سعفان : 1239 منحة مجانية للخريجين ونقابة المهندسين للتدريب علي وظائف المستقبل

منحة مجانية للخريجين
منحة مجانية للخريجين

شارك محمد سعفان وزير القوى العاملة ، فى حفل تخريج 239 طالباً وطالبة من خريجي الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى بحضور الأستاذ الدكتور إسماعيل عبد الغفار رئيس الأكاديمية ، وهاني ضاحي نقيب مهندسي مصر ، ولبنى شريف نائب الرئيس للتعليم وشئون الطلاب .

قدم الوزير منح تدريبية مجانية من وزارة القوى العاملة لجميع الطلاب الخريجين على برامج متخصصة تتعاون فيها الوزارة مع 4 شركات عالمية فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والهندسة ، فضلاً عن تقديم 1000 منحة تدريبية مجانية لنقابة المهندسين اسهاماً من الوزارة فى زيادة خبرات المهندسين التكنولوجية وإثقال قدراتهم للتعامل مع وظائف المستقبل.

وكشف وزير القوي العاملة عن  أن الوزارة تعكف حاليا على إعداد دراسة شاملة عن مستقبل الوظائف فى مصر خلال العشرين سنة المقبلة، خاصة بعد جائحة تفشي فيروس كورونا المستجد، واقتحام التكنولوجيا والذكاء الاصطناعى قطاعات الإنتاج المختلفة.

كما استطرد قائلاً : إن نوعية وشكل الوظائف خلال العقدين المقبلين ستتغير نظرًا للتطور التكنولوجى الهائل فى عملية الإنتاج، مما يتطلب مواجهة ذلك بدراسة وافية عن مستقبل الوظائف للاستمرار فى خفض معدلات البطالة وزيادة معدلات الإنتاج، وأن هذه الدراسة تهدف إلى تغيير فكر الشباب نحو التعليم الفنى والمهنى خاصة فى ظل اهتمام الدولة المصرية بتطوير التعليم الفنى والتدريب المهنى، وانتهاج رؤية استراتيجية وطنية لإصلاح وتطوير التعليم الفنى لفتح مجالات جديدة فى سوق العمل.

وأعرب الوزير سروره للمشاركة في الحفل الذي تقيمه الأكاديمية بمناسبة تخريج طلاب البكالوريوس من كلية الهندسة ، فرع مصر الجديدة ، وكلية الإدارة والتكنولوجيا، و النقل الدولي واللوجستيات فرع الدقي، مشيدا بهذا التقليد الحميد الذى يرسخ قيم الوفاء والعرفان فى الوسط الأكاديمي، موجها الشكر لأولياء الأمور الذين شاركوا أبناءهم  سنوات الاجتهاد والكفاح.

كما وجه الوزير الشكر للقائمين على تنظيم الحفل وعلى رأسهم الدكتور إسماعيل عبد الغفار ، وأعضاء هيئة التدريس الذين يمثلون حجر الزاوية في نجاح العملية التعليمية، وبدون خبراتهم وقدراتهم المميزة لا تكون هناك عملية تعليمية، مؤكدا أن دور العاملين والإداريين  وأولياء  الأمور مهم في تهيئة الأجواء لإتمام العملية التعليمية على الوجه الأكمل.

وعبر الوزير، عن سعادته لحضور هذه الاحتفالية ، ومشاركة فرحة أبنائنا الطلاب والطالبات الخريجين ، مؤكدا أننا نعتز بهم جميعا ونقدر جهدهم وصبرهم ، ونعتبرهم نواة لنهضة مصر والدول العربية على كل المستويات، مشيرا إلى أنه ما يزيد من سعادتنا أن هذا التكريم يأتي ليواكب ما يوليه الرئيس عبد الفتاح السيسي ، من اهتمام بتنمية قدرات ومهارات الشباب المصري وتمكينهم من الحصول على مستويات علمية وأكاديمية راقية ، فهنيئا لشباب مصر والدول العربية من خريجي السودان، والأردن، واليمن، وليبيا، وفلسطين ، وهنيئاً لمصر شبابها الذي أثبت للعالم أنه قادر على تحمل المسئولية بعكس ما كان يروج له البعض من دعاة الفتنة والفوضى ، ومصدري اليأس والإحباط .

وأكد الوزير ، أن الأمم والحضارات لا تبنى إلا بالعلم ، فالعلم جزء من حضارة المجتمع وهي الوسيلة الوحيدة للتغلب على المشاكل التي تواجهه على مختلف الأصعدة والمجالات، فلذلك فليس لدينا وقت لنضيعه  في خلافات ونزاعات ، فبلادنا تحتاج إلى كل قطرة عرق تبذل في سبيل دفعها إلى مصاف الدول المتقدمة ، وتحقيق الرخاء لشعبنا الكريم وذلك لن يتأتى إلا بسواعدكم أنتم أبنائي الطلاب وأشقائهم من الدول العربية  الذين نفخر بكم دائما ونتباهى بكم أمام شباب العالم .

وقد قال الله تعالى في كتابه العزيز بسم الله الرحمن الرحيم  "وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا" صدق الله العظيم ، فما أجمل هذه الآية الكريمة وما أروع معناها؛ الدعاء والطلب من الله أن يزيد المرء علماً لا مالاً ولا جاهاً إنّما علماً، لأن العِلم هو النبراس الذي أضاء به الظلمات الحالكة، وهو الراية العالية التي ترشد إلى ما فيه خير الإنسان في الدنيا والآخرة ، كما حثنا نبينا الكريم على طلب العلم بقوله إن العلم فريضة على كل مسلمٍ ومسلمةٍ ، وأن الذي يسلك في طريق يريد به العِلم سهل الله له ذلك ويسَّر له طريقاً إلى الجنة  وكان صلّى الله عليه وسلّم يقول: "إنّما بُعُثتُ مُعَلِّما" فكان حريصاً على تعليم أصحابه لإدراكه بمكانة العِلم وأهميته في نهضة الأمة وتطورها على مر الأزمان ،  فهنيئاً لكم جميعا على ما وصلتم إليه من درجات علمية.  

وفي ختام كلمته طالب سعفان ، الخريجين بضرورة مواصلة النجاح والتفوق في حياتهم العملية، وألا تنقطع صلتهم بالحقل الأكاديمي ، فضلا علي الاطلاع على كل ما هو جديد في مجالات تخصصهم، سواء على المستوى الوطني أو على المستوى الدولي، وأن يؤمنوا دائمًا بأن الإخلاص في العمل ثمرته النجاح الباهر، وأن عليهم مع نظرائهم من شباب مصر، دورًا شديد الأهمية في بناء حاضر ومستقبل هذا الوطن العزيز.

وأوضح الوزير فى تصريحات صحفية : ان هؤلاء الخريجين هم أمل الوطن فى تحقيق التنمية والتقدم ، من يحملون راية العلم ويتحملون المسئولية تجاه انفسهم وذويهم والمجتمع ككل ، هم الشعلة المضيئة لحمل الأمة العربية إلى الوضع الأمثل فى المستقبل .

 

بدوره قدم هانى ضاحي نقيب مهندسي مصر ، الشكر والتقدير للوزير ، مشيراً إلى أن اليوم هو يوم جني الثمار ورد الجميل لأولياء الأمور ، لكل الخريجين للحاق بمن سبقوهم فى ركب التنمية فى مصر ،  فما تم على أرض الواقع من إنجازات غير مسبوقة فى مختلف المجالات هو ناتج لإرادة سياسية صلبة وقوية وخطة دولة للتنمية المستدامة 2030 وأيدي عاملة من أبناء الوطن فى كافة التخصصات .

من جانبه قدم رئيس الأكاديمية العربية الشكر والتقدير للوزير على تواجده وسط أبنائنا الطلاب فى يوم تخرجهم ، اليوم الذى يكلل نجاحهم وتفوقهم فى التغلب على كافة الصعوبات والأزمات التى مروا بها خاصة فى ظل ظروف إستثنائية مثل جائحة كورونا ، تحمل مسئولية اعدادهم وتعليمهم أعضاء هيئة تدريس أكفاء من أجل تخريج هذه الكوكبة المتميزة من الخريجين فى كافة المجالات.

كما قدم ، الشكر والتقدير لأسرة الأكاديمية على عطائهم الوفير وتعبهم الشاق من أجل الوصول بأبنائها لهذه المكانة التي يستحقونها ، كما شكر كل الأمهات والآباء على صبرهم على أبنائهم والحنان الذى أولوه لهم ، طوال سنوات الدراسة بلا كل أو تعب ، ولكل تضحياتهم التى بذلوها من أجل تعليم أبنائهم تعليما متميزا .

ووجه رئيس الاكاديمية رسالة للشباب الخريجين قائلاً : "كنتم نموذجا مشرفا ، شباب مصر والأمة العربية ،لنا جميعا ان نفخر بهم ونتفائل بمستقبل متميز واسطتهم ، خضتم تجربة لم يخطر على بال أحد ان يمر بها ، عصفت بنا جائحة تحملت فيها الكثير ، لولا صبركم وإصراركم لتجاوزها لما كنتم وصلتم اليوم هنا ، نراهن عليكم من أجل مستقبل أفضل لهذه الامة العربية .

وأكد ، أن الأكاديمية صرح علمي ناجح ومتميز يعتمد على ذاته بتمويل ذاتي ، اليوم تكتمل مسيرة 49 عاماً من النجاح والتعليم المتميز كأول جامعة على أرض مصر معتمدة من أكبر هيئة إعتماد فى الولايات المتحدة الأمريكية تتضمن 13 كلية منهم 30 قسم متخصص على أرض الدولة المصرية العظيمة .

وفى ختام الحفل ، أهدى رئيس الأكاديمية ، درع الأكاديمية لوزير القوى العاملة ، و نقيب مهندسي مصر تكريما ً لهم وتقديراً لجهودهم المستمرة فى دعم الشباب ورعايتهم والاهتمام بمستقبله لتحقيق أهداف الدولة المصرية بسواعدهم .

حضر الحفل ، الدكتور أحمد حسب الله عميد كلية الإدارة والتكنولوجيا ، والدكتور خالد السقطي عميد كلية النقل الدولي واللوجيستيات ، والدكتور عادل بلال عميد كلية الهندسة والتكنولوجيا ، ولفيف من رجال السلك الدبلوماسي والقنصلية المعتمدين فى جمهورية مصر العربية .

 

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا