عقب إطلاقها 3 صواريخ ..مباحثات دولية لردع كوريا الشمالية

ارشيفية
ارشيفية

كشفت اليابان عن مباحثات دولية بشأن مستجدات الوضع في كوريا الشمالية عقب إطلاقها 3 صواريخ هذا الأسبوع.

وقالت وزارة الخارجية اليابانية، الجمعة، إن مسؤولين من الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية سيجتمعون في 3 يونيو المقبل لإجراء محادثات بشأن كوريا الشمالية التي يٌعتقد أنها تستعد لتجربة نووية جديدة.

وأضافت الوزارة في بيان أن المحادثات ستضم المبعوث الأمريكي الخاص بشأن كوريا الشمالية سونج كيم ونظيريه في اليابان وكوريا الجنوبية.

ويأتي الإعلان الياباني عن هذه المحادثات، بعد ساعات من فيتو صيني- روسي أنقذ كوريا الشمالية، من فرض مزيد من عقوبات الأمم المتحدة عليها، بسبب استئنافها إطلاق الصواريخ الباليستية.

وأحبط الفيتو مسعى واشنطن، لمعاقبة كوريا الشمالية، ما أدى إلى أول انقسام علني في مجلس الأمن الدولي، منذ بدأ في إصدار قرارات العقوبات على بيونج يانج عام 2006.

وصوتت جميع الدول الأعضاء الباقية في المجلس وعددها 13 لصالح القرار، الذي صاغته واشنطن والذي يقترح حظر صادرات النفط والتبغ إلى كوريا الشمالية، التي يعتبر زعيمها كيم جونج أون مدخنا شرها، بحسب تعبير رويترز.

وكان القرار يسعى أيضا لإدراج مجموعة لازاروس للقرصنة الإلكترونية على القائمة السوداء، وهي مجموعة تقول الولايات المتحدة إنها مرتبطة بكوريا الشمالية.

جاء التصويت بعد يوم من إطلاق بيونج يانج ثلاثة صواريخ يعتقد أن أحدها هو أكبر صاروخ باليستي عابر للقارات.

وكان ذلك الإطلاق الأحدث في سلسلة من عمليات إطلاق الصواريخ الباليستية هذا العام والتي حظرها مجلس الأمن.

ووصفت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس جرينفيلد التصويت بأنه "يوم مخيب للآمال" بالنسبة للمجلس.

وستناقش الجمعية العامة للأمم المتحدة قضية كوريا الشمالية خلال الأسبوعين المقبلين بموجب قاعدة جديدة تلزم الجمعية المؤلفة من 193 دولة بالاجتماع في كل مرة تستخدم فيها إحدى الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، وهي روسيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، حق النقض.

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا