يرافقه العبادى رئيس الوزراء

ملك اطلانتس الجديدة يزورليبيريا على راس وفد ديبلوماسى 

د. العبادى
د. العبادى

قى اطار تعزيز العلاقات بين البلدين تلقى رئيس الوزراء الأمير الدكتور" محمد العبادي" في حكومة مملكة أطلانتس الجديدة (أرض الحكمة) دعوة رسمية من وزارة الدولة للشؤون الرئاسية، وتلقى الدكتور العبادى الدعوة التى وجهها له مستشارالرئيس الليبيرى عن طريق "اغنيس كانون" ممثلة مملكة اطلانتيس بليبيريا. 

ويتراس وفد الزيارة الملك هارون أيدن ورئيس الوزراء د. محمد العبادي " والوفد المرافق له، ويتخلل هذه الزيارة مباحثات لافتتاح مكتب تمثيل دبلوماسي رسمي للمملكة في جمهورية ليبيريا وبناء مدينة ذكية والاستثمار في مجال الطاقة بشكل خاص والاستثمار بشكل عام لما فيه مصلحة الجميع.

تهدف مملكة اطلانتس إلى خلق واقع ونظام جديد مبني على روح التعاون وعدم التمييز بين لون أو عرق أو دين مما يجعل منها مثالا للعلاقات الانسانية وتعززروح المحبة والتعاون والسلام بين جميع فئات المجتمع من خلال فكر حضاري انساني محض مبني على نشر ثقافة متطورة عالية المستوى راقية الفهم رافعة لمستوى الوعي المجتمعي لدرجة عالية من التنمية البشرية التي تجعل من الفرد عنوانا للمبادرة الفكرية الساعية إلى تبني التنمية المستدامة كمنهاج حياة متكامل وليس شعارا كلاميا من خلال ما تعكف على عمله وزارة التربية والتعليم في مملكة أطلانتس الجديدة من صياغة وإعداد مناهج تعليمية جديدة كليا وذات قيمة فكرية وعلمية هادفة تستخلص العبر والدروس من كافة إرهاصات القرن العشرين.

ويحرص دستورالمملكة الجديد التاكيد على تشجيع الازدهار الثقافي والاقتصادي لضمان حياة كريمة للجميع، ولم يغب ايضا عن الدستورالجديد تطبيق أهداف الأمم المتحدة لتحقيق التنمية المستدامة " لتحقيق الأمن الإنساني والبشري وكنهج انمائي لحل القضايا الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية لتحقيق سلام مستدامة عالمي.

وفى نفس السياق أكد العبادى أن فكرة إنشاء مملكة اطلانتس الجديدة تواردت لمجموعة من المفكرين والمثقفين والعلماء لكى يتم تبنى مبادرات نحو التغيير الهادف إلى وضع حلول خلاقة وجذرية لهذه التحديات وبما أن مبادرات الحلول هذه لم تجد من يتبناها ويقبل بها من بعض الدول وحتى الاهداف التي وضعتها الامم المتحدة في عام 2015 توجد كثير من الدول لا تلتفت إليها ولا تتبناها ومن خلال فهمنا للصعوبة التي سنواجهها في إقناع دول العالم في تبني حلولنا وأفكارنا الخلاقة لوضع حد لهذه التحديات فقد قررنا بدلا من ذلك انشاء مملكتنا التي من خلالها يمكننا تطبيق رؤيتنا لهذه الحلول ومن ثم تعميمها بعد نجاحها على باقي دول العالم ولهذا ولدت لدينا فكرة إنشاء مملكة أطلانتس الجديدة التي نطرح من خلالها أفكارا تدعو إلى التعايش والتناغم بين كافة الفئات المجتمعية عن طريق تبني فكر واع ومدرك وخلاق بعيدا عن التمييز والأنانية والتفرد بل يحتوي الجميع تحت مظلة حقوق الإنسان وحرياته.

 

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا