مملكة اطلانتس الجديدة تعلن الانتهاء من دستورها

الدكتور محمد العبادى رئيس مجلس وزراء مملكة اطلانتس الجديدة
الدكتور محمد العبادى رئيس مجلس وزراء مملكة اطلانتس الجديدة

اعلن الدكتور محمد العبادى رئيس مجلس وزراء مملكة اطلانتس الجديدة الانتهاء من وضع الدستور المؤقت للدولة، وينص الدستور الجديد على ضمان التعايش الديمقراطي وفقا لنظام اقتصادي واجتماعي عادل، ويشدد الدستورعلى توطيد دولة القانون، وحماية مواطني الشعب الأطلانتسي في ممارستهم لحقوق الإنسان وثقافاتهم وتقاليدهم ولغاتهم ومؤسساتهم.

كما حرص الدستور الجديد على التاكيد على تشجيع الازدهار الثقافي والاقتصادي لضمان حياة كريمة للجميع، ولم يغب عن الدستور الجديد تطبيق أهداف الأمم المتحدة لتحقيق التنمية المستدامة " لتحقيق الأمن الإنساني والبشري وكنهج انمائي لحل القضايا الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية لتحقيق سلام مستدامة عالمي "

ويؤكد العبادى أن فكرة إنشاء مملكة اطلانتس الجديدة تواردت لمجموعة من المفكرين والمثقفين والعلماء لكى يتم تبنى مبادرات نحو التغيير الهادف إلى وضع حلول خلاقة وجذرية لهذه التحديات وبما أن مبادرات الحلول هذه لم تجد من يتبناها ويقبل بها من بعض الدول وحتى الاهداف التي وضعتها الامم المتحدة في عام 2015 توجد كثير من الدول لا تلتفت إليها ولا تتبناها ومن خلال فهمنا للصعوبة التي سنواجهها في إقناع دول العالم في تبني حلولنا وأفكارنا الخلاقة لوضع حد لهذه التحديات فقد قررنا بدلا من ذلك انشاء مملكتنا التي من خلالها يمكننا تطبيق رؤيتنا لهذه الحلول ومن ثم تعميمها بعد نجاحها على باقي دول العالم ولهذا ولدت لدينا فكرة إنشاء مملكة أطلانتس الجديدة التي نطرح من خلالها أفكارا تدعو إلى التعايش والتناغم بين كافة الفئات المجتمعية عن طريق تبني فكر واع ومدرك وخلاق بعيدا عن التمييز والأنانية والتفرد بل يحتوي الجميع تحت مظلة حقوق الإنسان وحرياته.

كما أن مملكة اطلانتس تهدف إلى خلق واقع جديد ونظام جديد مبني على روح التعاون وعدم التمييز بين لون أو عرق أو دين مما يجعل منها مثالا للعلاقات الانسانية وتعزز روح المحبة والتعاون والسلام بين جميع فئات المجتمع من خلال فكر حضاري انساني محض مبني على نشر ثقافة متطورة عالية المستوى راقية الفهم رافعة لمستوى الوعي المجتمعي لدرجة عالية من التنمية البشرية التي تجعل من الفرد عنوانا للمبادرة الفكرية الساعية إلى تبني التنمية المستدامة كمنهاج حياة متكامل وليس شعارا كلاميا من خلال ما تعكف على عمله وزارة التربية والتعليم في مملكة أطلانتس الجديدة من صياغة وإعداد مناهج تعليمية جديدة كليا وذات قيمة فكرية وعلمية هادفة تستخلص العبر والدروس من كافة إرهاصات القرن العشرين.

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا