شواهد

محمود الخولي يكتب: عصيان حضرة "المخلوي" !!

محمود الخولي
محمود الخولي

لرئيس مجلس الوزراء ان يصدر حال تفشى الأوبئة أو الجوائح الصحية قرارًا باتخاذ أيًا من التدابير اللازمة لمواجه الأخطار الصحية بما يحفظ الصحة والسلامة العامة.

لهذا الاستهلال بالطبع اسبابه، بعدما  شهدت بعض المدارس المصرية إصابة عدد من تلاميذها بفيروس تنفسي شتوي جديد يدعي «الفيروس المخلوي».

والمخلوي ياسادة ياكرام حسبما ذكرت وزارة الصحة، يستهدف الأطفال،  ويجعلهم  ألد أعدائه، بلا سبب معروف، ويخصهم بالاصابة علي عكس الكبار او البالغين.

 وكان رواد مواقع التواصل الاجتماعي، قد فضحوا "المخلوي" مؤخرا، بعدما تداولوا أخبارًا عن ظهور بعض أعراضه على أبنائهم، كالتهابات الرئتين والجهاز التنفسي، فأسقط في ايدي وزارتي التربية والتعليم والصحة والسكان ، وبادرت الأخيرة بتوجيه التحذيرات للأمهات، حول الفيروس،وطرق الوقاية منه، في الوقت الذي بادرت اخريات بمنع  ابنائهن من الذهاب الي  مدارسهن، بمجرد ان تمكنت درجة الحرارة المرتفعة من اجسادهن، والسعال من صدورهم، ما ترتب عليه اصابة الاطفال بالتهابات الرئتين، في الوقت الذي نصحت بعض المدرسات تلاميذها بعدم الذهاب الي المدارس: "اقعدوا في البيت احسن".

الغريب انه وبالرغم من  وجود تشريع قانوني متكامل، لمجلس النواب المصري يحمل الرقم 152 لسنة2021، لمواجهة  الأوبئة والجوائح، تتيح المادة الأولى منه لرئيس مجلس الوزراء في مثل هذه الظروف الصحية "الملتهبة أن يصدراو ينظر في اصدار قرار بـ " تعطيل الدراسة لمدة محددة جزئيًا أو كليًا، بالمدارس والجامعات والمعاهد وغيرها من المؤسسات التعليمية وأي تجمعات للطلبة بهدف تلقي العلم، واتخاذ ما يلزم من تدابير في شأن امتحانات العام الدراسي، وتعطيل العمل بدور الحضانة،  غير انه وحتي كتابة السطور، لم ينظر واظنه لن يصدر!

بشكل عام، لا اعرف بالضبط مغزي اصدار قوانين في بلادنا، ثم لايؤخذ بها حين تعوزنا الحاجة الي تفعيلها حرصا علي صحة وسلامة المجتمع، وهنا اكثر من علامة استفهام، إذ كيف يكون لدينا قانون يحظر اقامة المعارض والمهرجانات، واستقبال "السينمات والمسارح ودور الثقافة لروادها، في ظل انتشار اكثر من جائحة، ثم يسمح بإقامة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي مؤخرا، والمستمرة فعالياته حتي 22 نوفمبر الجاري.

نهايته.. لا اعتقد ان توجيهات وزارة التربية والتعليم بضرورة تطبيق كل الاجراءات الاحترازية للوقاية والتعامل مع الأمراض المعدية داخل الفصول التعليمية بالتنسيق مع مديرية الصحة بالمحافظة، ستسفر عن شيء ايجابي، لأن معظم الأمهات، منعت اولادها من الذهاب الي المدرسة، بعدعصيان حضرة " المخلوي" لكل التوجيهات الوزارية!!

[email protected]

.

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا