مصر تشارك في دورة تدريبية حول تقنيات الاستزراع السمكى البحرى بالصين 

الاستزراع السمكى
الاستزراع السمكى

شارك الدكتور احمد سالم درغام الباحث بقسم تربية ووراثة الاسماك بالمعمل المركزى لبحوث الثروة السمكية بالعباسة التابع لمركز البحوث الزراعية بوزارة الزراعة فى الدورة التدريبية ( تقنيات الاستزراع السمكى البحرى) مع وزارة التجارة الصينية ومعهد فوجيان لعلوم البحار والمحيطات بدولة الصين و ذلك بالتعاون مع وزارة التعاون الدولى ووزارة الزراعة  والتى كانت على مدار شهر سبتمبر من ٨ إلى ٢٨ سبتمبر ٢٠٢٢ وذلك بحضور الختام من قنغ شينتونغ سكرتير ثان للمكتب الاقتصادي والتجاري بالسفارة الصينية بمصر و تشين ريدي مدير قسم التعاون الاقتصادي الخارجي مكتب التجارة بمدينة شيامن و هو دنغ جين  نائب مدير معهد فوجيان لعلوم البحار والمحيطات تشين شو نائب مدير مركز التبادل والتدريب الدولي لمعهد فوجيان لعلوم البحار والمحيطات.

كما شارك فى هذه الدورة بعض من خبراء مصر فى الاستزراع السمكى من وزارة الزراعة المصرية من ثلاث مؤسسات بحثية وادارية وبيطرية (المعمل المركزى لبحوث الثروة السمكية جهاز حماية وتنمية البحيرات والثروة السمكية والهيئه العامه للخدمات البيطريه). 

واضاف الباحث بقسم تربية ووراثة الاسماك فى الكلمة الختاميه انابة عن المشاركين المصريين نحن نقدر كل الجهود المبذولة لتعزيز التعاون فى مجال الاستزراع السمكى والثروة السمكية بين الدولتين الصديقتين والاقدم حضاريا فى العالم مصر و الصين وهذا إن دل يدل على مدى متانه العلاقة بين البلدين فى ظل التعاون المشترك والمشاركه فى رؤية مستقبلية واضحه لسد الفجوة الغذائية وتقليل الاستيراد والمساهمه فى القضاء على الفقر وتوفير فرص عمل جديده فى مجال الاستزراع السمكى.

وتابع وذلك عن طريق نقل التكنولوجيا والتعليم من خلال التبادل العلمى والتدريبي بمشاركة أفضل العلماء و الباحثين الصينين والمصريين فى هذا المجال وخلق فرص للتعاون المشترك وتبادل الخبرات والثقافات.

واشار الدكتور أحمد ضرغام إلى أن مصر تحتل المركز السادس عالميا فى الاستزراع السمكى بإجمالى إنتاج بلغ ٢.٢ مليون طن والثالث عالميا فى إنتاج البلطى والاولى افريقيا مؤكداً مشروعات الإنتاج الزراعى ومنها مشروعات الإنتاج السمكى حظت باهتمام كبير من الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال الاعوام السابقه حيث ساهمت فى التوسع فى إنشاء المشاريع القومية للاستزراع السمكى لتامين وسد الفجوه الغذائية من البروتين وتقليل الاستيراد من الخارج وخلق فرص عمل تنموية جديده، وذلك ايمانا منه باهمية هذا القطاع  وذلك على اجمالى مساحه 46500 فدان مثل بركة غليون بكفر الشيخ والتى تمت تنفيذها بشراكه مصرية صينيه فدان ومشروع  الفيروز بشرق بورسعيد المشروع القومى الاستزراع السمكى بمنطقة قناة السويس.

كما تم تحديد أكثر من 21 موقع لإقامة الاقفاص البحرية للتوسع فى الاستزراع البحرى 9 مواقع منها فى البحر الاحمر و 12 موقع فى البحر المتوسط ونتطلع بالتأكيد للمشاركه وتبادل الخبرات منكم كدوله صديقه لما لكم من خبره غير مسبوقه فى هذا المجال و متصدرين الانتاج العالمى للاستزراع السمكي بلا منافس وان يشمل هذا التعاون:

- الشراكه والاستثمار المباشر فى هذه المواقع .

- تبادل الخبرات وتاهيل كوادر علمية من خلال التدريب الميدانى على الاستزراع البحرى فى الاقفاص وكذلك على التقنيات الحديثة فى الاستزراع السمكى والتى تتماشي مع الظروف البيئية والمناخيه بمصر .

- التعاون البحثى المشترك فى المشاريع البحثية وزيادة الفرص التعليمية للأبحاث ما بعد الدكتوراه و الماجستير وذلك بينكم وبين الجهات البحثية المتخصصه فى الاستزراع السمكى والثروة السمكية بوزارة الزراعه المصرية. 

واوضح الدكتور أحمد درغام أن هذا التعاون لم ولن يكن الاوحد فقد سبق ورأينا هذا فى الملحمة الصينية المصرية اثناء جائحة كورونا فى التعاون المصرى الصينى فى مواجهة الوباء وزيارة الدكتوره هاله زايد وزيرة الصحه المصرية السابقه للصين فى  2020 وهنا لا يسعنى إلا إن أقتبس بعض الكلمات من لياو لى تشانج سفير جمهورية الصين بالقاهرة حينها، "الذى عبر عن شكره للرئيس عبدالفتاح السيسى، لتضامنه مع الصين في هذا الوقت وتقديم المستلزمات الطبية إلى الصين، وإضاءة المعالم الأثرية المصرية بعلم الصين، بالتزامن مع زيارة الوزيرة إلى بكين مؤكدًا بأنها زيارة تضامن وتبادل الخبرات في مواجهة كورونا وستترك الزيارة أثرها في التعاون بين البلدين وتؤكد على عمق العلاقات بين مصر والصين"وهذا إن دل يدل على مدى العلاقه الوطيده بين الشعبين ومساندة بعضهم البعض فى الازمات. 

وقال الباحث بقسم تربية ووراثة الاسماك أيضا نرى ثمرة الجهود المبذولة للتعاون بين البلدين فى عقد هذه الدورة التدريبية المتخصصه فى الاستزراع البحرى من قبل وزارة التجارة الصينية و باستضافة من معهد فوجيان لعلوم البحار والمحطات وبمشاركة علماء وباحثيين صينين متميزين فى هذا المجال والتى استفدنا منها على مدار 20 يوم تدريبي بشكل كبير وفتحت لنا افاق ورؤي جديده للاستزراع السمكى البحرى واستلهام من تجاربكم الواعده فى هذا المجال والتى كنا نتمني ان تكون هذه الدورة ميدانية لنتشرف بمقابلتكم وجه لوجه ونقوم بزيارة معهدكم الموقر والمزارع السمكية المحيطه وكذلك نتطلع للتعاون المشترك واقامة مشاريع بحثية مشتركة تقام على ارض مصر لتوطيد العلاقه وتبادل الخبرات العلمية والعملية.

كما شكر د. درغام السيد القصير وزير الزراعة المصرى وكل رؤساء المؤسسات المصرية المشاركه على تفانيهم فى الارتقاء  بمستوى الباحثيين فى قطاع الثروة السمكية بالمشاركه فى مثل هذه الدورات الدولية.

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا