قصف إسرائيلي متواصل على قطاع غزة

أرشيفية
أرشيفية

أفاد مصدر مطلع بوقوع قصف إسرائيلي على خان يونس، جنوب قطاع غزة قبل لحظات.

وأشار إبراهيم محارب، مراسل صحفي من غزة،  إلى وقوع قصف غرب خانيونس عبر استهدافين.

وأوضح محارب أنه لم ينتج عن أي من الاستهدافين أي إصابات.

ولفت محارب إلى أن قوات الاحتلال استهدفت في وقت سابق موقع حطين، التابع لكتائب سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، شرق خان يونس.

وشنت طائرات سلاح الجو الإسرائيلي ، اليوم الجمعة 5 أغسطس، عدة غارات صاروخية على قطاع غزة.

وقامت طائرات الاحتلال بقصف شقة سكنية في "برج فلسطين" في حي الرمال وسط غزة، وسيارة في حي الشجاعية شرق غزة. 

كما أصيب عدد من المواطنين بينهم أطفال في غارة شنتها طائرات الاحتلال على بلدة الفخاري شرق خان يونس جنوب قطاع غزة.

وفي سياق متصل، قصفت دبابات الاحتلال شرق بلدة بيت لاهيا شمال القطاع، إضافة إلى وسط قطاع غزة، ومنطقة "شراب العسل" شرق خان يونس جنوب القطاع.

وتم إطلاق أكثر عشرات الصواريخ من غزة نحو إسرائيل، إذ استهدفت الصواريخ الفلسطينية مناطق جنوب تل أبيب وبات يام وحولون وريشون لتسيون، كما تم استهداف سيدروت بعدد من الصواريخ من قطاع غزه.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه اعترض 33 صاروخا من أصل 80 أطلقت من قطاع غزة.

في حين أكدت "سرايا القدس" أنها أطلقت أكثر من 100 صاروخ باتجاه إسرائيل ضمن "ردها الأولي" على اغتيال القائد  تيسير الجعبري وعدد من عناصرها في الغارات على قطاع غزه.

كانت قد دوت صافرات إنذار، مساء اليوم الجمعة 5 اغسطس، في بلدات ومستوطنات إسرائيلية جنوب ووسط البلاد وتل ابيب، على وقع غارات يشنها الطيران الاحتلال بقطاع غزه.

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي في بيان مقتضب: "تم تفعيل الإنذار في منطقة لخيش (مستوطنة في شمال النقب) وفي مدينة يفنه (وسط).

فيما قالت وسائا العام عبرية إن صافرات الإنذار دوت أيضا في مستوطنات "غلاف غزه" ،القريبة من القطاع، وعسقلان وأشدود وسديروت.

وأضافت: "خلال تصريح مشترك لرئيس الوزراء يائير لابيد و وزير الدفاع بيني جانتس، صافرات الإنذار تدوي في ريشون ليتسيون وبات يام وحولون، في محيطة تل ابيب وسط إسرائيل.

ونشرت القناة مقطع مصور لصاروخ كان في اتجاهه لمدينة عسقلان، اعترضته منظومة القبة الحديدية الدفاعية.

كانت قد أنطلقت عدد من الصواريخ من داخل قطاع غزه باتجاه وسط إسرائيل في محيط تل ابيب ومستوطنات غلاف القطاع، بحسب ما أشارت سكاي نيوز في خبر عاجل منذ قليل.

في سياق منفصل اعلنت قيادة جيش الأحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة 5 اغسطس، عن موافقة وزير الدفاع في تل ابيب بيني جانتس وافق على استدعاء 25 ألف جندي احتياطي، على وقع انطلاق عملية عسكرية في قطاع غزه.

وأشار بيان جيش الأحتلال الإسرائيلي إلي أن وزير الدفاع بيني جانتس وافق على بدأ جيش الدفاع الإسرائيلي تعبئة واسعة للاحتياط، وتجنيد ما يصل إلى 25 ألف جندي احتياط.

وأضاف في بيان نشره على حسابه في موقع تويتر: "إلحاقا بتقييم الوضع تقرر تجنيد واسع النطاق لجنود الاحتياط من أجل تعزيز القوات في القيادة الجنوبية والدفاع الجوي وقيادة الجبهة الداخلية والقوات المقاتلة".

وتابع: "تم الاستدعاء بموجب أمر إنذار استثنائي بموافقة وزير الدفاع".

فيما أشارت وسائل اعلام عبرية : "كجزء من عملية "الفجر الصادق"، وافق وزير الدفاع بيني جانتس على تعبئة ما يصل إلى 25000 جندي احتياطي إسرائيلي بأمر استدعاء استثنائي - وفقا للاحتياجات العملياتية".

أعلنت تل ابيب، اليوم الجمعة، حالة الطوارئ وقام باستهداف عدد من مواقع لحركة الجهاد داخل قطاع غزة في عملية أطلق عليها اسم «الفجر الصادق»

ارتفع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي في قطاع غزة، اليوم الجمعة 5 أغسطس، إلى 10 شهداء بينهم طفلة، إلى جانب 55 جريحا.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، في أحدث إحصائية، ارتفاع عدد شهداء عدوان الاحتلال إلى 10 شهداء، بينهم طفلة (5 سنوات)، و55 جريحا جرّاء القصف الإسرائيلي.

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا