الأفيال تعاقب دخلاء أزعجوهم أثناء موسم التزاوج

هجوم الفيلة على الباص
هجوم الفيلة على الباص

أظهر مقطع فيديو تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي، لحظة هجوم فيل عملاق على سيارة خاصة برحلات "السفاري" في جنوب إفريقيا.

ووقع الهجوم في محمية "سلاتي غيم" بحديقة كروغر الوطنية، التي تنظم رحلات للتعرف على الحيوانات البرية في البلد الثري ببيئته.

وهاجم الفيل سيارة كانت تقل مجموعة من الطلاب أثناء رحلتهم في المحمية، حيث قَلَب المركبة مثيرا الذعر بين صفوف ركابها،

وذكرت شركة "إيكو ترينينغ" التي تدير المحمية، في بيان، أن "مجموعة من المدربين والمتدربين صادفوا قطيعا من الأفيال، مما جعلهم يوقفوا السيارات حتى يتمكنوا من مراقبة الحيوانات بعد منحها فرصة لتهدأ، خصوصا أنها بموسم التزاوج".

وأضاف البيان: "عندما تتكاثر الأفيال، يمكن للذكور أن تصبح عدوانية للغاية بسبب ارتفاع هرمون التستوستيرون، وهو ما يرجح سلوك الحيوان".

وكانت قد"تعرضت السيارة لأضرار كبيرة، ومن حسن الحظ أن أحدا لم يصب بأذى".

والفيل الأفريقى أكبرحجماً من الفيل الهندي ويتميز بشكل أذنيه الأكبر حجماً التي تشبه قارة أفريقيا، كما يمكن تمييزه من ظهره المائل وليس محدب كالفيل الهندي، والفيلة الأفريقية أكثر شراسة ولذلك لم يسهل تدريبه، كما أن هناك سبب آخر وهو أن الفيل الأفريقي لم يحظ بالاهتمام في سبيل تدريبه كما حظي به الفيل الهندي،

وفي أفريقيا تقود الأنثى الكبيرة القطعان وليس الذكور وهي تقود الطريق من أماكن الطعام إلى أماكن الشرب والطعام والملح الفائق الأهمية بالنسبة للحيوانات وينضم إلى القطيع قطعان أخرى ليصل العدد إلى مئات.

يتميز الفيل عن باقي الحيوانات الأخرى بخرطومه الطويل الذي هو امتداد للأنف والشفة العلوية ويعمل عمل الذراع للإنسان ذلك أن طرفيه العلوي والسفلي عبارة عن زوائد عضلية تعمل عمل الأصابع حتى أن الفيل ليستطيع الإمساك بحبة صغيرة " بأصبعيه " مجازاً كما تتميز الفيلة بأنيابها العاجية التي قد تصل لأحجام كبيرة والتي تعتبر غالية الثمن ولذلك تعرضت الفيلة في أفريقيا لخطر الانقراض بسبب صيدها من أجل الحصول على أنيابها.

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا