رئيس نقابة الخدمات الإدارية:

الحوار الوطنى دليل على جدية القيادة السياسية فى فتح الحوار مع جميع طوائف الشعب

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

محمد ربيع - أحمد مصطفى

أكد هشام المهيرى رئيس نقابة الخدمات الإدارية أن الحوار الوطنى يضم جميع الطوائف من مختلف النقابات المهنية والعمالية وكافة فئات المجتمع ويعتبر بمثابة خطوة على الطريق الصحيح، كما أكد  حرص النقابة على المشاركة الفعالة وطرح كافة المطالب المشروعة على دائرة الحوار..

 

والتى تهدف جميعها إلى خلق بيئة عمل لائقة، وتحقيق الأمان الوظيفي، وتشريعات تحقق التوازن والعدالة فى علاقات العمل، وتوعية العمال بحقوقهم وواجباتهم، وحثهم على العمل وزيادة الإنتاج، والاستفادة من سواعدهم فى بناء «الجمهورية الجديدة».


وأكد «المهيري» أن مجلس النقابة يضع الحقوق المشروعة لجميع العاملين بالخدمات الإدارية نصب عينيه، وأن التواصل والحوار المجتمعى مع الجهات المختصة سيكون السبيل نحو تحقيق جميع حقوق العمال، فى ظل الجمهورية الجديدة التى أرسى قواعدها الرئيس عبدالفتاح السيسي.


كما أشاد بالتحول الرقمى الحكومي، ورفع كفاءته بين أجهزة الدولة ووزاراتها فى تقديم الخدمات، كتجديد رخصة السيارة، وخدمة المواطنين فى بعض المصالح منها: الشهر العقارى، الأحوال المدنية، التأمين الصحي، مراكز المعلومات والخدمات بجميع المحافظات، موضحا: أن هذه الخدمات أصبحت فى مكان واحد، ووفرت الوقت للمواطن، وساعدت على سرعة إنهاء الخدمة فى وقت قياسي، موضحا أن ذلك إحدى علامات الجمهورية الجديدة والدولة الحديثة التى أرسى مبادئها الرئيس السيسي.


وأكد أن الحوار الوطنى دليل على جدية القيادة السياسية فى فتح باب الحوار مع جميع طوائف الشعب كما أنها تغلق الباب أمام المشككين، وتوضح أن ما يحدث هو استمرار لثقافة القيادة السياسية التى تفتح المجال للجميع فى المشاركة الفعالة التى تصب فى صالح الوطن ووحدته وتنميته، بما يساهم فى خلق جبهة داخلية قوية تشارك فى مواجهة التحديات وتساند الدولة لتحقيق المصلحة العليا للوطن.


من جانبها أكدت النائبة سولاف درويش وكيل لجنة القوى العاملة بمجلس النواب ورئيس نقابة البنوك أن الحوار الوطنى به تمثيل لكافة فئات الشعب من عمال وفلاحين ورواد أعمال وأن الدولة المصرية كانت فى غدا الحاجة لإجراء هذا الحوار الوطنى فى هذه المرحلة للاستماع إلى كافة الآراء، حتى تكون الدولة المصرية على علم باحتياجات جميع فئات الشعب المصرى.

وفى ظل كافة التغيرات التى تحدث على المستوى الدولى والتحديات التى تواجه الدولة المصرية، حيث إن العالم لم يكن قد تعافى من جائحة فيروس كورونا حتى جاءت الأزمة الروسية- الأوكرانية لتضع تحديات جديدة على جميع دول العالم سواء كانت اقتصادية او سياسية وغيرهما، الأمر الذى يحتم علينا التكاتف لتكون الدولة قوية وموحدة تواجه خطر الأزمات.

 


وأشارت «درويش» إلى أن مصر تعتبر من الدول القلائل التى صمدت أمام جائحة كورونا بفضل دور القيادة السياسية فى اتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على الدولة المصرية، كما أشارت إلى استقبال مصر لمؤتمر المناخ والذى سيُنتج عنه العديد من القرارات التى ستغير خرائط وخطط دول العالم.

 

وأشادت بمشاركة النقابات العمالية بالحوار الوطني، لما لها من تأثير كبير وفاعلية فى هذا الحوار كما أن جميع المطالب معروضة على اللجنة التشريعية بمجلس النواب بقانون العمل، وأكدت على ضرورة مواكبة التطورات والاهتمام بالمهن المستحدثة التى انبثقت عن التطور التكنولوجى ومساعدة المهن التى هى فى طريقها إلى الاندثار والبحث عن حلول لتطوير الأداء والاستفادة لدعم جهود الدولة المصرية فى الارتقاء والتحول التكنولوجي.


من جانبه أكد الدكتور على عبد الوهاب رئيس نقابة النيابات والمحاكم أن الحوار الوطنى فرصة لزيادة الوعى لدى المشاركين بأهمية التكاتف للعبور بمصر لبر الأمان فى ظل التحديات التى تواجه العالم من جائحة كورونا والأزمة الروسية -الأوكرانية.

 

وأكد أن الدولة نجحت فى العبور من مختلف الأزمات، وأن دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسى لإجراء الحوار الوطنى دليل على جدية الدولة فى مشاركة جميع طوائف الشعب فى مواجهة الأزمات، وأكد أن الحوار الوطنى سيتضمن مناقشة وطرح تعديل بقانون الخدمة المدنية.

 

وكذلك أسباب تأخر قانون العمل بمجلس النواب، كما أننا لدينا رؤية لمشروع قانون المحليات والتى تحتاج إلى التحديث، فضلا عن تحديث منظومة التعليم، وطالب جميع المشاركين بتقديم المصلحة الوطنية، والمشاركة الإيجابية فى الحوار الوطني.

 

اقرأ أيضا: عضو التنسيقية: لجنة المحليات أهم مكونات الحوار الوطنى .. وهى أساس الممارسة العملية للعمل السياسي


 

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا