المحلل .. أزمة جديدة فى أروقة مجلس النواب

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية


خبير نفسي:دليل علي فشل الزواج وعدم استمراره
 

مستشار قانونى:الزواج بنية عدم الاستمرار حرام وتحايل على الشرع 
 

احمد كريمة:استهزاء باحكام الشريعة واللعنة تنتظر مرتكبوها
 

 

ازمة كبيرة فجرها لقاء تلفزيوني مع احد الاشخاص يدعي انه يعمل محللًا شرعيا لرد المطلقات وتعمير البيوت الخربة بعد ان يتزوج أحد المطلقات لمدة ايام قليلة لاتتعدي اصابع اليد لتعود الي زوجها الأول بعد ثبوت الزواج الثاني بأوراق رسمية مثبتة قانونًا بينما يرفض الشرع جواز الزواج لافتقاده بعض الاركان الدينية ولازالت القضية مثارة رغم صدور وتأكيد الفتاوي الدينية بعدم جواز الامر ووجود تناقض مع الاوراق الثبوتية التي تؤكد العكس قانونا.. 

ووصلت الازمة الي اروقة مجلس النواب بعد ان تقدم محمد عبد الله زين الدين عضو مجلس النواب بطلب لمناقشة إعلان أحد الأشخاص عن قيامه بالزواج 33 مرة خلال عمله محلل شرعي حسب وصفه وهو ما يخالف أحكام الشرع والدين الاسلامى و طالب باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة عبر  النيابة المختصة برفع دعوى الحسبة وفقا للقانون ليس هذا فحسب انما تقدم احد المحامين ببلاغ الى النائب العام للتحقيق في الواقعة والامر بعد ان اكدت دار الافتاء المصرية والأزهر الشريف عدم جواز وحرمانية مايحدث شرعًا
تدميرللعلاقة الزوجية 

من وجهة نظر نفسية يقول احمد عبدالله خبير الطب النفسي والعلاقات الأسرية ان بعض الأزواج لا يعترفون بفشل زيجاتهم مشيرا إلى ان هناك أزواج مروا بالتجربة ولم يعودوا إلى بعضهم في النهاية لان الرجل الشرقي لا يتقبل تلك الفكرة وايضا  الزوجة أيضا تبدأ في فقدان الثقة بزوجها بعد أن تتزوج من غيره، ويحدث بينهما علاقة شرعية، مشيرا إلى أن العلاقات الجنسية من خلال زواج التحليل تشكل صعوبة كبيرة للطرفين وبالنسبة للمرأة لا تعود مثل السابق مع زوجها، وتدمر علاقة الزوجين التي ماكانت لتصل الي البحث عن المحلل المزعوم للعودة كما كانت حتي لو كان الهدف الحفاظ علي الاطفال 

المحلل غير متزن 

وحول المحلل يقول انه ليس شخصا عاديا متزنا انما لديه رغبة في الاستحواذ والتملك وارضاء شهوته و يتلذذ بإقامة علاقات جنسية في صورة يراها شرعية مضيفا ان العلاقة بالمحلل غير سوية، ومن يفعلها ويشارك بها ليسوا أسوياء، ومن الجيد أن دار الإفتاء أقرّت حرمانية هذا الفعل مستطردا  أن تلك الأفكار غريبة ولا تنتمي إلى هذا المجتمع وينبغي التوقف عن التحدث فيها.

 

شذوذ وتحايل 

من جانبه يقول احمد رجائي محامي ان سبب الكلام الكثير حول تلك المشكلة هو استغلال الواقع للتحايل علي الامور موضحًا ان الزواج الفعلي لا يشترط فيه التوثيق من الناحية الشرعية فكثير من القضايا تكون هناك حالات زواج غير موثقة بينما نقوم بتوثيقه قانونًا منعًا لوقوع مشاكل مستقبلية ونلجا إلي اتخاذ الاجراءات القانونية لتوثيق هذا الزواج فعدم التوثيق لا يبطل الزواج  بينما المحلل في وضع شاذ وغير طبيعي وهو تحايل علي كل أنواع العلاقات الزوجية القائمة و الشرع والدين والمجتمع فاحد اهم شروط الزواج هو نية الاستمرار وليس التحايل علي شرع الله بزواج معلوم المدة ليحل لاحدهم العودة إلي آخر وأن يكون بنية اقامة أسرة وليس التطليق بعد مدة محددة

وعلى الجانب الدينى اكد الدكتور احمد كريمة استاذ الشريعة بجامعة الازهر ان الزواج بقصد التحليل زواجاً غير صحيح شرعًا، ولا يترتب عليه أي أثر من آثار عقد الزواج الصحيح؛ للحديث الصحيح المروي عن رسول الله "ص" "لعن الله المحلل والمحلل له" رواه الحاكم في المستدرك والترمذي والإمام أحمد في "مسنده" والنسائي في "سننه" وما يحدث من بعض الموتورين ما هو الا افتراء على شريعة الله وسنه نبيه واستهزاء باحكام الامور الشرعية فى الزواج والطلاق  
 

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا