التصنيع والمناخ والتحضر أبرز أسباب تدهور الأراضي الزراعية

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

كشف تقرير صادر عن مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء الي ان تصاعد حده تدهور الأراضي الزراعية علي مستوي العالم جاء نتيجه مباشره لعده عوامل منها المناخ و ندره المياه و التصنيع و الرعي الجائر و غيرها من العوامل التي تؤدي الي استمرار خساره مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية 

و يُشير مفهوم "تدهور الأراضي" إلى تراجع القدرة الإنتاجية للأرض بصورة طويلة الأجل، الأمر الذي قد يصاحبه تراجع في الإنتاجية البيولوجية للبيئة، أو إزالة الغابات وتناقص رقعتها، وهو أمر ينتج في الغالب من إساءة الإنسان استخدام الموارد البيئية المتاحة له.

 

تعتبر الإدارة غير المستدامة للأراضي وسوء استخدامها من الأسباب الرئيسة لتدهور الأراضي؛ حيث تفقد التربة من عناصرها ما يزيد على ضعفي قدرتها على استعاضتها، وهو ما يؤدي في النهاية إلى انخفاض محتواها من العناصر الطبيعية بشكل كبير بما يؤثر على قدرتها على الإنتاج الزراعي، وما يليه من تدهور النظام الإيكولوجي؛ إذ ترعى العديد من الحيوانات على هذه المزروعات، كما تمتد تبعات تدهور الأراضي للجوانب الاجتماعية والسياسية والاقتصادية.

 

من جهة أخرى، فإن ثمة علاقة وثيقة بين تدهور الأراضي والتغير المناخي؛ إذ تتسبب زيادة درجات الحرارة العالمية في زيادة جفاف الأراضي، وزيادة معدلات هطول الأمطار، وارتفاع مستوى سطح البحر وما يصاحبه من فيضانات؛ مما يتسبب في تآكل السواحل.

 

أسباب تدهور الأراضي

 

تتعد الأسباب وراء تدهور الأراضي، لكن يمكن تلخيصها في عدد من العوامل الرئيسة التي يأتي في مقدمتها:

 

إزالة الغابات: شهدت السنوات الأخيرة معدلات غير مسبوقة من إزالة الغابات؛ بسبب زيادة الطلب على الأخشاب والوقود ومنتجات الغابات، الأمر الذي تسبب في تدهور موارد الأراضي.

 

الرعي الجائر: يتم من خلال الإفراط في إطعام الماشية من الأعشاب والنباتات الخضراء الأخرى بصورة غير منظمة؛ مما يؤدي إلى انخفاض نمو الغطاء النباتي، وتقليل تنوع النباتات، وإتاحة الفرصة لنمو أنواع النباتات غير المرغوب فيها بكثرة، وتدهور الأرض بسبب حركة الماشية.

 

الممارسات الزراعية الحديثة: تتضمن الاستخدام المفرط للأسمدة والمبيدات، الأمر الذي يؤدي إلى تدهور الجودة الطبيعية للتربة، وتراجع خصوبة الأراضي الزراعية.

 

التصنيع: شهدت العديد من الدول تجريفًا للأراضي الزراعية؛ بهدف تحقيق النمو الاقتصادي من خلال إقامة المصانع، واستخدام الأراضي بطريقة تفقدها جودتها الطبيعية.

 

التحضر: يؤدي النمو السكاني المتزايد إلى ارتفاع الطلب على المناطق السكنية والقطاعات التجارية؛ مما يتسبب في النهاية في تدهور الأراضي.

 

آليات مواجهة تدهور الأراضي

 

يمكن الحفاظ على التربة، وتفادي زيادة تدهورها من خلال اتباع العديد من الخطوات، مثل:

 

بناء السدود: لتجنب مخاطر الفيضانات أثناء الري؛ لتقليل الجريان السطحي للمياه.

 

اتباع طريقة المحاصيل المتناوبة: يتم خلالها زراعة المحاصيل المختلفة في التربة بصورة متناوبة، بما يساعد على تجديد التربة، والحفاظ على ما بها من عناصر.

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا