منوعات

خبير امنى: العناصر المتطرفة تستهدف الشباب كبذرة للارهاب في كافة المجتمعات


اشرف الوردانى
4/13/2018 10:35:25 AM

قال الخبير الامنى اللواء شرطة سابقا أسامة رجب انه هناك  ضرورة  ملحة للإرتقاء بصناعة الأمن في مصر باستخدام أحدث وسائل التكنولوجيا وأهمية زيادة الحس الأمني للمواطن المصري لمواجهة التطرف والإرهاب
 وأهمية الربط الذكي بين الأمن والتنمية المستدامة جاء ذلك في كلمته التى القاها خلال المؤتمر الصحفى بمناسبة اقامة المؤتمر والمعرض الدول للامن والسلامة والتنمية المستدامة والذى سيعقد فى الفترة من 8 الى 10 مايو المقبل تحت رعاية المهندس شريف اسماعيل رئيس الوزراء.
وأضاف رجب الخبير الامنى بمجموعة السماحي الدولية الرائدة في مجال صناعة الأمن أن البذرة
الحقيقية لأي عنصر إرهابي هم الشباب، وهم لديهم شعور بعد أهميتهم فى المجتمع  وما سيصلح هذا هو إعادة الثقة بين المواطن المصرى والحكومة لتفعيل دور الشباب وأضافة مسئوليات حقيقية تجاه وطنهم واستغلال قدراتهم الإبداعية،
مضيفًا أن الحكومة تشرع القوانين و لكنها غير مفيدة طالما لم تمس نبض الشارع وتعبر عنه فالقوانين لا
يجب ان تشرع من المكاتب إنما تأتى من المواطن بعد بحث شكواه وهذا سيقلل شعور المواطنين بفكرة أن الحكومة تهتم بتحصيل الأموال من ضرائبهم وممتلكاتهم وبذلك يتأكد المواطن باهمية الدور الأمنى الذى توفره الحكومة ومعها القطاع الخاص العامل فى هذا المجال.
وأشاد "رجب" بتحركات الرئيس فى السنوات الماضية باتجاهه نحو أصلاح البنية التحتية واتخذ قرارات اقتصادية صعبة كان لابد منها فكفانا أعتمادا على المسكنات وعلى المواطن اعتبار المرافق الحكومية انها ملكه ويتعامل داخلها كأنها بيته ولذلك الحفاظ عليها ضرورة وعلى الحكومة المساعدة فى
الارتقاء بأمن و تجهيزات تلك المرافق لجعلها مناسبة وكريمة لاستقبال طلبات المواطنين، موضحاً  أن الجيش والشرطة تحملا مهمات لم تكن من اختصصاهما من قبل وبالتالى أصبح هناك متغيرات ومستحدثات على هاذين الجهازين أصبحت عبئا وعلى القطاع الخاص توفير بدائل كفء لتأمين المواطن بمساعدة الاجهزة الامنية، ويجب اعتبار الشعب هو العنصر الثالث المعاون للأجهزة الامنية والقطاع
الخاص فإذا اردنا عمل تنمية حقيقية علينا جميعا تحمل المسئولية الامنية بجانب الاجهزة الامنية.
بينما قال وائل حنفي مدير قطاع الامن بشركة المصريين للخدمات الأمنية، أن الأمن هو مسئولية جماعية فى مصر يكلف بها جهات امنية محددة بعينيها، ولكن كما نرى في جميع دول العالم اليوم
أصبح المسؤول عن تأمين الموانئ والمطارات وجميع مختلف المؤسسات هي شركات الامن الخاصة،
مضيفًا أن ما يتفهمه المواطنين فى مصر عن مفهوم الأمن انه مسئولية الجهات الامنية الرسمية فقط وهو مفهوم خاطىء علينا النظر فيه، مضيفًا أن هذا ما تقدمه شركة المصريين طبقاً للسياسة التي أقرها اللواء حسام ناجي رئيس مجلس الإدارة من خلال مراقبة جودة الخدمات الأمنية المقدمة، ودمج التكنولوجيا مع عناصر الأمن بحيث نستطيع بقدر الإمكان سد اي ثغرات امنية يتم مواجهتها وعمل توعية حقيقية بضرورة تحمل المسئولية ككل من جهات رسمية وقطاع خاص ومواطنيين.
وأوضح وائل أنه تحدث الجميع حول موضوع هل أصبح الأمن هو من يقود الاقتصاد، أم الاقتصاد هو من يقود الأمن، لكننا نري انهما وجهان لعملة واحدة يعملان فى خطين متوازيين، فبدون الأمن لن يتحقق الاقتصاد أو التنمية، وبدون الاقتصاد والتنمية لن يتحقق الأمن، حيث أن الأمن هو الأداة لحماية الاقتصاد
والاقتصاد هو اليد الممولة للأمن، من خلال الاستثمار في تطوير التكنولوجيا والاستثمار في التدريب الراقي للأفراد بأكبر قدر ممكن وبناء قدراتهم.