مناورات صينية موسعة بالمحيط الهادئ وسط تحذيرات أمريكية

.
.

أفادت هيئة الملاحة البحرية الصينية بأنها ستُجري تدريبات بحرية في بحر الصين الجنوبي غداً السبت.

وأضافت في بيان، اليوم الجمعة، أن المناورات ستٌجرى في المنطقة المجاورة للساحل الصيني مباشرة، في مساحة بحرية صغيرة بعيدة عن المناطق المتنازع عليها مع فيتنام والفيليبين.

كما أوضحت إدارة الأمن البحري الصيني أن التدريبات العسكرية ستجرى والمنطقة محظورة، ونشرت إحداثيات المنطقة المعنية.

وتبين أن المنطقة تقع على بعد حوالي 25 كلم في جنوب جزيرة هاينان جنوباً، وتبلغ مساحتها حوالي 100 كلم مربع.

يأتي هذا وسط تحذيرات الولايات المتحدة، التي تتخوف من اتساع الوجود العسكري والاقتصادي لبكين في منطقة تمتد من بحر الصين الجنوبي إلى جزر المحيط الهادئ، حيث يشكل هذا الوجود استراتيجية لتعديل ميزان القوى في المنطقة، بحسب واشنطن.

واعتبر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، أمس الخميس، أن بكين تشارك في خطاب وفي أنشطة استفزازية بشكل متزايد، مثل تحليق الطائرات بالقرب من تايوان" بشكل شبه يومي، في إشارة منه إلى مرور الطائرات العسكرية في "منطقة تحديد الدفاع الجوي" (أديز) التايوانية، في أماكن تبعد 150 كلم على الأقل من الساحل التايواني، كما دعا بلينكن إلى مواجهة مساعي "الصين لإعادة تشكيل النظام الدولي"، وفق قوله.

في حين جاءت تعليقات الوزير الأميركي بأعقاب تعهد رئيسه جو بايدن هذا الأسبوع بالدفاع عن تايوان في حال هجوم بكين على الجزيرة.

إلا أن الرد الصيني أتى سريعاً، حيث دعت الخارجية الصينية الولايات المتحدة إلى "عدم التقليل من أهمية" تصميم الصين على الدفاع عن سيادتها.

يذكر أن الصين أطلقت لتوها مبادرة رئيسية لتوسيع التعاون الأمني والتجارة الحرة مع دول جنوب المحيط الهادئ، وشجبتها أستراليا، حليفة الولايات المتحدة.

وأكد وزير الخارجية الصيني وانغ يي أن الاتفاق "لا يُفرض على أحد، ولا يستهدف أي طرف ثالث، ولا توجد نية على الإطلاق لإنشاء قاعدة عسكرية".

وتنظم الصين بانتظام مناورات بحرية، غالبا بالقرب من سواحلها.

كما من المقرر إجراء مناورات في منطقة بحرية أخرى بالقرب من هاينان الأسبوع المقبل.

 

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا