصر لها ثلاث جاليات مصرية في الخارج والمتمثلة في الهجرة القديمة إلى أوروبا وأمريكا والهجرة المؤقتة ، أو هجرة العمل والمتمثلة في الخليج ، والهجرة الثالثة والتي ظهرت في التسعينات والمتمثلة في الهجرة غير الشرعية.

ونوهت الى ان الصندوق الاجتماعى يقدم مشروعات صغيرة ومتوسطة بدعم مالي افضل بكثير من الهجرة غير الشرعية.

 

وقال الدكتور حسام بندق ان هناك عدة أسباب رئيسية تدفع الشباب الى الهجرة غير الشرعية  وتتمثل في البطالة وانخفاض الأجور وتدنى المستوى الاقتصادي والمعيشي داخل البلدان المصدرة للمهاجرين، إضافة إلى العوامل الاجتماعية المتمثلة في ضعف أو انعدام الروابط الاجتماعية والأسرية، وكذلك مشكلة الانفجار السكاني وما تسببه من ارتفاع أعداد السكان كالفقر والتلوث ونقص المياه العوامل الاجتماعية والتي تعتبر الدافع الرئيسى للهجرة غير الشرعية ، والتي تمثل دافعا لشباب مصر من قرى الريف المصري نحو الهجرة غير الشرعية.

واضاف ان من اهم هذه العوامل تأتي على رأسها ثقافة التقليد السائدة بين أهالي القرى والرغبة في تحقيق نموذج المهاجر غير الشرعي الذي استطاع كسب الأموال، حتى أصبح الفرد غير الشرعي هو النموذج السائد والرمز في هذه الأماكن، دون النظر لما يتعرض له من مآسي تجعل النسبة الغالبة منهم يفشل في هذه الرحلة.

واضاف ان الشاب يبحث عن الثراء السريع وايضا الفقر داخل الاسر والانفجار السكانى كلها عوامل تؤدى للهجرة غير الشرعية.

واشار بندق الى ان احساس الفرد بانعدام الآدمية فى القرى والريف المصرى تدفعه لهذا النمط من الهجرة 

مادفع الدولة المصرية الى مبادرة حياة كريمة والتى تتبنى تطوير الريف المصرى والعيش بادمية .

واوصى استاذ التخطيط بضرورة تكاتف المؤسسات المجتمعية وادارات العلاقات العامة بالمؤسسات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني وتضافر الجهود بتنظيم ندوات توعوية لرفع درجة الوعى بخطورة الهجرة غير الشرعية واشار الى دور الدولة المصرية فى الاونة الأخيرة  لم تتوقف  عن هدفها في محاربة الهجرة غير الشرعية، التي تودي بحياة آلاف الشباب المصري .

 

ادار الندوة أ/شريف الصاوى اخصائى اعلام بالمجمع الاعلامى بشبين الكوم تحت اشراف شعبان سيد احمد مدير المجمع