بيليه ناعيًا ضحايا إندونيسيا: العنف والرياضة لا يجتمعان

أسطورة كرة القدم البرازيلية "بيليه"
أسطورة كرة القدم البرازيلية "بيليه"

قدم أسطورة كرة القدم البرازيلية "بيليه" تعازيه إزاء سقوط ضحايا جراء حادث التدافع، الذي وقع بأحد ملاعب كرة القدم في إندونيسيا مؤخرًا.
وقال بيليه، حسبما ذكر راديو شبكة "تشانيل نيوز آشيا" في نشرته الناطقة بالإنجليزية، «إن العنف والرياضة لا يجتمعان».
يذكر أنه وقع حادث تدافع في ملعب لكرة القدم مساء السبت الماضي في مدينة "مالانج" بشرق إندونيسيا عندما اقتحم آلاف المشجعين الملعب وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى حدوث تدافع مما تسبب في مقتل 125 شخصًا وإصابة 323 آخرين، ما يعد واحدة من أكثر كوارث الملاعب الرياضية دموية على مستوى العالم.
وقال مسؤولون إندونيسيون إن 32 طفلا كانوا من بين ضحايا حادث التدافع والاشتباكات في ملعب مدينة مالانج، والذين بلغ عددهم الإجمالي 125 شخصًا، وفقًا لما نشرته قناة روسيا اليوم. 
وأضاف مسؤول في وزارة تمكين المرأة وحماية الطفل: "أشارت أحدث البيانات التي تلقيناها إلى أنه من بين 125 شخصًا ماتوا في الحادثة، كان من بينهم 32 طفلًا، وأصغرهم طفل يتراوح عمره بين ثلاثة وأربعة أعوام". 
على صعيد متصل أعلن وزير الأمن الإندونيسي محمد محفوظ تشكيل فريق مكلف بالتحقيق، داعيًا إلى معاقبة المسؤولين عن المأساة.
وبعد ساعات قليلة على تصريحات الوزير أقيل رئيس شرطة مالانج فيرلي هدايات، وتم كذلك فصل 9 أفراد من الشرطة من الخدمة بناء على توجيهات الشرطة الوطنية، وفق ما أعلن الناطق باسم الشرطة ديدي براسيتيو، دون إعطاء مزيد من التفاصيل حول دورهم في المأساة.
يذكر أن الآلاف من جماهير فريق "أريما" لكرة القدم اقتحموا أرض الملعب، ليل السبت 1 أكتوبر، بعد خسارة فريقهم، مما أدى إلى التدافع. 
واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق الجماهير والسيطرة على أعمال العنف والاشتباكات، وأسفر الحادث عن سقوط 125 قتيلا و323 جريحًا في إحدى أكبر الكوارث في تاريخ ملاعب كرة القدم.

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا