وسائل إعلامية: الاتفاق النووي مرهون بقرار أمريكي بعد رد إيران على مسودة الاتحاد الأوروبي

علم الولايات المتحدة
علم الولايات المتحدة


قدمت إيران إلى الاتحاد الأوروبي ردها الكتابي فيما يتعلق بالمسودة الأخيرة لاتفاق محتمل لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015، معلنة أن تحقيق الاتفاق النووي مرهون برد فعل أمريكي يتسم بالواقعية والمرونة، حسبما ذكرت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية ((إرنا)) اليوم (الثلاثاء).

ولم يوضح التقرير ماهية رد طهران، لكنه قال إنه بعد شهور من المفاوضات المكثفة في فيينا والدوحة بشأن إحياء الاتفاق النووي الإيراني، يبدو أن الاتفاق النهائي بشأن استئناف تنفيذ الاتفاق في متناول اليد أكثر من أي وقت مضى شريطة موافقة الولايات المتحدة عمليا على الالتزامات ضمن اتفاقية "دائمة وموثوقة".

وأشار التقرير إلى أن مواقف الفريق المفاوض الإيراني توضح أن الخلافات الرئيسية بين الجانبين تكمن في ثلاث قضايا متبقية.

وأضاف أن المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني اجتمع مساء الإثنين لمناقشة القضية بالتفصيل، حيث اتخذ المجلس قرارا بشأن موقف إيران من مشروع الاتحاد الأوروبي المقترح.

وفي تغريدة في نفس اليوم، قال محمد مراندي، مستشار فريق التفاوض الإيراني: "في ردها، أعربت إيران عن شواغلها، لكن القضايا المتبقية ليست صعبة للغاية. هذه الشواغل مبنية على انتهاكات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في الماضي. لا أستطيع أن أقول أنه سيتم التوصل إلى اتفاق، لكننا أقرب مما كنا عليه من قبل".
 

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا