موسكو تتهم واشنطن باطالة أمد الصراع في أوكرانيا

بوتين
بوتين

اتّهم الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، واشنطن بالسعي لإطالة أمد الحرب في أوكرانيا، اليوم الثلاثاء، بينما هزّت انفجارات منشأة عسكرية روسية في شبه جزيرة القرم الخاضعة لسيطرة موسكو.

وبحسب صحيفة " مونت كارلو الدولية"، غادرت أول سفينة تابعة للأمم المتحدة لنقل الحبوب، أوكرانيا متّجهة إلى إفريقيا: وهي الشحنة الأولى من المساعدات الغذائية.

وانتقد بوتين بشكل عام الولايات المتحدة لسعيها إلى "زعزعة الاستقرار وإثارة الفوضى في المنطقة والعالم" عبر زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى تايوان.

وقال بوتين في تصريحات تليفزيونية: "يظهر الوضع في أوكرانيا بإن الولايات المتحدة تحاول إطالة أمد هذا النزاع. وتابع الرئيس الأوكراني، أنهم "يتصرّفون بالطريقة ذاتها إذ يثيرون احتمال اندلاع نزاعات في آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية".

وعلى الأرض، تتواصل العملية العسكرية الروسية في الأراضي الأوكرانية لليوم 23 على التوالي، منذ بدايتها في 24 فبراير المنصرم.

واكتسب الصراع الروسي الأوكراني منعطفًا جديدًا فارقًا، في 21 فبراير، بعدما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاعتراف بجمهوريتي "دونيتسك" و"لوجانسك" جمهوريتين مستقلتين عن أوكرانيا، في خطوةٍ تصعيديةٍ لقت غضبًا كبيرًا من كييف وحلفائها الغربيين.

وفي أعقاب ذلك، بدأت القوات الروسية، فجر يوم الخميس 24 فبراير، في شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، ما فتح الباب أمام احتمالية اندلاع حرب عالمية "ثالثة"، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين.

وقال الاتحاد الأوروبي إن العالم يعيش "أجواءً أكثر سوادًا" منذ الحرب العالمية الثانية، فيما فرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حزمة عقوبات ضد روسيا، وصفتها رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بأنها "الأقسى على الإطلاق".
 

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا