النائب تامر عبدالقادر: «المتحدة للإعلام» تنجح فى مواجهة إعلام الشر والدم

النائب تامر عبدالقادر
النائب تامر عبدالقادر

أشاد النائب تامر عبد القادر، عضو مجلس النواب، بالتجربة الناجحة والمتميزة للشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، والتى أثبتت قدرتها على قيادة كيان إعلامى ناجح، ومتميز، استطاع منذ تدشينه أن يحجز لنفسه مكانة متقدمة بين الكيانات الإعلامية الكبرى .. جاء ذلك خلال اجتماع لجنة الإعلام والثقافة والآثار بمجلس النواب اليوم، لمناقشه الموازنات الخاصة بالهيئات،كاشفا أن الشركة استطاعت أن تحقق النجاحات وتخطو خطوات متقدمة فى الإعلام الدولى على كافة الأصعدة «صحافة ورقية، مواقع إلكترونية، وشركات إعلانات».

وفى إطار متصل، طالب النائب تامر عبدالقادر، الإعلام الرسمى للدولة أن يصحح مساره، ويحذو حذو الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، وأن يطلع على تجاربها الناجحة لتقويم الأداء فى الإعلام الرسمى للدولة، سواء بالمؤسسات الصحفية القومية، أو ماسبيرو، موضحا أنه يجب وضع استراتيجية ناجحة ومتكاملة لتطوير الإعلام الرسمى والنهوض به لتحقيق المزيد لمصرنا الغالية، مشيرا إلى أنه يجب أن يكون للدولة المصرية ذراعين من الإعلام الناجح يمكنهما تحقيق المواجهة المطلوبة لإعلام الدم والشر، والحفاظ على قوة الدولة المصرية إعلاميا، وريادتها له.

وطالب عبدالقادر، الهيئة الوطنية للصحافة، والهيئة الوطنية للإعلام، بضرورة إنشاء لجنة داخلهما لدراسة سبل تطوير التوسع فى الاستثمارات داخل المؤسسات الإعلامية المملوكة للدولة، وأن يتم طرح الأراضى المملوكة للمؤسسات الصحفية القومية، وماسبيرو، للاستثمار توافقا مع قرار رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى، خلال المؤتمر الصحفى العالمى، بالتوسع فى دائرة الاستثمار الحكومى وتفعيل الشراكات مع القطاع الخاص للنهوض بقطاعات الدولة المتباينة.

وأشار عبدالقادر، إلى أن اللجان التى سيتم تشكيلها عليها أن تقوم بدراسة أحوال مؤسسات الإعلام الرسمى للدولة، وتضع الاستراتيجية الملائمة لكل مؤسسة للخروج من أزمتها، وتحويل الخسائر إلى مكاسب، مشيدا بتجربة مؤسسة الأهرام التى نجحت على مدار العامين الماضيين فى الاقتراب من تحقيق الاكتفاء الذاتى.

من ناحية أخرى أوصى النائب تامر عبدالقادر، بسرعة عقد اجتماع بين الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط، ورئيس الهيئة الوطنية للصحافة، والهيئة الوطنية للإعلام، للعمل على إنهاء المشكلات التى تواجه الإعلام الرسمى، وأهمها ضعف موازنة الوطنية للصحافة، والبحث عن طرق لمواجهة الأزمة المالية داخل ماسبيرو والمتمثلة فى مديونية الوطنية للإعلام .

كما طالب "عبدالقادر "هيئه الاستعلامات بضرورة التوسع في مكاتب الاعلام الداخلية والخارجيه والتي تساهم في تشكيل الوعي وابراز الدور المصري علي كافة المحاور .

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا