أخر الأخبار

المُنسقة المقيمة للأمم المتحدة في مصر تلتقى شوقى لبحث مجالات التعاون المشتركة

إيلينا بانوفا
إيلينا بانوفا


 

التقى الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، مع  إيلينا بانوفا، المُنسقة المُقيمة للأمم المتحدة في مصر، بديوان عام الوزارة، للتباحث حول ملفات التعاون المشترك بين وزارة التربية والتعليم وبين الأمم المتحدة في مصر في قطاع التعليم.

 

وشهد الاجتماع مناقشة سبل تعزيز مجالات التعاون المحتملة التي تضمن استمرار التعاون في معالجة التعليم الجيد لجميع الأجيال التي تعيش في مصر.

 

وناقش الطرفان التعاون المشترك في دعم الجهود الوطنية لإصلاح نظام التعليم في مصر مع التركيز بشكل خاص على استراتيجية التعليم 2.0، وتناولوا مجالات متعددة لتوسيع التعاون المحتمل لدعم جهود الوزارة في برامج الإصلاح الوطنية وعلى رأسها مبادرة حياة كريمة.

 

كما تم مناقشة، خلال الاجتماع، التدخلات المستهدفة التي تهدف إلى رفع مستوى جودة خدمات التعليم على مستوى القرى المصرية، فضًلا عن الحديث حول المجالات المحتملة لدعم خطط الوزارة لبناء فصول دراسية ذكية على الصعيد الوطني كجزء من التحول نحو تحقيق التعليم الرقمي وتحسين التعلم القائم على المهارات.

 

وفي بداية اللقاء رحب الدكتور طارق شوقي بالسيدة إيلينا بانوفا، مثمنًا الدور المهم الذي تلعبه الأمم المتحدة في دعم القطاع التربوي والتعليمي المصري، وأهمية استمرار العمل بين الجانبين على أسس الشراكة والتعاون والشفافية بما يخدم العملية التعليمية.

 

وأشار شوقي إلى أن التعليم رحلة تعلم ويجب أن يستمتع الطلاب بالتعلم خلال هذه الرحلة، مؤكدًا على أهمية التحول الرقمي بهذه الرحلة التعليمية، وإتقان المعلم واكتسابه للمهارات بها، بما يحقق نجاح العملية التعليمية، لافتًا إلى التعاون والاستفادة الممكنة من المنح التعليمية، ودمج مبدأ التعليم من أجل التنمية المستدامة في كل أنواع التعليم سواء (التعليم النظامي المدرسي، أو التعليم غير الرسمي "التعليم المجتمعى")، بما يسهم في تصحيح أي اختلال ومعالجته بصورة سليمة وواضحة.

 

وأعربت السيدة بانوفا على تقديرها للتطور الكبير الشامل الذي شهده نظام التعليم في مصر بقيادة الدكتور شوقي، كما عقبت "اتخذت مصر إجراءات إصلاحية جادة من خلال تبني استراتيجية التعليم 2.0 مما أظهر تحسنًا حقيقيًا في نظام التعليم الذي يضمن الانتقال إلى التعليم الرقمي الجيد والمهارات لكافة الأشخاص الذين يعيشون في مصر".

 

وأضافت: "نحن نقدر التقدم الذي تم إحرازه في قطاع التعليم في مصر لأن نجاح تنفيذ أهداف التنمية المستدامة يعتمد على الإصلاح الجاري في مجال التعليم"، مؤكدة أن خطط الإصلاح في مصر في التعليم قصة رائدة في المنطقة ".

 

الجدير بالذكر أن الأمم المتحدة في مصر تعمل بشكل وثيق مع وزارة التربية والتعليم في دعم الجهود الوطنية لإصلاح نظام التعليم في مصر بالتعاون مع العديد من وكالات الأمم المتحدة في مصر ومن بينها اليونيسف واليونسكو وبرنامج الأغذية العالمي ومنظمة العمل الدولية ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية اليونيدو وصندوق الأمم المتحدة للسكان وغيرهم، ويشمل هذا التعاون دعم البنية التحتية المادية للمدارس والمدارس المجتمعية، والعمل على إتاحة وصول الطلاب إلى التعليم ومعالجة التسرب من الطلاب بالإضافة إلى تحديث وتطوير المناهج التعليمية الجديدة لترسيخ التعليم الإلكتروني والتعليم القائم على المهارات مع التركيز على تطوير التعليم الفني.

 

حضر الاجتماع كلا من الدكتورة شيرين حمدي مستشار الوزير للتطوير الإداري والمشرف على الإدارة المركزية لشئون مكتب الوزير و الدكتور/ آرون جاكوب مسئول التنسيق التنموي والقائم بأعمال مدير مكتب المنسق المقيم.

 

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا