دليلك للتنسيق..طريق جديد للكليات لتقليل نسبة اغتراب طلاب الصعيد

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

بعد أن كانت تخصصات مثل الإعلام والآثار والألسن وتكنولوجيا المعلومات وفروع أخرى لا يجدها أبناء الجنوب في محافظاتهم وظل إقليم الصعيد لفترة طويلة خارج خارطة تطوير التعليم العالي، جاء الرئيس عبدالفتاح السيسي في العام 2014 وأصدر توجيهات بوضع خطة طموحة لإنشاء عدد كبير من الكليات المتخصصة في الفروع كافة على أن تقام في محافظات الصعيد..


ومن أمثلة تلك الكليات المتخصصة، كلية علوم الفضاء، و تخصصات في العلوم الإنسانية والطبيعية وغيرها، وتأتي تلك الخطوة لمواكبة متطلبات التنمية الشاملة في الصعيد باعتباره مهد الحضارة وأمل مصر في نهضة مستقبلية كبيرة لما يتميز بمقومات فريدة، هناك كليات أُنشئت بالصعيد في عهد الرئيس السيسي..

 

إعلام جنوب الوادي

بدأت ثورة التعاليم العالي في الإقليم، في يونيو 2014، بتأسيس ثالث كلية إعلام على مستوى الجامعات الحكومية، في جامعة جنوب الوادي، والتي سميت كلية الإعلام وتكنولوجيا الاتصال، وتتميز كلية الإعلام وتكنولوجيا الاتصال عن كليات الإعلام الأخرى باحتوائها على برنامج التعليم الإلكتروني، الذي يستفيد من توظيف الثورات التكنولوجية في مجال الإعلام.

 

وتضم الكلية معامل الحاسب الآلي، واستوديو تليفزيوني، ووحدة التجهيزات الصحفية، مكتبة الكلية، وحدة الجودة، وتتكون من أقسام الصحافة، والإذاعة والتلفزيون، والعلاقات العامة، والإعلام الإلكتروني.

 

ذكاء اصطناعي

في العام 2015، أنشئ عدة كليات هامة بتخصصات متنوعة، بدأت بإنشاء إنشاء كلية الفنون الجميلة بجامعة أسيوط الجديدة، بأقسامها النحت، والجرافيك، والديكور، والعمارة، والتصوير، بهدف مواكبة التطور في سوق العمل وتلبية احتياجات المستفيدين من خريج متميز في النواحي التشكيلية والتصميمية وقادر على المنافسة عالميا. 

 

تهتم الكلية بإحياء التراث المصري القديم والقبطي والإسلامي في العمارة والفنون والدراسة المتأنية لمعطيات الثقافات الأخرى ف التراث الإنساني.

 

وفي جامعة أسيوط الأم، تم إنشاء كلية رياض الأطفال بجامعة أسيوط لإعداد كوادر متميزة ومتخصصة من معلمات رياض الأطفال وتحقيق الريادة التربوية والعلمية وتخريج أجيال من المعلمات قادرات على استثمار التكنولوجيا والمنافسة في مجالات التعليم والتعلم والبحث العلمي وخدمة المجتمع لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة في مجال الطفل.

 

أم في جامعة بني سويف، تم إنشاء كلية الخدمة الاجتماعية التنموية، والتي تعد أخصائيا اجتماعيا يستطيع المنافسة في سوق العمل محليًا وإقليمًا وقادر على إجراء  البحوث التي تهتم بدراسة السلوك الإنساني والبيئة الاجتماعية لوضع الخطط المناسبة للتدخل المهني.

 

كلية جديدة تم إنشائها بجامعة جنوب الوادي في 2015، وهي كلية العلاج الطبيعي، بهدف تخريج طلاب قادرين على تقديم الرعاية الصحية للفرد والأسرة والمجتمع وخدمة البيئة في حالة الصحة والمرض، وإمعانا في التخصصات الطبية والعلمية بالجامعة تم إنشاء كلية الصيدلة بجامعة جنوب الوادي لإعداد كوادر مهنية ذوي كفاءة عالية قادرة على التنافس على المستوى القومي من خلال برامج تعليمية متميزة ومواكبة تطور البحث العلمي في تنمية المجتمع وخدمة البيئة.

 

ولم تنسى الخطط الحكومية، أن تدعم إحدى التخصصات العريقة، بإنشاء كلية الحقوق في جامعة المنيا لإعداد موارد بشري مؤهلة للعمل في مختلف المجالات القانونية والمحاماة والتحكيم.

 

كما استحدثت جامعة سوهاج كلية الآداب بمدينة سوهاج الجديدة، بتكلفة ٨١ مليون جنيه.

 

ويبدو أن جامعة جنوب الوادي لها نصيب كبير من التطوير، إذ شهدت إنشاء كلية الحاسبات والمعلومات، بهدف الارتقاء بالمستوى العلمي والتطبيقي والبحثي في مجالات علوم الحاسب وتكنولوجيا المعلومات والذكاء الاصطناعي، وتشكل أقسام علوم الحاسب، ونظم المعلومات، وتكنولوجيا المعلومات، والذكاء الاصطناعي.

 

دار العلوم بأسوان

في العام 2016، بدأ تطوير جامعات الصعيد من أقصى الجنوب بإنشاء كلية دار العلوم بجامعة أسوان في مارس، كي تصبح مركزًا لغويًا وشرعيًا، ومعرفيًا، وبحثيًا متميزًا ذا إسهام مجتمعي، وحضور إقليمي وعالمي تنافسي، إذ تحتوي الكلية على أقسام النحو والصرف والعروض، وعلم اللغة والدراسات السامية والشرقية، وقسم الدراسات الأدبية ،قسم البلاغة والنقد الأدبي والأدب المقارن، قسم الشريعة الإسلامية، وقسم الفلسفة الإسلامية، وقسم التاريخ الإسلامي والحضارة الإسلامية.

 

و في يونيو تم إنشاء كلية الطب البيطري بسوهاج بتكلفة 62 مليون جنيه، والتي تهدف لتطوير المنافسة محليًا في مجالات العلوم الزراعية، عبر كوادر ملمين بالأسس العلمية والمعرفية والمهارات وفقًا للمعايير القومية الأكاديمية المرجعية لقطاع العلوم الزراعية، ولتعظيم الأداء المهني الزراعي، تم إطلاق المرحلة الثانية من إنشاء كلية الزراعة بجامعة سوهاج بتكلفة ٦١ مليون جنيه.

 

علوم الفضاء وذوي الإعاقة

في تخصص فريد من نوعه تم إنشاء كلية علوم ذوي الإعاقة والتأهيل بجامعة بني سويف في يناير 2017، وهي كلية جديدة، وشهادة ميلاد لكيان علمي وصرح أكاديمي متخصص يحمل في طياته دلالات عديدة تعكس ما تشهده الجامعة ، وتوجه رائد نحو افتتاح الكليات غير النمطية التي تعبر عن مطالب التطوير، وتفي باحتياجات التنمية المجتمعية.

 

وتهدف، لتقديم أفضل الخدمات التعليمية للطلاب في مجال التربية الخاصة في البكالوريوس والدراسات العليا لإكسابهم المهارات المطلوبة في التخصص من خلال برامج تعليمية وفقًا للمعايير المحلية والعالمية، لتلبية حاجات المؤسسات المجتمعية من الكوادر البشرية المؤهلة لتقديم الخدمات التأهيلية لذوي الإعاقات .

 

وفي جامعة الأقصر شهد شهر فبراير 2017، إنشاء كلية الحاسبات والمعلومات، وفي نفس الشهر تم إنشاء كلية علوم الملاحة وتكنولوجيا الفضاء بجامعة بني سويف، والتي تعد أول كلية مصرية وعربية متخصصة في مجالات الملاحة الفضائية وتطبيقات واستخدامات تكنولوجيا الفضاء، وتعمل على تخريج كوادر علمية قادرة على العمل بمنظومة الفضاء العربي والأفريقي والدولي.

 

وتضم الكلية بها ٦ معامل بحثية هي تحليل وتصميم برمجة المهمات الفضائية، تصميم الأجهزة الإلكترونية والمستشعرات، تحليل صور الأقمار الصناعية، تصوير وتتبع مواقع الأقمار الصناعية، تحليل تأثير البيئة الفضائية على الأقمار الصناعية، تصميم هياكل ومواد مركبات الفضاء، وتجميع الأقمار الصناعية الصغيرة، وتحتوي الكلية على أقسام الملاحة الفضائية، وعلوم الفضاء، واتصالات الفضاء.

 

ويبدو أن 2017 كان عام التخصصات الفريدة في الصعيد، إذ تم إنشاء معهد دراسات علوم المسنين بجامعة بني سويف في شهر مارس.

 

ويعتبر أول معهد في مصر والشرق الأوسط وأفريقيا يخص علوم المسنين المختلفة وليس طب المسنين أو أمراض المسنين، ويضم المعهد أقسام الرعاية الطبية، ودراسات التمريض، والتغذية والرعاية، والدراسات النفسية، والدراسات الاجتماعية، والعلاج الطبيعين زالدراسات الفنية، والتربية الرياضية والترويح، والعلاج الوظيفي، والدراسات الهندسية والبيئية.

 

آثار وتنمية مستدامة

بدأت التطوير في عام 2018 بإنشاء كلية الأثار بجامعة سوهاج في فبراير 2018، والتي أبدت بعد ذلك إبداعا كبيرا في علوم الآثار، إذ شاركت مع جامعتي ماينز وبرلين الحرة الألمانيتين في مشروع دراسة آثار جبل أسيوط الغربي، وأعدت مشروع الارتقاء بالمواقع الأثرية بمحافظة سوهاج، وأجرت دراسة لتطوير متحف سوهاج القومي، وأنشأت مركز الحرف اليدوية والصناعات البيئية.

 

ويتجه التطوير نحو الساحل الشرقي المصريين إذ تم إنشاء المعهد العالي للسياحة بالغردقة، والذي أقيم على مساحة ٤ آلاف متر، بتكلفة ١١٠ ملايين جنيه، وبهدف التوسع في إتاحة فرص التعليم العالي بالجامعات الحكومية من خلال إنشاء كليات ومعاهد عليا جديدة تحتاج إليها سوق العمل المحلية والأجنبية وعملية التنمية الوطنية وذلك لكل الكليات والمعاهد المنشأة، ويحتوي المعهد على أقسام، السياحة، وفنادق، والإرشاد السياحي.

 

وفي تخصص فريد من نوعه، يواكب رؤية التنمية المستدامة من منظورها المصري، أنشئ معهد دراسات المشروعات الصغيرة والمتوسطة بجامعة بني سويف في مارس 2018، بهدف دعم خطة الدولة، وكذلك تقديم الدراسات اللازمة للمشروعات التي تنفذها المحافظة بالتنسيق مع المكتب الإقليمي لجهاز تنمية المشروعات ويضم المعهد أقسام المحاسبة والتمويل والاستثمار، وريادة الأعمال، واقتصاديات المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

 

وشهد نفس الشهر أيضا إنشاء كلية حاسبات ومعلومات بجامعة سوهاج، لتخريج كوادر قادرة على بناء أنظمة الحاسبات وتحليلها وتطويرها، عبر أقسام تقنية المعلومات، ونظم المعلومات، وعلوم الحاسب، وشبكات الحاسبات.

 

وفي مارس 2019، تم إنشاء كلية طب بجامعة الأقصر، بهدف تخريج أطباء أكفاء قادرين على الممارسة الطبية الجيدة وفقا للمعايير الدولية الحديثة وبالمساهمة بالارتقاء بالبحث العلمي وتقديم خدمات صحيه متميزة للمجتمع في إطار مهني واخلاقي.

 

الجامعة التكنولوجية

اتجهت منظومة التعليم العالي إلى خطوات جديدة بالصعيد عبر إنشاء الجامعة التكنولوجية ببني سويف في يونيو 2019، ويهدف الاهتمام وتطوير التعليم الفني إلى رفع قدرات الخريجين بما يتوافق ومتطلبات سوق العمل المحلية والدولية، واستحداث برامج وتخصصات جديدة تتطلبها سوق العمل، وتقديم تعليم تكنولوجي متميز من خلال برامج علمية وعملية ذات جودة عالية في التعليم الجامعي، وتأهيل خريجين بمستوى متميز من المعرفة والإبداع التكنولوجي قادرون على المنافسة والعمل الجماعي والابتكار، بالإضافة إلى تحسين النظرة المجتمعية لخريجي التعليم الفني، ودعم الصورة المجتمعية لهذا النوع من التعليم، وتوفير تعليم تكنولوجي يقدم خدمات تعليمية وتدريبية متكاملة ذات جودة مُناظِرة لنظم الجودة العالمية أنشئت الجامعة على مساحة ١٣ ألفا و٢٠٠ متر مربع، بتكلفة ١٣٥ مليون جنيه.

 

وتضم الجامعة التكنولوجية ببنى سويف ١٠ قاعات دراسية، و١٤ معملا، ومكتبتين للوسائط الرقمية، وملعبان خماسيان.

 

تكنولوجيا المصايد والأسماك بأسوان

تولي الحكومة اهتماما بالكليات التي تساهم في تأهيل الطالب لسوق العمل في الفترة الأخيرة، ولهذا السبب أنشأت كلية تكنولوجيا المصايد والأسماك خاصة وأن الدولة تضع الثروة السمكية كمشروع قومي للأمن الغذائي.

 

 بدأت الدراسة بها في العام الجامعي من 2013،2014، وتم تخريج أول دفعة في نهاية العام الجامعي 2016،2017، وهي كلية فريدة من حيث النوع والكيف، فالكلية متخصصة في تكنولوجيا المصايد والأسماك وتهدف إلى تنمية الثروة السمكية في مصر وبالكلية عدد خمس برامج أكاديمية ويخدم هذه البرامج الأكاديمية 8 أقسام علمية  تمثل كافة المجالات التي تخدم تنمية الثروة السمكية.

 

الكلية تكنولوجيا المصايد والأسماك بجامعة أسوان هي من الكليات المرموقة والمعترف بها دوليا، وهي ومنارة علمية تعليمية بحثية خدمية في شتى مجالات الثروة المائية على المستوى المحلي والإقليمي من المنطقة العربية ودول حوض النيل  والدولي.

 

ومن أهداف الكلية أن تحقيق معايير الجودة الشاملة فى التعليم الجامعي السمكي مما يؤدي الى فاعلية الخريجين وجودة ،البحث العلمي وتميز الأداء في قطاع خدمة المجتمع،بحيث أن تخريج كوادر قادرة على تنظيم وإدارة المصايد بطرق علمية متقدمة مؤهلة لسوق العمل بكافـة التخصصات، وتحتوي العلوم المعاصرة في تكنولوجيا المصايد والأسماك ولديها مهارات علمية وانتاجية تعود على الوطن والمواطنين بالخير.

 

مما ساهم في زيادة نسبة التعليم الذاتي تشجيع روح الابتكار والإبداع والعمل بروح  الفريق لدى الطلاب، تطوير منظومة التعليم بما يتفق ومضمون الجودة، لتهيئة الطلاب لسوق العمل لجذب المزيد من خريجي الكليـة من خلال تقييم مجتمعي للبرامج  الدراسية وتطويرها بما يتفق مع متطلبات التنمية الاقتصادية والاجتماعية مع الوضع فى الاعتبار التخصصات المستحدثة، وإرساء قواعد البحث العلمي لدى الطلاب وحثهم على إجراء البحوث التطبيقية فى مجال الثروة، السمكية تحت إشراف ومشاركة أساتذتهم.

 

تحديث التكنولوجيا المستخدمة في مجالات تنمية الثروة السمكية، وإقامة المؤتمرات العلمية فتح قنوات الاتصال والتعاون مع المؤسسات العلمية والتطبيقية ذات الصلة على المستوى الإقليمي والدولي مما يدعم التطوير المستمر في سوق العمل والتدريبات لجميع فئات العاملين ،باحثين الصيادين وعمال صيد، شركات الخدمات وغيرها، في مجال تكنولوجيا المصايد والأسماك يؤدي الى تبادل الخبرات والاندماج والربط بين الأكاديميين والعاملين في مجال الثروة السمكية محلياً وأقليمياً ودوليا.

 

وإن إجراء الدراسات والأبحاث ساهمت في زيادة الطاقة الإنتاجية أسماك بحيرة ناصر وبحيرات توشكى وتحسين جودة وخفض تكلفة الإنتاج السمكي.

 

والحفاظ على بيئة المسطحات المائية الحالية المتاحة الصيد والاستزراع السمكي لتنمية الثروة السمكية،وحفظ زيادة الاستثمارات الموجهة لقطاع الإنتاج السمكي وتقوية البنية التسويقية، تقديم الدعم الفني للمزارع السمكية وجمعيات مستزرعة الأسماك في استزراع الأسماك التي تتميز  بقيمة اقتصادية معدلات النمو العالية وإقبال المستهلك.

 

ومن العوامل التي ساهمت في نجاح الاستزراع السمكي البحري والتغلب على مشاكل تدبير زريعة الأسماك البحرية واستخدام بعض الشواطئ بالبحر الأحمر في انتشار المرابى السمكية والاستزراع السمكي في الأقفاص العائمة كما حدث في محافظة مطروح.

 

وإنشاء مفرخات الجمبري والأسماك ذات القيمة الاقتصادية العالية بمنطقة البحر الأحمر تابعة لكلية تكنولوجيا المصايد والأسماك بأسوان، مما تخلق تنمية مختلف المهارات الشخصية والإدارية والفنية  للطلاب لتحقيق بناء الشخصية على أساس الثقة  فى النفس والاعتماد على  الذات والتطلع إلى المستقبل.

 

اقرأ أيضا: مد فترة التقديم للتنسيق الإلكتروني لطلاب المرحلة الأولى يومًا إضافيًا حتى ١٦ أغسطس

 

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا