رؤية ناقشها ملتقى عربى بالقاهرة

(تطوير مهارات المعلم التكنولوجية والتربوية )

جانب من اعمال المؤتمر
جانب من اعمال المؤتمر

 أوصى المشاركون فى الملتقى الخليجى العاشر الذى أقيم تحت عنوان (معلم صانع حضارة) بإشراف المستشار عبدالله شاهين وعقدت فعالياته بالقاهرة بضرورة تطوير مهارات المعلم التكنولوجية.

 ونشر محاورمشروع معلم صانع حضارة على وزارات التعليم بالعالم العربي والخليج  لتنمية مهارات المعلم، وضرورة الأهتمام بالبرامج التدريبية التربوية والتكنولوجية للمعلم مع التواصل الأسرى المدرسى بين المعلم والطالب والمدرسة لتوحيد العمل التربوى والتعليمي
وإعداد معلم تربية خاصة له من القدرة التعامل مع الطلبة والطالبات من ذوى الاعاقة والفئات الأخرى بطريقة تلائم كافة احتياجاتهم وبضرورة التدريب على المهن المستقبلية والتى تتناسب مع الأجيال الجديدة مع إعداد واستقبال نظام وعالم الرقمنة للاباء والابناء والاطلاع على الأبحاث التربوية الجديدة فى مجالات القيم ومعرفة الأساليب الحديثة فى التربية ودراسة افضل الطرق والأساليب فى حل المشكلات وربط الحضارة بالتقدم والعلم. 

وأشارالمستشارعبدالله شاهين مؤسس مشروع معلم صانع حضارة إلى أنه شارك فى فعاليات الملتقى وجلساته التى امتدت على مدار3 أيام تخللها العديد من ورش العمل الخبراء والعلماء والمعلمين من دول السعودية والامارات وقطر والعراق وسلطنة عمان والاردن والمغرب وهولندا  بالإضافة إلى مصروبرعاية منظمة الوحدة الاقتصادية بجامعة الدول العربية وبمشاركة فعالة وحضور اتحاد المدربين العرب وتم تقديم  ورقات  عمل هامة وقوية خلال الفعاليات اعتمدت على فكرة تطويرالمعلم والعملية التعليمية ليصبح المعلم صانع حضارة ومساهما فيها بصنع اجيال لها الدور الكبير فى التنمية والتقدم والرقى فى البلدان العربية.

واضافت الدكتورة فاطمة المهاجرى رئيس المؤتمر أن الفعاليات تخللتها برنامج سياحى للوفود العربية والخليجية شملت زيارة متحف الحضارة وبانوراما حرب اكتوبر والاهرامات والقرية الفرعونية بالإضافة لنزهة نيلية على ضفاف النهر استمتع الحضور خلالها بالمناظر الغلابة وجو القاهرة الممتع بجانب اشادتهم وسعادتهم بالآثار المصرية والتنمية التى حدثت على أرضها.

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا