المؤتمر العلمي لقسم الاجتماع بكلية البنات .. تحديثات ومناقشات وتكريمات 

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

 
 عقد قسم الاجتماع بكلية البنات للعلوم والآداب والتربية جامعة عين شمس مؤتمر القسم في قاعة المؤتمرات بالكلية، برئاسة الدكتورة ياسمينا السيد محمد رئيس القسم، وبحضور نخبة من الأساتذة الدكتورة فاتن الحناوي، الدكتورة عالية حبيب، والدكتورة اعتماد علام، والدكتورة عايدة النبلاوي، والدكتور محمد عبدالرحمن، والدكتورة رانيا حاكم، الدكتورة سماح عبدالغني، والدكتورة نجلاء حسنين، والدكتورة إيمان صابر، والدكتورة ولاء أسعد، والدكتورة هناء قرني..


تضمن المؤتمر تحديث رؤية ورسالة القسم، وبيان بعدد رسائل الماجستير والدكتوراة التي تم مناقشتها ومنحها، والتشكيل لها، أو تسجيلها، وقام الدكتور حسن الخولي بتقديم ورقة عمل بعنوان: "التكامل بين الفولكلور والأدب والفن والإعلام لخدمة قضايا التنمية، تحدث عن الأدب ودائرة إنتشارها الضيقة بمن يقرأون ويهتمون فقط، لكن عندما تتحول هذه الرواية إلى عمل فني يُعرض يكون دائرة إنتشاره أكبر وأوسع، كما تحدث عن العلاقة بين الإعلام والفولكلور، من خلال تناوله لخمس أفلام سينمائية وهي: فيلم "دعاء الكراون" عن قصة طه حسين، فيلم "بداية ونهاية" عن قصة نجيب محفوظ، و"الحرام" فيلم عن قصة يوسف إدريس، و "شئ من الخوف" عن قصة ثروت أباظة ، و "الزوجة التانية" عن قصة أحمد رشدي صالح والقصة من البداية إلى النهاية فولكلور شعبي.

تلك الروايات الخمسة، ثلاثة منهم يتحدثون عن المرأة بإعتبارها ضحية، وهي: هنادي التي قتلت لدرء العار عن أسرتها في دعاء الكروان، وعزيزة وتُعرضها للإغتصاب في فيلم "الحرام"، ونفيسة وانتحارها في نهاية بداية ونهاية، هذه الثلاث روايات المرأة ضحية والكاتب يركز على مظاهر وأشكال العنف التي تقع على المرأة، وينبه إلى الظلم الذي يقع عليها، وهو نوع من التمكين غير المباشر لها.


أما فؤادة في فيلم "شيء من الخوف" فقد تمسكت بحقها بعدم الزواج من عتريس، وكانت العبارة المشهورة "زواج عريس من فؤادة باطل"، وخرجت فؤادة منتصرة وصمدت في مواجهة الطاغية، وكانت النتيجة المحتومة الإنتصار طالما اتسمت بالوعي والإرادة، أما فيلم "الزوجة التانية" فيتجلى فيه الدور الذي يلعبه الفولكلور في التنمية والتوعية وفي شحذ الهمم وتمكين المرأة.


وقامت الدكتورة سامية حسن الساعاتي بالتطرق إلى تحديات المشاركة التنموية للمرأة المصرية واقتراحات الحلول "المرأة الريفية نموذجًا"، حيث أثار بحثها العديد من الأسئلة قد ما أثار من أجوبة، وهي تساؤلات تحرك الماء الراكد وتستشرف المستقبل، قامت الساعاتي بتوضيح الفروق بين بعض المصطلحات كالتنمية والنمو، والتغير والتغيير، كما أوضحت العوامل المختلفة المؤثرة في الدو ر التنموي للمرأة، وتحديات المشاركة التنموية للمرأة الريفية وعوائقها، والتي يأتي على رأسها القيم والعادات والتقاليد التي تنظر للمرأة باعتبارها آداة لتزويد المجتمع بالسكان، كما أوضحت أن التقاليد جعلت المرأة تعمل دائمًا من أجل الرجل، ولا تكتسب قيمتها إلا من خلاله، وتحت ظله، وهي مشغولة دائمًا بالأعمال المنزلية.

قدمت الساعاتي بعض من التوصيات إذا أردنا مشاركة حقيقة للمرأة في التنمية وأولها: البحث في حالة المرأة من واقعها الفعلي وليس من داخل مكاتب المتخصصين، فضلًا عن تشجيع المثقفات المصريات أن يصلوا لمراتب أعلى من المعرفة والوعي.


وفي نهاية المؤتمر قدمت الدكتورة جهاد حنفي ورشة عمل بعنوان: "قوة التفكير الايجابي ومقومات النجاح" تحدثت فيها عن التفكير الايجابي وخصائصة، وقواعد وخطوات التفكير الايجابي

 

تم تكريم أفضل رسائل ماجستير ودكتوراه خلال العام الجامعي (2021- 2022)، كما تم تكريم بعض من أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة على مجمل أعمالهم في أنشطة القسم خلال العام الجامعي الحالي.

 

اقرأ أيضا: ورش عمل بكلية البنات جامعة عين شمس 


 

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا