إشغالات وسط البلد: احتلال للأرصفة..وانتهاك لحق المواطن

صورة موضوعية
صورة موضوعية

عبد العزيز العدس

فوضى عارمة، احتلال للأرصفة، ابتلاع لحرم الطريق، وانتهاك لحق المواطن في السير الآمن، هذا هو الحال الذى يسيطر على منطقة «وسط البلد» بالقاهرة، بسبب انتشار تجمعات الباعة الجائلين، الذين احتلوا الرصيف..


شكاوى متكررة، ووضع مزر وصلت إليه منطقة الإسعاف، بعدما باتت تئن من سطوة الباعة الجائلين بإشغالاتهم المنتشرة فى كل مكان بالمنطقة، وتجاوز البائعون كل الخطوط، فلم يراعوا حرمات الطريق، وتعدوا على حق المارة فى الرصيف فخرجوا متجاوزين الحد المسموح لهم فى ظل عدم وجود رادع لهم من شرطة المرافق، الأمر الذى بات يؤرق المواطنين وقائدى السيارات أثناء سيرهم، وتسبب فى تكدس الشوارع وانتشار الزحام.

اللامبالاة على سلوك الباعة الجائلين المنتشرين عند مداخل محطات المترو، حيث يبيعون السلع الرخيصة، خاصة فى منطقة محطة مترو جمال عبد الناصر فى الإسعاف وتقاطع شارعى ٢٦ يوليو مع رمسيس، وتسبب ذلك فى أزمة مرورية وفوضى تعج بها الشوارع، كما رصدنا السيطرة التامة التى خضع لها الشارع الوحيد والرئيسى المؤدى إلى شارعى الصحافة والجلاء ، وهو يمر من جوار مستشفى الجلاء للولادة .

رصدنا معاناة أتوبيس، خلال رحلة عبوره الطريق متجاوزاً أوساط الاستاندات بحذر شديد وصعوبة بالغة.


«مش عارفين نمشى فى الشارع.. الباعة احتلوا الرصيف ونزلوا لنهر الطريق».. هكذا بدأ رفعت سعيد «موظف»، حديثه قائلاً:  لم يعد وجود للرصيف وقام الباعة باستغلال المساحات و الأرصفة، ونضطر للسير فى نهر الطريق.

من جانبها، أوضحت فاطمة شريف «محامية»، أن التجاوزات فاقت كل حد فعلاوة على تعطيل الطرق، يقوم بعض الباعة باستغلال محيط مستشفى الجلاء للولادة، حول المبنى بأكمله.

 

بدوره، وصف محمود السيد، الحملات التى تشنها الأحياء وشرطة المرافق وكأنها مغامرة ولعبة بين «القط والفأر».

 

اقرأ أيضا: أزمة أسعار القطن تبحث عن حل تحت قبة البرلمان


 

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا