تفاصيل الإتهامات المتبادلة بين كارلوس كيروش والمدير التنفيذي لاتحاد الكرة

كارلوس كيروش
كارلوس كيروش

لا تزال أزمة اتحاد الكرة والبرتغالي كارلوس كيروش في صدارة اهم الاحداث الكروية الحالية داخل الشارع الرياضي المصري .

وشهدت الساعات القليلة الماضية تطورات جديدة بشأن الخلافات بين اتحاد الكرة المصري والبرتغالي كارلوس كيروش المدير الفني السابق للفراعنة.

وكان البرتغالي كارلوس كيروش المدير الفني السابق لمنتخب مصر قد هاجم مسؤولي اتحاد الكرة من جديد واحرجهم بعد أن نفى تلقيه أي عروض للعودة لتدريب منتخب مصر أو وجود مفاوضات بين الطرفين مشدداً على عدم حصوله على مستحقات لمدة 3 أشهر فضلا عن قرار اتحاد الكرة بخصم غرامةكاف الموقعة على المدرب خلال أمم أفريقيا 2021.

وكشفت تقارير صحفية عن رسائل اتحاد الكرة وكيروش الاخيرة بشأن الخلاف الحالي بينهم .

رسالة وليد العطار: "السيد كيروش، عار، ما العار الذي تتحدث عنه؟، لم نتحدث عن هذه العقوبة، أنا الشخص الذي يجب أن يخجل من هذه الرسالة العامية، ومع ذلك أعتقد أنك كمدرب محترف يجب أن تكون على دراية باللوائح والقواعد، والتي تنص على أن الاتحاد المصري لا يتحمل العقوبات الشخصية، وليس لي الحق في اتخاذ القرار، دون أن يكون مجلس إدارة الاتحاد اتخذه بالفعل".

وواصل العطار: "أخيرًا وليس آخرًا، كما تعلم فإنه من الجانب الأخلاقي لا يفترض إرسال الرسائل الشخصية إلى الصحفيين، هذا عار عليك وليس عليّ، أنت تفقد من كانوا يدعموك أثناء مهمتك بشهادة نفس الشهور الذين ذكرتهم، شكرًا على أي حال".

رسالة كيروش الاخيرة :

 "أنا سعيد لأنك تتحدث عن ذلك في وجهي، أنت لا تملك الشجاعة لمناقشة هذه المسألة معي، عار عليك، عندما لا تكون وجها لوجه تتخذ قرارًا يفتقد للاحترام، أنت من قال ذلك، ليس لديك حتى احترام لمناقشة ذلك معي عبر البريد أو الهاتف، عار عليك".

وواصل: "أنت تعلم أن هذه العقوبة لا علاقة لي بها، إذا كانت هذه العقوبة وقُعت، فذلك لأن الاتحاد المصري لم يقاتل خارج الملعب من أجلنا كما فعلنا نحن داخل الملعب من أجلك أنت والجماهير والبلد".

وأوضح: "هناك عشرات من الشهود على أن الواقعة كانت خطأ من الاتحاد الأفريقي والأمن واللجنة المنظمة في الكاميرون، والشهود على هذا الأمر اللواء حلمي مشهور واللاعبين وأعضاء المجلس والجهاز المعاون وأسامة إسماعيل وشعبان بسطاوي، بجانب سولايا قائد السيارة، كلهم شهود".

وتساءل كيروش: "كيف ولماذا تحاسبني بهذه العقوبة، وأنت الشخص الذي اعتذر أمام الموظفين عن قرار رئيس الاتحاد بعدم صرف مكافآت استثنائية للجهاز الفني، وقلت وقتها إن علينا التحلي بالصبر لأن الرئيس لا يملك الخبرة ولا يعرف ما الذي يتحدث عنه، وطلبت منا أن نترك الأمر لك لتصلحه، هل نسيت المذكرة المالية التي تم كتابتها في اجتماعنا الأخير؟، لدينا نسخة، وأنت لم تقدم أي اعتراض للاتحاد المصري على هذا الموقف".

وواصل: "ظللت 3 شهور دون اتصال واحد أو رسالة واحدة لنا، تلقيت منك رسالة اعتذار فقط مع تبرير عدم ردك ولم تقل أي أخبار تخص مستحقاتنا، لا سيد وليد، عار عليك الطريقة التي تتعامل بها معي ومع الجهاز المعاون".

واستمر كيروش: "أنت لم تحترم ما قدمناه للمنتخب المصري، في كل الألعاب والمسابقات كنت أقاتل من أجل من؟، أجبني، من أجل إثيوبيا ؟، كوريا؟، السنغال؟، دعني أذكرك أنني أقاتل من أجل مصر، من أجل الشعب، من أجلك، لدي فريق واحد ووجه واحد وأنت على النقيض لديك وجهين".

ووجه كيروش سؤاله إلى العطار: "أين كنت عندما كنت خارج الملعب للقتال مع الكاف دفاعًا عن الحقيقة ؟، للدفاع عن مساعدي روجر؟، أخبرتني أن رئيس الاتحاد المغربي يملك نفوذًا كبيرًا، عار عليك، هل تدافع عن منتخب مصر ضد التعليقات السيئة من أعضاء مجلس الإدارة؟، أنت تعلم أن قرارك غير أخلاقي ويرجع إلى إساءة استخدام السلطة نتيجة ممارسات خبيثة ضدي، عار عليك".

وأكمل: "منذ اليوم الأول كنت رجل الرئيس أحمد مجاهد، ومنذ البداية حاولتم التخلص منا، كما فعلتم مع أسامة إسماعيل ووائل جمعة ومدرب المنتخب الأولمبي وفينجادا، وحاولتم التخلص من محمد شوقي، بالفعل لم يكن لدينا محادثة حول العقوبة صحيح، لماذا؟، لأنه أمامي، وجهًا لوجه، كنت تعلم أنه لا يمكنك تحمل هذا القرار غير الصادق، أنت تخفي وجهك وتظهر أنك رجل ذو وجهين أنت ومن اتخذ هذا القرار".

واستطرد: "في النهاية الكاف أصدر العقوبة بعد غياب كارلوس كيروش عن المؤتمر الصحفي، لماذا حدث ذلك، ومن المذنب الذي يتحمل المسئولية؟، كنت في السيارة ولم أكن أقودها، ماذا تتوقع؟، أن أقفز وأطير إلى الملعب ؟، عار عليك وعلى كل من اتخذ هذا القرار".

وأضاف: "تقول إنك نجحت في تخفيض العقوبة من 50 ألف دولار إلى 25 ألفا، يجب أن يكون ذلك مزحة، عار عليك، لا لا يا سيد وليد، لقد فشلت بشكل كامل، والآن تنقل المسؤولية إليّ، عار عليك، كان يمكن إثبات أن العقوبة غير صحيحة أو غير عادلة، لم يكن خطأنا، لكن خطأ الكاف واللجنة المنظمة".

وختتم : "أخيرًا، ما يمكنك أن تنتقدني به، فأنا لا أهتم ولا أمانع، لماذا ؟ لماذا؟، دعني أخبرك، كنت أقاتل لمنتخب مصر وفريقي واللاعبين والمشجعين، سأفعل ذلك آلاف المرات حتى مع العلم الآن أنك مستعد لاحقًا لسرقة أموالي، عار عليك وعلى أولئك الذين يتخذون هذا القرار ويحاولون إلحاق الضرر بنزاهتي أمام الصحافة والناس لإخفاء مسؤولياتك".

الأحداث الأخيرة :


كان البرتغالي كارلوس كيروش المدير الفني السابق للمنتخب المصري الأول لكرة القدم ، قد طالب مسؤولي اتحاد الكرة بمبلغ 6 آلاف دولار قيمة مستحقات متأخرة لم يتحصل عليها منذ فسخ تعاقده في أبريل الماضي.

في حين رد اتحاد الكرة علي تصريحات كيروش الخاصة بعدم حصوله علي مستحقاته المالية ، حيث أكد مصدر أن كيروش حصل كيروش علي رواتبه الشهرية بالكامل حتي رحيله ، فضلاً عن جميع المكافآت الخاصة بالبطولة العربية ، بجانب مكافأة المركز الثاني في بطولة كأس الأمم الإفريقية بالكاميرون ، ومكافاة التأهل لدور الأربعة في بطولة إفريقيا.

وأشار المصدر أن كيروش لم يحصل على مكافآت مباراتي دور ال16 ودور ال8 والدور الأول وقيمتهم481 الفا و800 جنيه، وذلك بعد خصم مبلغ 25 الف دولار مايعادل 458 الفا و750 مصري ،وهي قيمة الغرامة الموقعة على كيروش من الاتحاد الافريقي كاف، وبالتالي فالمتبقي له من مستحقات هو 23 الفا و50 جنيه تم تحويلها في حسابه أمس.

وعلمت بوابة أخبار اليوم أن وليد العطار المدير التنفيذي لاتحاد الكرة قد تواصل بالفعل مع كيروش أمس لدفع باقي المستحقات المتأخرة ، إلا أن اتحاد الكرة لم يرسل كل مستحقات البرتغالي علي عكس ما تردد مؤخراً علي حد تعبير كيروش 

و نفي البرتغالي كارلوس كيروش المدير الفني السابق للمنتخب الوطني الأول لكرة القدم ، ما تردد في الساعات الأخيرة بشأن حصوله علي مستحقاته المالية المتأخرة لدي اتحاد الكرة.

وأكد مصدر مقرب من مدرب منتخب مصر السابق أن كيروش لم يتلقي اي أموال من مستحقاته المتأخرة والمقدرة بحوالي 6 آلاف دولار حتي الآن ، فضلاً عن عدم التواصل مع مسؤولي الجبلاية منذ عدة أيام نظرا لضعف شبكه الانترنت في محيط تواجده حالياً في موزمبيق ، قبل أن يتلقي اتصالا من وليد العطار بشأن المستحقات فقط.

وكان الاتحاد المصري لكرة القدم ، قد أشار أنه أرسل باقي مستحقات البرتغالي كارلوس كيروش المدير الفني السابق للمنتخب ، التي لم تكن تمت تسويتها خلال فيه التعاقد بالتراضي في أبريل الماضي ، وهو الأمر الذي نفاه كيروش تماماً.

وأشار مصدر داخل اتحاد الكرة أن كيروش كان لديه ما يقرب من 23 ألف جنية فقط وتم ارسال هذا المبلغ أمس.

وكانت الفترة الماضية قد شهدت تطورات جديدة بشأن مفاوضات مسؤولي اتحاد الكرة مع البرتغالي كارلوس كيروش المدير الفني السابق للمنتخب الوطني الأول لكرة القدم ، من أجل عودته لمنصبه.

وعقد حازم إمام عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة عدة جلسات عبر تقنية زووم مع كيروش المتواجد حالياً في موزمبيق ، وشهدت الجلسة العديد من المناقشات الخاصة بالأمور الإدارية وغيرها من الملفات، قبل أن يتم غلق الملف حالياً بعد أزمة المستحقات المالية.

يذكر أن كيروش أبدي تحفظه من العودة لتدريب منتخب مصر بسبب المعاملة غير اللائقة التي تعامل بها بعض أعضاء مجلس الجبلاية معه وهو ضمن أسباب عدم الاستمرار مع الفراعنة.

وأشارت بعض التقارير أن كيروش يدرس عرض تدريب منتخبا العراق وإيران وهو العرض المنتظر الرد عليه خلال الساعات القليلة القادمة سواء بالقبول أو الرفض بجانب عرض اتحاد الكرة المصري لعودته مجدداً.

وكان اتحاد الكرة قد أعلن توجيه الشكر الي إيهاب جلال المدير الفني السابق للمنتخب ، وتعيين مدير فني أجنبي خلال الفترة القادمة.

ويعكف حازم إمام ومحمد بركات عضوا مجلس الجبلاية حالياً لدراسه ملف المدير الفني الجديد والدخول في مفاوضات جادة مع أبرز الأسماء المرشحة ، بعد أن تم تقليص عدد المرشحين إلي حد كبير.

وأعلن حازم إمام عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة ، تعيين مدير فني أجنبي لاتحاد الكرة ، بجانب الاستعانه بخبير أوروبي للإشراف علي لجنة الحكام.

ولم يوضح اتحاد الكرة موعداً لتعيين الخبراء والمدربين الأجانب ، لاسيما في ظل البحث بعد تكليف الثنائي حازم إمام ومحمد بركات عضوا المجلس بتولي هذا الملف.

وفي شأن المنتخبات الوطنية قرر اتحاد الكرة تعيين مدير فني أجنبي للمنتخب الوطني الأول لكرة القدم خلفا لايهاب جلال الذي تم توجيه الشكر له مع جهازه المعاون ، فضلاً عن البحث عن مدير فني أجنبي آخر لتولي تدريب المنتخب الأولمبي تحت 23 سنة.

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا