شواهد

محمود الخولي يكتب.. مواجهة «جدري القرود» !!

محمود الخولي
محمود الخولي

ما أن بشرنا الدكتور عوض تاج الدين بأن 99% من الإصابات بفيروس كورونا وتحوراته، محليا وعالميا، أصبحت من خفيفة إلى متوسطة، حتي فاجأتنا المواقع الالكترونية، بإعلان وكالة الأمن الصحي البريطانية مؤخرا، ظهور أول إصابة بفيروس جدري القرود في إنجلترا، من مواطن أصيب بالعدوى قبل عودته للبلاد قادمًا من نيجيريا موطن المرض.

وبحسب علماء الأوبئة بمعهد روبرت كوخ للأمراض المعدية فإن الذكر والأنثى معرضون للإصابة بمرض جدري القرود بنفس الدرجة، لكن يبقى تأكيد الإحصائيات أن أغلب وفيات "المرض"في إفريقيا، تتم في صفوف الاطفال،  ولنا هنا ثلاث وقفات:

الأولي وتأخذ بأدينا إلي بيت القصيد، أعني انجذاب الأطفال الزائرين لحدائق الحيوان نحو مداعبة القرود بالفول السوداني والموزمن خارج الاقفاص الشبكية، والتي لا تضمن معها في الغالب ولو بنسبة بسيطة تلامس أيدي  أحد الأطفال الزائرين، ما قد يسبب انتقال المرض في حالة حمل إحدى هذه القرود له، ووفقا  للمصدر ذاته " تنتقل العدوى عادة عن طريق الاحتكاك مع الحيوانات المصابة أو عن طريق دم الحيوانات وإفرازاتها، والتعرض لرذاذات الحيوانات،  ذلك رغم أن غالبية الحالات التي تم تسجيلها حتى الآن هي لرجال مارسوا الجنس مع رجال آخرين".

اذا سايرنا وكالة الأمن الصحي البريطانية، وتأكيدها أن المرض يواصل انتشاره في انحاء مختلفة من العالم، خاصة افريقيا، ونيجيريا تحديدا نكون قد فتحنا بابا من أبواب جهنم كما يقولون حول مصير خادمات بيوت الأثرياء بالتجمع الخامس بالقاهرة، ومعظمهن بالمناسبة نيجيريات الموطن، وأهمية خضوعهن للكشف الطبي عند عودتهن قادمات من بلادهن في الاجازات السنوية والدورية،وتلك هي الثانية.

كذلك وحيث أن المنتخب المصري الأول لكرة القدم مقبل على مباراته مع غينيا في الجولة الأولي من تصفيات كأس أمم افريقيا 2023 باستاد القاهرة في الثاني من يونيه المقبل، فلعلي لا ابالغ اذا طالبت بخضوع الفريق الغيني للفحوصات الطبية، والتأكد من سلامة افراده وخلوهم من الاصابة بالفيروس، او من خلال ما يؤكد خلوهم من المرض على نحو ما كان يتبع مع فيروس كورونا على ان تكون المعاملة بالمثل في كل مباريات التصفيات ذهابا وعودة وتلك الثالثة!!

"جدري القرود"، تحدي جديد امام كل دول العالم وليس مصر وحدها، خاصة وانه ليس هناك أدوية محددة لعلاجه، بحسب رأي المتخصصين. وهنا صعوبة المواجهة!!

[email protected]

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا