عمالقة التكنولوجيا في الصين يضخون المليارات في رؤية بكين لـ"الرخاء المشترك"

عمالقة التكنولوجيا في الصين
عمالقة التكنولوجيا في الصين

أعلنت شركة "علي بابا" عن استثمار 100 مليار يوان (15.5 مليار دولار) على مدى السنوات القليلة المقبلة في مبادرات "الرخاء المشترك"، لتنضم إلى جوقة من عمالقة التكنولوجيا الذين يضخون الأموال في هدف الرئيس شي جين بينغ لنشر الثروة.


وستضخ شركة التجارة الإلكترونية الصينية العملاقة -حسبما نقلت شبكة "سي إن بي سي" اليوم السبت- هذه الأموال في 10 مبادرات تشمل الابتكار التكنولوجي والتنمية الاقتصادية وخلق فرص عمل عالية الجودة ودعم الفئات الضعيفة.


وصرح الرئيس التنفيذي لشركة "علي بابا"، دانييل زانج: "نحن نعتقد اعتقادًا راسخًا بأنه إذا كان المجتمع والاقتصاد يعملان جيدًا، فإن علي بابا بدورها ستحقق نتائج جيدة... لذلك نحن حريصون على الاضطلاع بدورنا في دعم تحقيق الرخاء المشترك من خلال التنمية عالية الجودة".


وكان الرئيس الصيني شي جين بينج قد دعا في الشهر الماضي إلى "تعديل معقول للدخل المفرط"، وشجع الفئات والشركات ذات الدخل المرتفع على "رد المزيد إلى المجتمع".


واستجاب عمالقة التكنولوجيا في الصين، الذين يخضعون حاليًا لتدقيق تنظيمي مكثف من قبل بكين، على الدعوة إلى "الرخاء المشترك" -وهي جهود من الحكومة نحو تحقيق الثروة المعتدلة للجميع.


فقد أعلنت "تينسينت" المتخصصة في مجال الألعاب والإنترنت، في الشهر الماضي، أنها ستضاعف الأموال التي تخصصها للمبادرات الاجتماعية إلى 100 مليار يوان، التي ستوجهها إلى مجالات تشمل تنشيط الريف والمساعدة في زيادة أرباح الفئات ذات الدخل المنخفض.


كما تعهد الرؤساء التنفيذيون والمؤسسون البارزون للتكنولوجيا في الصين بمبالغ فردية من المال؛ إذ تبرع مؤسسو منصة "بيندودو" للتجارة الإلكترونية، وشركة هواتف "شاومي"، وشركة "ميتوان" لتوصيل الأغذية، بشكل جماعي بمليارات الدولارات لأهداف اجتماعية.
 

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا