حبس المتهم بضرب مدير مدرسة ببنى مزار 4 أيام 

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

المنيا - وفاء صلاح

قررت النيابة العامه بمركز بنى مزار ، شمال المنيا ، حبس شاب  متهم بالاعتداء علي مدير مدرسة ساقولا   الابتدائية 4 أيام على ذمة التحقيقات  .

كما طلبت النيابة سرعة تحريات المباحث حول الواقعة فى المحضر رقم 36567 جنح بنى مزار .

وكانت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن المنيا ، قد تلقت بلاغا من عمليات النجدة،  بتعدي أحد المواطنين على "ع. أ" 50 عاما، مدير مدرسة ابتدائي بمركز بني مزار، مما أدى إلى إصابته بكسر في الجمجمة والذراع، وتحرر محضر بالواقعة وأخطرت النيابة العامة لمباشرة التحقيق.

وذكر عدد من الأهالى أن المعتدي والمجني عليه تربطهما صلة قرابة بعيدة، وأنه سبق واعتدي المتهم علي المدير في العام الماضي دون معرفة دوافع ذلك، كما أن والد المتهم بالمعاش وكان يعمل في نفس المدرسة قبل عامين وعلاقته كانت طيبة بالمدير المعتدي عليه.

وأعربت اللجنة النقابية للمعلمين ببني مزار عن استنكارها التعدي الذي تعرض له مدير مدرسة ساقولا، من قبل أحد الأشخاص وقالت اللجنة النقابية إن المتعدى اقتحم المدرسة وانتهك حرمتها واعتدي على مديرها مما أدي إلي إصابته إصابات بالغة وقد تم نقل المصاب إلي مستشفي الشيخ فضل والتي حولته إلي مستشفي المنيا الجامعي وتلقى العلاج وخرج عائدا إلى منزله. 

وتواصلت اللجنة النقابية للمعلمين مع إدارة المدرسة وأعضاء هيئة التدريس ومدير إدارة التعليم الإبتدائي بالإدارة التعليمية ببني مزار للاطمئنان علي حالة المدير المصاب أولا بأول، وكلف رئيس اللجنة النقابية المستشارين القانونيين للجنة النقابية بمتابعة الواقعة وحضور جلسات التحقيقات واتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة.

وأكدت اللجنة النقابية للمعلمين ببني مزار أنها لن تتهاون أو تتسامح مع أي شخص تسول له نفسه الاعتداء علي معلم أثناء تأدية عمله وأنها ستبذل كل ما في وسعها من أجل مصلحة المصاب المعتدي عليه

وفي التحقيقات قال عربى أنور ، مدير مدرسة ساقولا الابتدائية رقم 1 ، المعتدي عليه ، في التحقيقات ، أنه معتاد على الذهاب إلى المدرسة مبكرا ، وقبل طابور  الصباح ،  وحوالي الساعة السادسة والنصف  صباحا ، فوجئت بالمتهم  يأتى  وأخرج ساطور أو سنجة من بين ملابسه وقام بضربي على يدى شلتنى تماما ثم بعض الضربات وبعدها ضربه أخرى على رأسى سقطت على إثرها على الأرض .

واضاف في أقواله ، وقد حاولت الهرب منه ، ولكنة كان مصرا علي ايذائي ، وكنت أستغيث حتى يأتي أحد لإنقاذى والحمد لله استجمعت قواى حتى قمت بالاتصال بشقيقي ، الذي اصطحبنى إلى مستشفى  الشيخ فضل ، وبعدها تم نقلى إلى مستشفى الجامعة وهناك وجدت رعاية كامله من القائمين على العمل هناك وتم إجراء الجراحة لى والحمد لله .

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا