دراسة لفريق بحثى مصرى لزيادة انتاج القمح وتحقيق التنمية المستدامة

ارشيفية
ارشيفية

نشر فريق بحثى مصرى دراسة بحثية عن سمية الجسيمات النانوية من اكسيد النحاس وتقييمها كأسمدة نانوية ناشئة على محصول القمح المصرى كخطوات لتعزيز الناتج المحلى من محصول القمح الاستراتيجى. تعد الدراسة مساهمة فى توفير انتاج القمح وتوفير الغذاء وتحقق أهداف التمنية المستدامة وتعظيم المردود الزراعى والاقتصادى بما يتوافق مع رؤية الدولة 2030.

تم اجراء بحث تطبيقى على تأثير الأسمده النانوية الناشئة على نبات القمح كمحصول استراتيجى. فى هذا البحث نجح فريق من الباحثين من جامعة العريش وبالتعاون مع اعضاء الفريق البحثى من جامعة ميرلاند بالولايات المتحدة الامريكية وكلا من جامعتى الازهر والاسكندرية فى تصنيع مركب من اكسيد النحاس النانوى بقطر اقل من 30 نانوميتر. اظهرت الدراسة ثبات السماد المنتج وكفائته بصورة عالية تحت ظروف مختلفه.

واوضحت الدراسة تأثير سمية اقل عند استخدام السماد الجديد المصنع مقارنا بالسماد التقليدى.

من الناحية الاقتصادية فأن الاتجاه الى احلال الاسمدة التقليدية بالاسمدة النانوية يعمل على تطوير منظومة الاسمدة المصرية وتقليل الاستيراد من المغذيات الصغرى وكذلك اوضحت الدراسة بان معدل استخدام السماد الجديد المصنع يوفر 80% من الاسمدة التقليدية مما يقلل تكاليف الانتاج وزيادة هامش الربح وزيادة الانتاج من محصول القمح المصرى صنف جميزة 9.

ومن الناحية البيئية فان استخدام السماد الجديد المصنع نانويا يقلل من الاستخدام المفرط من الاسمدة بما يعود بالنفع على النظام البيئى ويقلل التلوث من الكيمياويات المستخدمة فى العمليات الزراعية حيث اثبتت الدراسة ان التركيزات المستخدمة اقل من الحد السام للنبات وكذلك فى الحدود الامنه للاستهلاك الادمى من خلال السلسلة الغذائية.

الفريق البحثى لهذا العمل شمل الباحثة أمانى سعد ابراهيم بجامعة الإسكندرية والدكتور جمعه سند الباحث بجامعة الأزهر والدكتور عمرو حسانين جامعة ميرلاند بأمريكا والدكتور احمد عطية بجامعة الإسكندرية والدكتور عزت مرزوق بجامعة العريش.

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا