ملفات وحوارات

«الأخبار المسائي» زارت المشروع.. «فوسفات أبوطرطور».. أكبر مجمع أسمدة بـ«الشرق الأوسط» علي أرض الوادى الجديد


عبير عبدالمطلب
2/2/2019 1:14:15 PM


ينتج مليون طن أسمدة سنوياً.. ويوفر  آلاف فرصة عمل.. ويضع «مصر» على خريطة الفوسفات العالمية
يتكلف  مليار جنيه.. واحتياطى اليورانيوم يصل لـ« ألف طن»
تجهيز منطقة سكنية بـ«الخدمات الأساسية» لاستقبال العاملين وأسرهم
رئيس شركة الفوسفات: المشروع مستقبل الأجيال القادمة.. ونسعى لـ«تصدير كامل الإنتاج»
المهندسون: نعمل بروح الفريق.. والعمال: سعداء بالشغل عشان ده مشروع أولادنا

علي أرض الوادي الجديد  وبالتحديد بمنطقة هضبة أبوطرطور بالصحراء الغربية، شاهدنا مهندسين وعمالا يعملون بكل اجتهاد علي قدم وساق من أجل الانتهاء من مشروع فوسفات أبوطرطور الضخم، الذي يتم تشييده بأياد مصرية خالصة، ضاربين بحرارة الصيف وصقيع الشتاء عرض الحائط، ليبرهنوا للعالم أن مصر لديها سواعد وعقول تستطيع الإنجاز والتحدي.. «الأخبار المسائى» زارت أرض المشروع العملاق الذي يعد واحداً من المشاريع القومية المهمة، ويهدف إلى استخراج وتركيز خام الفوسفات المكتشف بكميات ضخمة تمهيداً لتصنيع الأسمدة والكيماويات الوسيطة وتلبية الاحتياجات بالداخل والخارج.. لتطلع علي ما يتم إنجازه علي أرض الواقع.
في البداية استقللنا السيارة من مدينة الخارجة فى اتجاهنا لمشروع الهضبة الذى يبعد عن الخارجة 60 كيلو، وقبل دخولنا للمكان شاهدنا عملاً لا ينقطع فالشاحنات تنقل وتصب مواداً طفلية وفوسفاتية.. لوادر منتشرة في كل مكان تنم عن حجم العمل القائم هناك.. كان فى استقبالنا المهندس أحمد بكر نائب رئيس مجلس إدارة المشروع قائلاً «هذا مشروع كبير وحلم أكبر.. مصر كلها كنز استراتيجي.. وهو مستقبل الأجيال المقبلة وأمل جديد لإنعاش الاقتصاد، فمصر يوجد بها أكبر احتياطي على مستوى العالم من الفوسفات في طبقة تمتد لمسافات طويلة ما بين الواحات الخارجة والداخلة.
وأضاف المهندس أحمد «هذا المشروع يعد من المشاريع الواعدة في محافظة الوادي الجديد، فكم حلمنا به وخاصة بعد اهتمام القيادة السياسية بالمشروع كلنا نعمل مع بعضنا البعض كنسيج واحد لتنفيذه فى أبهى صوره، والذي يمثل إقامة أول مجمع كيماوي لإنتاج الأسمدة بتكاليف 800 مليون دولار  أى حوالى  مليارات و مليون جنيه مصرى، وذلك بالتعاون بين الشركة والبنك الأهلى وبنك الاستثمار القومى، حيث يهدف المشروع إلى إنتاج مليون طن أسمدة سنوياً وتوفير 3 آلاف فرصة عمل ويمثل أحد المشروعات العملاقة فى الصحراء الغربية.
وتابع نائب رئيس مجلس الإدارة «نتعامل بروح الفريق، وبفضل الله حققنا ما كنا نحلم به ونجحنا فى إنجاز العمل، ونحن نعمل ليل نهار على مدار الأربعة وعشرين ساعة وتغلبنا على الصعوبات والعقبات وكان لها أثر بالغ فى إنجاز العمل بهذه الصورة المشرفة، لنؤكد جدارتنا وتميزنا، لافتاً  إلى أن طبقة الفوسفات تحتوي على اليورانيوم بنسبة تصل إلى 75 جزءا في المليون وأحيانا تتراوح النسبة بين 80 و100 جزء في المليون، مشيراً إلى أن الكميات تقدر بحوالي 21 ألف طن يمكن استخراجها من حامض الفوسفوريك الناتج من تصنيع 200 مليون طن من الفوسفات بنسبة متوسطة 60 جزءاً في المليون، مستكملا «أن العناصر الأرضية بفوسفات أبوطرطور توجد بنسبة عالية تتراوح بين 700 و3100 جزء في المليون بمتوسط 2200 جزء في المليون، وتستخلص هذه العناصر من حامض الفوسفوريك، حيث يحتوى الطن من الفوسفات على حوالي 1.7 كجم منها، كما تستخدم العناصر الأرضية في استخلاص المعادن وتضاف لأنواع خاصة من الصلب تتطلبها صناعات التسليح أو المغناطيس الدائم وأنابيب مولدات النيوترونات وكابلات الضغط العالي وبلورات الليزر والألياف البصرية والموصلات فائقة القدرة والخزف والصيني والطابعات الإلكترونية والتليفزيون الملون وشاشات الرادار وأشعة إكس والترمومترات الإلكترونية.، أكد بكر أن هضبة الفوسفات بالمشروع تبلغ مساحتها حوالى ألف كيلو متر، والمجمع الكيماوى سيكون أكبر تجمع فوسفات فى الشرق الأوسط ويصل سمك الطبقة فى الفوسفات ما بين 4،8 أمتار.
ويستكمل المهندس محمود عبدالجليل مدير عام المشروع حيث قال «كم أنا سعيد فى عملى بهذا المشروع الذى سوف ينقل الوادي الجديد والمحافظات المجاورة التى يخدمها المشروع، إلى مستوى آخر، حيث إنه مشروع قومى ومن أهم المشاريع القومية الحالية فى مصر، فهضبة أبوطرطور حلمنا جميعا نعمل به منذ زمن بعيد والحمد لله بنحقق ما كنا نحلم به خاصة أنه يوجد بها أكبر احتياطي على مستوى العالم من الفوسفات في طبقة تمتد لمسافات طويلة ما بين الواحات الخارجة والداخلة
بينما قال المهندس هشام مصباح -يعمل بالمشروع- إن هذا المشروع يعد من المشاريع الواعدة في محافظة الوادي الجديد، بهدف استخراج معدن الفوسفات والمعادن الأخرى منه بصفة رئيسية، إذ تقع منطقة أبوطرطور على مسافة 60 كم غرب الخارجة، وهي أغنى المناطق بخام الفوسفات، حيث يتراوح سمك الخام بين نصف متر و13 متراً شرقًا وغربًا، وقدرت احتياطيات الخام المؤكدة حوالى 700 مليون طن في حين تصل احتياطات الخام المحتملة إلى 1000 مليون طن، لافتاً أنه واحد من أهم المشروعات التى ستعمل على توفير الآلاف من فرص العمل للشباب من داخل وخارج المحافظة.
وتابع المهندس محمد عبد الجليل «بدأت فكرة مشروع فوسفات أبوطرطور عام ‏1971‏ وقدمه العالم المصري الكبير الدكتور رشدي سعيد‏، حيث يهدف إلى استخراج معدن الفوسفات بصفة رئيسية وبعض المعادن الأخرى.ويظهر خام الفوسفات في منطقة أبوطرطور على مسافة 60 كم غرب الخارجة، وقد قدرت احتياطيات الخام المؤكدة بحوالي 700 مليون طن، في حين تصل احتياطات الخام المحتملة إلى حوالى 1000 مليون طن وقد أمكن تصنيع أسمدة أحادى وثلاثي سوبر فوسفات وفوسفات الأمونيا وتحضير حمض الفوسفوريك بنسبة 30%، ويستخدم الفوسفات في صناعة الأسمدة وحامض الفوسفوريك والفوسفور العنصرى والصوديوم الثلاثي متعدد الفوسفات وهو أحد مكونات المنظفات الصناعية.
وفي طريقنا من مقر الإدارة وحتى المناجم، شاهدنا أراض شاسعة مؤهلة لجميع أنواع المشروعات القومية، رافقنا فيها المهندس محمد إسماعيل ومحمد إبراهيم من رجال العلاقات العامة بالمشروع ورأينا فى طريقنا وحدات سكنية جُهزت على أعلى مستوى لاستقبال المهندسين العاملين بالمصنع وأسرهم، ومطاعم فاخرة تخدم كل العاملين بالهضبة ووحدة صحية بكفاءة عالية، بالإضافة إلى محطة كهرباء ضخمة تغذي محافظة الوادي الجديد التي تحتل 43% من إجمالي مساحة مصر.
15 دقيقة كانت عمر رحلتنا بين مدقات الهضبة حتى وصلنا إلى أحد المناجم، لتبدأ رحلة استكشاف المراحل المختلفة التى يمر بها الفوسفات والتي تبدأ بإزالة الطفلة التي يتراوح ارتفاعها ما بين 15 و16 متراً والمتواجدة أعلى طبقات الفوسفات، لتأتي بعدها مرحلة فصل أجزاء الفوسفات والذى يبدأ ارتفاعه من 3 إلى 6 أمتار ثم تأتي المرحلة النهائية وهي طحن خام الفوسفات لتوصيله لأحجام المبيعات وهي 5 مم عن طريق الكسارة التي تبدأ بتكسير الأحجام الكبيرة إلى جزيئات صغيرة، ثم مرحلة «الهزاز» بفصل الجزيئات الناعمة عن الخشنة ثم تحملها اللوادر إلى منافذ البيع.
يقول ممدوح عبدالعاطي، المشرف على قطاع المناجم، إن هضبة أبوطرطور تعد كنزًا استراتيجياً لبناء مستقبل مصر فمحافظة الوادي الجديد تحتضن أكبر احتياطي من خام الفوسفات بالعالم في مكان واحد، فالهضبة تبلغ مساحتها 1200 كيلو متر مربع والشركة تعمل بقطاع واحد فقط بمساحة 112 كيلومترا مربعا من 7 قطاعات ما زالت غير مستغلة.
وتابع: «المميز في استخراج الفوسفات هضبة أبوطرطور، أن الخام مركز بالجبال وتصل شريحته إلى 6 أمتار، ما يسهل عملية استخراجه وتنقيته كخام يتم تصديره للخارج»، مشيرًا إلى أنه قديمًا هاجم الكثيرون المشروع بسبب نسبة الحديد في حمض الفوسفات ووصفوه بالرديء وتحدينا تلك الشائعات وقمنا بإرسال 10 أطنان من الخام إلى أميركا لإجراء دراسات وأبحاث علمية عليها أثبتت جودتها، بالإضافة إلى إجراء دراسات جدوى اقتصادية للاستفادة من الهضبة، كما أن هناك دولا تحتاج تربتها لزيادة نسبة الحديد في الفوسفات والذي يستخدم في صناعات الأسمدة الزراعية.وأوضح أن الخطة المقبلة لإنشاء مصنع أ سيوفر عمالة أساسية من 2 إلى 3 آلاف عامل، بالإضافة إلى تطوير منظومة التصدير وصيانة السكة الحديد.
أما المهندس أحمد حسانين مدير عام الإشراف من المنيا على المناجم بالمشروع، أن هضبة أبوطرطور وما يتم بها من استثمارات من استخراج الفوسفات كبيرة مشروع وواعد لأهل مصر بالكامل والمحافظات الصعيد على وجه الخصوص، موضحًا أنه ممتد بين أكثر من محافظة مادة الفوسفات بالوادي الجديد وقنا والبحر الأحمر وغيرها من المحافظات، ويضيف المهندس هشام مصباح مشرف على أعمال الإنتاج «نحن نعمل ليلاً نهاراً فى ظروف قاسية بسبب وعورة التضاريس وتعرضنا للمخاطر ولكن كل هذا من أجل تحقيق الحلم، حيث نبدأ عملنا منذ بداية طلوع الشمس فى الموقع إلى آخر اليوم، ونعاود العمل فى المكاتب لمراجعة ما تم إنجازه، واستعدادا لليوم التالى لعمل ما كلفنا به، لافتاً إلى أن المشروع سيحدث تنمية شاملة ودعم المناطق الصناعية وأيضاً إيجاد مساحات أكبر للصناعات المتنوعة .
مرة أخرى توغلنا داخل الصحراء فى قلب الهضبة بالرغم من وعورة التضاريس وشاهدنا رجلاً من بعيد فوق الستين عام يسير على الأقدام بين الجبال وحيداً، وتبين أنه عم أبوزيد من مدينة أبوتيج عامل مساح والذي قال لنا «أقيم طوال الأسبوع فى الصحراء وأرجع إلى أهلي فى نهاية الأسبوع ولكنى سعيد بشغلي فى مشروع الأمل بالرغم من عدم اتصالى أسرتى، متابعاً» أنا عارف أن سنى كبير ويمكن مكملش هذا المشروع لكن أنا ابني هنا لأولادي، وسعيد جداً هنا وبنسى تعبى لما بشوف أن فيه إنجاز، وكل لما بيتعمل كيلو أفرح وأنسى أى تعب وأي بعد عن أهلى، ونفسى أعيش وأشوف زى ما سمعت من المهندسين والناس اللى شغالين معايا أنه يكون فيه سكن وزرع ومدارس وإن شاء الله أولادي يأتون للعيش فيه.
أما عبدالباسط محجوب وهو مقاول من محافظة كفر الشيخ يشرف على عمال وسائقيه ومعداته فقال «سمعت عن هذا المشروع منذ فترة وتقدمت وأخدت الشغل ولكن لم أتخيله بهذه الصعوبة، ونحتاج إلى معدات خاصة وكبيرة وثقيلة ولكنى سعيد بالعمل في هذا المشروع لأنه سوف يعود بعائد اقتصادى على مصر كلها.
وقال المحاسب خالد الغزالي حرب رئيس شركة فوسفات مصر إن شركة الوادى للصناعات الفوسفاتية تلقت 3 عروض من ثلاثة تحالفات عالمية لتنمية واستثمار مشروع فوسفات أبوطرطور وتنفيذ مصنع حامض الفوسفوريك، وقال «حرب» إن حجم استثمارات المشروع الإجمالية يقدر بحوالي 1.4 مليار دولار ويستهدف تصدير كامل الإنتاج للخارج حيث بدأ العمل في المشروع مطلع 2019 على أن يدخل مرحلة الإنتاج الفعلي خلال الربع الثالث من عام 2021». 
وأشار إلى أن استثمارات المشروع تتوزع ما بين 800 مليون دولار للمصنع الرئيسي أما باقي الاستثمارات وهي ونحو 30 مليون دولار لنقل الخامات من خلال سيور جديدة وإعادة تأهيل خط السكة الحديد بطول يصل لنحو 700 كيلو متر وصولاً إلى ميناء سفاجا عبر محافظة قنا باستثمارات تصل لنحو 400 مليون جنيه، بالإضافة إلى رصد نحو 150 مليون دولار للوحدات المتحركة والتي تشمل عدداً من المهمات والسيارات فضلاً عن مشروعات تعدينية في منطقة سفاجا بنحو 60 مليون دولار لا تخص شركة فوسفات مصر فسيتم تدبير تمويلهم عن طريق جهات عديدة فى الدولة. وفي نفس السياق قال المهندس مدحت يسرى -العضو المنتدب- إن مشروع مجمع إنتاج حامض الفوسفوريك بالوادي الجديد، سيقام على مساحة 3 كيلو متر مربع ويعتمد على خام الفوسفات كمدخل رئيسي للإنتاج، حيث سيتم إنتاجه من هضبة أبوطرطور بالكامل، ويضم المجمع ثلاث وحدات منها وحدة لتصنيع حمض الكبريتيك المركز وأخرى لإنتاج حمض الفوسفوريك ووحدة لمعالجته بعد الإنتاج للوصول إلى درجة النقاء المطلوبة، فضلًا عن محطة لتوليد الكهرباء من الطاقة الحرارية المنتجة من وحدة صناعة حمض الكبريتيك لتقوم بتوليد الكهرباء لاستخدامات المجمع الصناعي والمنطقة السكنية إلى جانب ضخ الفائض في الشبكة القومية للكهرباء .
بينما قال اللواء محمد الزملوط محافظ الوادي الجديد، إن الرئيس عبدالفتاح السيسي أمر بإعادة تشغيل مصنع فوسفات أبوطرطور بتكلفة قدرها 14 مليار جنيه، وسيبدأ فعلياً فى الربع الأول من عام 2019 إلى جانب إعادة تشغيل خط السكة الحديد ما بين منطقة أبوطرطور وميناء سفاجا والذى يبلغ طوله 680 كيلو متر بتكلفة قدرها 4 مليارات جنيه.