شواهد

 محمود الخولي يكتب :أفضل تلاوة

محمود الخولي
محمود الخولي

اختلف قراء القرآن  علي مر العصور والازمنة، اختلافا شديدا في جوهر الصوت، وطبقته، وطريقة القراءة، والتلاوة، وموضع الاجادة، وشدة التأثير، وقد كان لصحابة الرسول صلي الله عليه وسلم ، اصواتا تميز تلاواتهم لكتاب الله، حتي انه كان يألف الاستماع الي تلاوته بأصوات بعضهم دون بعض،وبخاصة عبد الله ابن مسعود ، وابي موسي الاشعري رضي الله عنهما.

وقد ثبت في كتب السنة حسبما يشير اهل العلم، الي انه صلي الله عليه وسلم قال ذات مرة للاول: اقر أعلي،،فقال ابن مسعود: اقرأعليك وعليك انزل، فقال صلي الله عليه وسلم: اني احب ان اسمعه من غيري، فيما قال لأبي موسي الاشعري غير مرة: " لقد اوتيت مزمارا من مزامير آل داوود" كناية عن حسن التلاوة. وهو ماكان يحث عليه صلي الله عليه وسلم والخشوع عنده في قوله:" ان من احسن الناس صوتا  بالقرآن من اذا سمعتموه يقرأ، حسبتموه يخشي الله".

في هذا الاطار، تعلن جامعة القاهرة  خلال  شهر رمضان من كل عام، عن تنظيم مسابقة "افضل تلاوة للقرآن الكريم"، يمنح الفائزون بمقتضاها جوائز مالية، وشهادات تقدير، فيما  تخص  وزارة الاوقاف المصرية  حسني الصوت من بين المشتركين في ذات المسابقة  بجوائز مالية قيمة، بعضها يوزع على مستوى المديريات، وبعضها الآخر على مستوى الجمهورية. في محاولة لايجاد جيل جديد من القراء يخاطب الوجدان ويرتقي بذوق الأداء والاستماع، جيل يتحسس خطي القراء رفعت والحصري، والمنشاوي،وعبدالباسط،، ومصطفي إسماعيل، والبنا، وغيرهم من اساطين التلاوة.

تعد مصر من اولي الدول الاسلامية الحريصة –ان لم تكن في صدارتها- علي تشجيع الطلاب من ذوي الملكات المتفردة واصحاب التلاوات المتميزة، علي مختلف المستويات، في محاولة لاستعادة روح المدارس المصرية الأصيلة، في تلاوة القرآن،  دون تقليد، وكانت وزارة الأوقاف المصرية، قد اعلنت منتصف ديسمبر الماضي، أسماء الفائزين في المسابقة العالمية الثامنة والعشرين للقرآن الكريم 2021تلك التي حملت اسم القارئ الراحل محمد صديق المنشاوى، وتصدرت مصر إعلان الفائزين فيها، علي خلفية مشاركة 74 متسابقا من 40  دولة حكم بها 12محكما من داخل وخارج مصر، رصدت لها الاوقاف المصرية، مبلغ مليون و100 ألف جنيه كـ جوائز،بخلاف وضع العشرة الأوائل الفائزين للإيفاد بالخارج.

[email protected]

 

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا