آمبر هيرد تواجه مشكلة قانونية جديدة في استراليا

آمبر هيرد
آمبر هيرد

 

تواجه الممثلة الامريكية آمبر هيرد مشكلة قانونية جديدة في استراليا فبعد أن انتهت قضيتها أمام جوني ديب بخسارتها وقرار هيئة المحلفين بدفعها تعويض يبلغ 15 مليون دولار لجوني عن تشويه سمعته بعدما ادعت أنها تعرضت للعنف على يده خلال فترة زواجهما لتواجه من جديد قضية أخرى في استراليا.

حيث اعلنت السلطات الاسترالية فتح تحقيق مع آمبر هيرد بتهمة الكذب تحت القسم في قضية استيراد كلاب بشكل غير قانوني ففي عام 2015 اتهمت السلطات الاسترالية آمبر هيرد باستيراد الحيوانات بشكل غير قانوني وتزوير وثائق السفر بعد أن اصطحبت كلبين بشكل غير قانوني إلى البلاد وهو ما يعد خرق لقوانين الحجر الصحي والأمن الحيوي في أستراليا.

وجاء ذلك خلال زيارتها لزوجها في ذلك الوقت جوني ديب أثناء تصويره الجزء الخامس من فيلم "قراصنة الكاريبي" ويذكر أن محامين كلا من جوني ديب وآمبر هيرد كانوا قد اعلنوا فشلهم في وقت سابق عن الوصول إلى اتفاق حول تخفيض مبلغ التعويض التي اقرته المحكمة والذي يتوجب على آمبر هيرد دفعه لـ جوني ديب كتعويض عن تشويه سمعته وهو ما يعني العودة مرة أخرى إلى المحكمة من خلال الاستئناف الذي قدمته أمبر لعدم قدرتها على دفع التعويض.