لأول مرة .. الأوبرا تستضيف أوركسترا«بيت العود السوداني»

 اوركسترا بيت العود السوداني
اوركسترا بيت العود السوداني

تحت عنوان اللحن والاستاذ ولأول مره بمصر تستضيف دار الأوبرا  برئاسة الدكتور مجدي صابر اوركسترا بيت العود بالخرطوم تحت إشراف الموسيقار العالمي نصير شمه وبالتعاون مع مؤسسه دال الثقافية .

وذلك من خلال حفلين بالقاهرة والاسكندرية يقاما بإشراف الدكتور خالد داغر رئيس البيت الفنى للموسيقى والاوبرا والباليه وذلك فى الثامنة مساء الأول من يوليو على المسرح المكشوف ومساء الاحد ٣ يوليو على مسرح سيد درويش أوبرا الإسكندرية.

يقدم الأوركسترا بقيادة عازف العود الفنان احمد شمه باقة من المؤلفات الافريقية التي قدمها كبار الموسيقيين في القارة السمراء منها احب مكان لـ برعي محمد دفع الله ، عزه في هواك لـ خليل فرح ، نهر الجور لـ بشير عباس ، تراث اعمال من غرب السودان ، الطريق الى شقلاوه - النوبه - ملتقي النيلين لـ نصير شمه الى جانب رقصة مجرية للموسيقار الالمانى ـ يوهانز برامز.

من جانبه قال أحمد شمة أن الأوركسترا مكون من ٧٦ عازف وعازفه وهي المره الاولى في العالم التي يتكون فيها اوركسترا للعود بهذا الكم فضلا عن مصاحبة اصوات بشرية لكورال يتناغم مع الالحان ، وأشار شمة أن هناك الآت ايقاعية سودانية تم توظيفها لاول مره مع الأوركسترا بطريقه توزيع هارموني منها  الات ام كيكي - ادنغو -الطنبور لاضفاء الطابع الفنى الافريقى على الالحان المقدمة بشكل مبتكر ، وعبر شمة عن سعادته لتقديم اول حفلات الأوركسترا علي أرض مصر من داخل دار الأوبرا ، كما وجه الشكر للفنانة الدكتوره ايناس عبد الدايم وزيره الثقافة لجهودها المميزة فى اثراء الحياه الفنية والابداعية إقليميا وعالميا .

يذكر أن بيت العود بالخرطوم تأسس في يناير 2020  في العاصمة السودانية برعايه كامله من مؤسسه دال الثقافيه لينضم البلد الشقيق  إلى قوائم  العواصم العربية التي تحتضن ذلك  المشروع الفني الكبير  تحت إشراف مُؤسِسه الموسيقار العالمي" نصير شمّه"بهدف تدريب الموسيقيين السودانيين وتطوير قدراتهم وتقديمهم للمسارح العالمية وإنتاج مؤلفات موسيقية خاصة تعمل علي اثراء الفكر الفني والارتقاء بالموسيقى الافريقية و بعد ما حققه  بيت العود -الخرطوم  من نجاح ملموس في فتره وجيزه يطمح لأن يكون مركزا للثقافة والموسيقى في أفريقيا، لما يتميز به من منهج إضافي لمنهج بيت العود يقوم على السلم الخماسي الذي يميز الموسيقى السودانية، وتم تضمينه في ما بعد لمناهج بيوت العود الأخرى في القاهرة، أبو ظبي، بغداد والإسكندرية.